تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


غشاء البكارة


هو طبقة جلدية رقيقة لا تتجاوز سماكتها عدة مليمترات، يوجـــد على بعد 1 إلى 2 سم تقريباً من مدخل المهبل، إغلاق هذا الغشاء لفتحة المهبل هو إغلاق جزئي، وكأنه حلقة جلدية تحيط بفوهة المهبل، وهي وردية اللون، وتشمل فتحة طبيعية تختلف شكلا وحجما من فتاة لأخرى، تسهّل هذه الفتحة الطبيعية سيلان دم الطمث، وقد تسمح هذه الفتحة الطبيعية بدخول الإصبع دون أن تتمزق حكماً. شكل هذه الفتحة الطبيعية قد يكون حلقياً أو مثقّباً أو هلالياً، غياب هذه الفتحة الطبيعية في الحالات النادرة يفسر عدم قدوم الطمث ويحتاج الغشاء لشق جراحي بسيط، وقد يكون هذا الغشاء غير موجود عند بعض الفتيات. مقاومة هذا الغشاء أيضا تختلف من فتاة لأخرى، هذا الغشاء ليس له أي دور فيزيولوجي، تتركز أهميته فقط على الناحية الاجتماعية.


تمزق الغشاء يتمزق الغشاء في الغالبية العظمى من الحالات مع أول جماع، ولكونه مغذى بالدم، فإن هذا التمزق يسبب نزيفاً طفيفاً لا خطر منه إلا ما ندر، هذا النزيف ليس ضرورياً، إذ يمكن في العديد من الحالات أن يتم الجماع الأول دون أي صعوبة ودون أي نزف، وقد يسبب تمزق هذا الغشاء ألماً بسيطاً جداً يمكن للفتاة أن تحتمله، ولكن الخوف من عملية الجماع لأول مرة تسبب لبعض الفتيات صعوبات نفسية وقلقاً ينتج عنه تشنج في العضلات المحيطة بالفرج مما يزيد من مصاعب الجماع الأول، كما أن مصاعب أخرى قد تزيد من الطين بلّة، ومنها جهل الشريك وعدم معرفته لمكان فتحة المهبل، إضافة لجفاف المهبل في بعض الحالات مما يصعّب أيضا من إمكانية هذا الجماع الأول. الحوادث التي تسبب تمزقه تمزق هذا الغشاء خارج إطار الجماع مع الرجل أمر ممكن، بشرط أن تدخل الفتاة شيئاً قاسياً لداخل المهبل، سواء أكان هذا إصبعها أو أي شيء آخر، تمزقه نتيجة رض خارجي هو أمر نادر جداً، على الرض أن يكون بسبب جسم ناتئ و بوضعية أرجل متباعدة، لأن الأشفار الصغيرة والكبيرة تحيط بفتحة المهبل والرض غالباً ما يجرح هذه الاشفار قبل أن يجرح البكارة. التحري عن البكارة أمر صعب، ومحفوف بإمكانية الوقوع بالخطأ، سواء من قبل الطبيب أم من قبل الزوج، وقد ينفض الغشاء لأسباب غير جنسية، أو لدى مداعبة الفتاة لفرجها، أو نتيجة اغتصاب خارج عن إرادتها، وقد يكون الدم صادراً من خدش لمكان آخر غير الغشاء، والشعور بعبور الغشاء ليس نفسه بجميع الأحوال فربما كان الغشاء مطاطياً وربما بفضل التزليق الناتج عن الإثارة لا يحس الرجل بشيء. السقوط ورض الفرج، لا يسبب تمزق البكارة سوى بالحالات النادرة جداً، إن ترافقت هذه الصدمة مع اختراق جسم ناتئ لفتحة الفرج، بالعادة إن وجود الاشفار يحمي البكارة، حتى ولو تمزقت الملابس الداخلية، وما يتعرض للرض هي هذه الأشفار، وبجميع الأحوال فإن تمزق الغشاء لا دلالة عليه، ولا يثبته لا نزول الدم ولا حصول الألم. وبحالة الرض، الألم والنزف قد يأتيان من الرض الذي يلحق بالأشفار. ومن المستحيل على شخص لم يدرس هذه المنطقة أن يتعرف على البكارة، وعلى الأخص، لا يمكن للفتاة أن تتأكد من بكارتها بنفسها. فض غشاء البكارة عند الزفاف لا يسبب ألما كبيرا كما تتصور البنات، ولا يحتاج لمجهود شاق