تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الآن فهمت


من قلب ظلام الليل الدامس غطى الأجواء، من قلب الهم القابع فوق القلب، من جوف الظلم القاهر للإنسان الحر، جاءتني تلك اللحظة.... تغسل كل الهم ، و تزيح الكابوس السارح في أعماق الفكر و سويداء القلب ، و تنير ظلاماً دامساً ما كنت أظن له فجر ...... لحظة حب سرت في القلب و في العقل، فتغير حال الدنيا أمامي، ورأيت ما لم أره من قبل..


يا لشقاوة من لم يعرف ذاك الحب، و يا لشقاوة قلب لم تحي مواته تلك اللحظة..... لحظة حب ! لحظة حب مرت كنسيم ربيع، وتركت أرضا مخضرة وأشواق صريع... لحظة حب جاءتني على غير موعد منى ولا ميعاد... تمنيت لو يتوقف الزمان عندها ، تمنيت لو اختزل عمري كله في تلك اللحظة ، تمنيت لو أموت وأنا في تلك الحال ، تمنيت لو تعرف كل الدنيا وكل الناس معنى ذاك الحب ، تمنيت لو أن الحب الخالد هذا كان بيدي لأرضعه لكل نفس تولد و لكل قلب ينبض ، تمنيت لو جاء عشاق الدنيا ليكتشفوا كذب عشقهم و سرابه ، ليروا بلغة القلب و العقل ذاك الحب ... الآن فهمت.... فهمت تلك المقالة لأحد العابدين « نحن في نعمة لو عرفها الملوك لقاتلونا عليها « الآن فهمت... فهمت موعظة سمعتها منذ زمن قال فيها الواعظ: « تعرفوا إلى الله بلغة الحب « الآن فهمت ... فهمت كلمة ابن تيمية : « ما يفعل اعدائى ... أنا جنتي في صدري « الآن فهمت.... فهمت حنين رابعة العدوية وهى تصف حال الحب الإلهي الذي طغى عليها : حبيبي ليس يعادله حبيب ... ولا لسواه في قلبي نصيب حبيبي غاب عن بصري و شخصي ...ولكن عن فؤادي لا يغيب الآن فهمت.... فهمت خماسية عمر بهاء الدين الأميري في مناجاته الرقيقة وصرت أشدو معه: كلما أمعنَ الدجى وتحالك... شممتُ في غوره الرهيبِ جلالك وتراءت لعين القـلب برايا... من جمال آنستُ فيها جمالك وتراءى لمسمع الروح همسٌ... من شفاه النجوم يتلو الثنا لك واعتراني تولـــُهٌ وخشوع... واحتواني الشعورُ: أنى حِـيالك ما تمالكتُ أن يخِـرَّ كياني... ساجدًا واجدًا ، ومَن يتمالك ؟ الآن فهمت..... فهمت معنى الحب .. في لحظة حب !



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2