تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


المهر الصغير


 

كان في قديم الزمان مهر صغير وأمه يعيشان في مزرعة جميلة حياة هادئة وهانئة، يتسابقان تارة ويرعيان تارة أخرى، لا تفارقه ولا يفارقها، وعندما يحل الظلام يذهب كل منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام.


وفجأة وفي يوم ما ضاقت الحياة بالمهر الصغير، وأخذ يحس بالممل ويشعر بأنه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهما الجميلة، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت له الأم حزينة: إلى أين نذهب؟ ولمن نترك المزرعة ؟, إنها أرض آبائنا وأجدادنا. ولكنه صمم على رأيه وقرر الرحيل، فودع أمه ولكنها لم تتركه يرحل وحده، ذهبت معه وعيناها تفيضن بالدموع. وأخذا يسيران في أراضي الله الواسعة، وكلما مرا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات يقيم فيها ولا يسمح لهما بالبقاء.. وأقبل الليل عليهما ولم يجدا مكاناً يأويان فيه، فباتا في العراء حتى الصباح،جائعين قلقين، وبعد هذه التجربة المريرة قرر المهر الصغير أن يعود إلى مزرعته لأنها أرض آبائه وأجداده، ففيها الأكل الكثير والأمن الوفير،فمن ترك أرضه عاش غريباً.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2