كما يتصور الشباب إنه بمجرد انتصاب قضيب الرجل وتصلبه فإنه بإدخال القضيب بلا عنف يتم فض هذا الغشاء، وكل منهم يهول الأمور ويصعبها ثم يبقى أسيراً لتأثيرها النفسي ويحمل الأمور أكثر مما تحتمل، وكلما كبر سن الفتاة وقوي ذلك الغشاء سبب ألماً أشد بالطبع،وليس ضروريا نزول كمية كبيرة من الدماء عند فض الغشاء بل أحيانا لا يحدث بالمرة. جرح فض غشاء البكارة في أغلب الأحيان يتمزق الغشاء تمزقاً اعتيادياً، فهو غشاء رقيق يتغذى ببعض الشعيرات الدموية، وإن عملية الفض تؤدي إلى تمزق هذا الغشاء جزئيًا مع انفجار بعض هذه الشعيرات الدموية الدقيقة، وعليه تكون كمية الدماء المتوقعة نقطة أو نقطتين، فإذا أضيفت إليها الإفرازات الطبيعية التي تفرزها المرأة فإن الناتج في أغلب الحالات هو بقعة من الإفرازات تتلون بلون وردي خفيف قد يحتاج إلى جهد لرؤيته إذا لم يكن لون الفرش أبيض ولكنه يترك آلاماً بسيطة تحتاج معها المرأة ليومين أو ثلاثة للشفاء منها، ويستحسن ترك الجماع فيهما. الفتحة الطبيعية للغشاء هي ما يسمح بمرور الدم. و قد تكون ضيقة أو واسعة وفضفاضة وربما يمكن لدى أول جماع أن يلج القضيب دون أن يمزقها، وقد تسمح لبعض الفتيات بالمجتمعات التي لا تعطي أهمية للبكارة أن تضع قطنه امتصاص الطمث بسهولة دون أن يتمزق الغشاء، وبالعكس قد يصعب للعديدات أن يدخلن هذه القطنة. قد تكون هذه الفتحة غائبة كلياً و تسمى الحالة عدم انثقاب الغشاء، وتسبب حالة مرضية إذ يتجمع دم الطمث داخل المهبل الى أن يأخذ شكلاً ورمياً. التحري عن غشاء البكارة التحري عن البكارة أمر صعب، ومحفوف بإمكانية الوقوع بالخطأ، سواء من قبل الطبيب أم من قبل الزوج. فحص الغشاء والتحري عن كونه موجوداً أو متمزقاً، هو أمر طبي، يتطلب معرفة جيدة بتشريح المنطقة.أي لا يمكن لأي طبيب القيام بذلك، فقط الطبيب الذي أجرى تمريناً مهنياً على هذا الأمر، كما يستحيل تقريباً أن تفحص الفتاة بكارتها بنفسها، ولا يمكن للزوج أن يجزم بأن الفتاة عذراء أم لا، بسبب التنوع الكبير بأشكال الغشاء، فقد يصعب أحيانا حتى لطبيب متخصص أن يحدد بشكل قطعي ما أن كانت الفتاة قد مارست الجنس أم لا، لأن الغشاء قد يكون واسعاً أصلا ويسمح بدخول شيء (مثل قضيب رجل او إصبع أو أي أداة استمناء) من دون أن يسبب الأمر تمزق بالبكارة، ويستحيل أن يشير الفحص إلى عمر التمزق أو الى تاريخ حصوله، ولكن يمكن فقط باليومين التاليين للتمزق أن نعرف أنه حديث العهد نظرا لعدم التئام الجرح. أشكال غشاء البكارة: يمكن التمييز بين ستة أشكال لغشاء البكارة: ١- غشاد حلقي، وهو ذو فتحة بيضاوية مختلفة الاتساع تتوضع قريباً من المركز. ٢- غشاء هلالي، وتقع فوهته إلى الأمام ويأخذ الغشاء شكلاً هلالياً. ٣-غشاء عمودي أو شفري، وتأخذ فوهته شكل شق عمودي، ويتكون من مصراعين جانبيين متصلين في الأمام والخلف بلسينة ضيقة. ٤- غشاد جسري أو ذو فتحتين، وفيه فتحتان واسعتان منفصلتان انفصالا تاماً أو جزئياً. ٥- غشاد غربالي وفيه عدة ثقوب. ٦- غشاء أرتق أو عديم الفوهة، ويسد المهبل سداً تاماً ويؤدي إلى احتباس دم الطمث في المهبل والرحم، وبروز البطن مما يشتبه معه بالحمل أو الورم، وهناك أشكال أخرى ناتجة عن اختلاف شكل حافة الغشاء الحرة.

