تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


العنوسة.. ظاهرة تحتاج إلى سهولة إجراءات الزواج ودعم الدولة


علي جابر
تواجه الكثير من النساء خطر العنوسة والذي يدفع بهن إلى صعوبة مواجهة الحياة المختلفة ويبقى الأمل يدفع بهن الى الغد على وعسى ان ينلن النصيب المرتقب وربما تكن الظروف التي مر بها البلد أوجدت هذه (الفيالق) من العوانس وقالت المواطنة (شمس علوان حسن) 40 سنة من بغداد الجديدة ان الكثير من النساء يبقين دون زواج بسبب تأجيل ذلك ورفض الخاطبين على أساس إكمال الدراسة والتعيين


حتى يكبرن ولا يتقدم لهن الا كبار السن او الرجال الأرامل وأيضاً هناك بعض الآباء والأمهات يتحملون هذه المسؤولية حيث يرفضون الكثير من الشباب الفقراء او لوجود أسباب صغيرة وتافهة كل ذلك يؤجل زواج المرأة حتى تصبح عانساً ولكن المواطن منذر عبد الحسين 45 سنة من العبيدي يرى بان الظروف الاقتصادية والحروب والمشاكل التي مر بها البلد لها الأثر في زيادة عدد النساء غير المتزوجات او كما يسمين العوانس فالشباب أحجموا عن الزواج بسبب هذه الظروف وصعوبة مواجهة الحياة وغلاء المعيشة في حين ان بعض العوائل الفقيرة تحرص على توفير لقمة العيش قبل ان تفكر في زواج أبنائها وبينت الست خولة ساهر علي 50 سنة باحثة اجتماعية من الكرادة داخل أسباب زيادة هذه الظاهرة التي عزتها الى ازدياد عدد النساء الذي يفوق عددهن 10% الرجال كما ان الكثير من الشباب هاجروا الى بلدان اخرى وهنا يحتاج الأمر الى تدخل الدولة من خلال دعم الشباب وتفعيل السلف والقروض وبناء المجمعات السكنية والقضاء على البطالة وتوفير فرص العمل للشباب وهذه الظاهرة قد تؤدي الى إصابة النساء غير المتزوجات بمشاكل نفسية كبيرة وهموم يصعب حلها لانها ستحس بالخيبة ويرافقها الألم الذي لا يزول لسنوات طويلة وناشد المواطن إسماعيل خليل داود 40 سنة موظف في وزارة الري الآباء بعدم المغالات في المهور وعدم إرهاق كاهل الخاطبين لانهم سيحرمون بناتهم من إكمال مشوار الحياة والخطيب الذي يأتي اليوم ربما لا يأتي غداً كما على النساء ان يكن أكثر واقعية وأكثر تدبيراً وعدم الزيادة في الطلبات لان الحياة هي تعاون وتحتاج الى الاقتصاد والتدبير، اما الإعلامي علي الصوفي 50 سنة محرر في جريدة بلادي فقد قال على وسائل الإعلام ان تلعب دوراً اكبر في التوعية والتوجيه وخصوصاً الآباء والأمهات كما على الدولة ومؤسسات المجتمع المدني ان تدعم الخاطبين وتشجع على الزواج واقترح ان يتم منح مكافأة مادية رمزية للمتزوجين الجدد فنحن نحتاج في بلدنا الى مثل هذا الدعم الذي سيزيد من عدد أفراد الشعب الذي مهما زاد فهو يستطيع العيش بيسر مع كثرة خيرات البلد.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2