تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


وردة لهذا الفطور


تطل عليه مترفة بقناعة عالية وزهد كريم، وتقول ،


تط بعد أن ضرج خديها بدم خفيف: - لا فطور لدينا هذا الصباح سوى الخبز والشاي. وينتقل بصره منها إلى الحديقة الصغيرة المملوءة بالورود، فيقول: - حسنا، لا اعتراض. فيما كانت تعد فطورها وتقدمه إلى الجميع عاد بوردة إلى حيث تجتمع العائلة.. وضعها في كأس مليء بالماء ، وقدمها إلى الجميع قائلاً: - وردة لهذا الفطور.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2