أسئلة وأجوبة متعلقة بالموضوع

س/ أنا متزوجة من أسبوع وعندي مشكلة اذ لم اقدر على تحمل الوجع لإتمام العملية (الدخول) المبهل ضيق وكل مجامعة أجد دماً، أشتريت مرهم كي جلي ولم أقدر على تحمل الدخول، فهو صعب جداً ما العمل؟

ج/ هذه ليست مشكلة كبيرة لان الفتيات بشكل عام يعانين من هذا الشيء لانه يكون شيئاً غريباً وجديداً ويدخل جسم غريب الى جسمك فلا تخافي، فمع مرور الوقت سوف يصبح عادياً ولن تشعري بالألم، إضافة الى أن نزول الدم شيء طبيعي وانصح بمراجعة الطبيب.

 

س/ أنا فتاة ابلغ من العمر ٢٢ سنة أعاني منذ فترة طويلة من عادة عندما اقضي الحاجة من البول يأخذ مني فترة واجعل الماء قوياً لينظف المنطقة وأنا منذ فترة بدأت اقلق بشأن البكارة هل من الممكن انها تأثرت واذا كانت كذالك هل يوجد تحليل يثبت انه من الماء؟

ج/ غشاء البكارة قد يتمزق من الماء، من الرياضة، من التهاب، أو أي حركة غلط، ولا توجد طريقة لمعرفة السبب ولا يوجد تحليل كيميائي أو غيره، يمكنك الذهاب إلى أي طبيب وشرح حالتك.

 

س/ أنا عمري 22 سنة تعرضت لخطف وتم الاعتداء علي بشكل خارجي وبعد ذلك واجهت ألماً في البطن والمادة الصفراء تخرج مني بشكل كثير وأنا على وشك الزواج ماذا أعمل؟

ج/ البكارة عادة لا تزول إلا بإدخال القضيب إو شيء حاد، أما السائل الأصفر فهو في الغالب التهاب يمكن علاجه بمضادات الفطريات، راجعي طبيبة نسائية.

 

س/ كيف يمكن أن لا تنزف البكر دماً عند فض بكارتها؟

ج/ فض البكارة يتطلب تمزيق غشاء البكارة، وهو يتكون من غلاف نسيجي يروى بالأوعية الدموية، وتمزيقه يعني تمزيق الأوعية الدموية، الطريقة الوحيدة لمنع النزف هي إجراء عملية ربط جراحي للغشاء، وبالتالي ربط الأوعية الدموية التي تنزف.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2