تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أمراض السكر وضغط الدم


تؤثر الأمراض في كفاءة القدرة الجنسية، ومنها أمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم وضيق الشريان التاجي، وأمراض القلب المختلفة والتهابات المفاصل وأمراض الكلى، خاصة أن ارتفاع نسبة السكر لفترات طويلة في الدم يؤدي إلى ضيق الشرايين الطرفية والتهابات الأعصاب الطرفية، مما يقلل من اندفاع الدم للأعضاء التناسلية وحدوث الضعف الجنسي،


وهناك عدة تشخيصات أشارت إلى أن الإصابة بالضعف الجنسي قد تصل إلى نحو 90% في مرضى السكري، وترتفع نسبة الإصابة بالضعف الجنسي شديد الدرجة إلى 50% عند هؤلاء المرضى، حيث ينخفض لديهم التوصيل الشرياني للدم، وبالتالي يتأثر الانتصاب بصورة كلية. أما المرضى الذين لديهم انضباط في نسبة السكر بالدم، وكذلك المصابون بالسكري حديثا، فيكون احتمال إصابتهم بالعجز الجنسي التام أقل بكثير. كذلك السمنة المفرطة،والتدخين، وقلة النشاط البدني، وعدم ممارسة الرياضة وغيرها من العادات السيئة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الدهون بالدم وأمراض القلب وزيادة الضغوط والتوتر، والاكتئاب في سن مبكرة (العشرينيات والثلاثينيات) بعد أن كان مقتصراً على المتقدمين في العمر.

الوقاية ممكنة لمريض السكري
لابد من الحرص على إتباع النظام الغذائي الذي يقرره المختص مع إتباع الإرشادات الخاصة بالعلاج، ومراقبة نسبة السكر بالدم، والتوقف فورا عن التدخين  مع ممارسة الرياضة التي تناسب العمر والحالة الصحية، والعلاج من الأمراض الأخرى إن وجدت مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وغيرهما.
كل هذه العوامل بلا شك تعمل على التقليل من احتمال حدوث الضعف الجنسي عند مريض السكري، وحول علاج الحالة ينبغي التنويه بأنه تم إجراء عدد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كانت بعض الأدوية المتاحة لعلاج الضعف الجنسي ذات تأثير ايجابي أيضا في المرضى المصابين بالسكري، وقد وُجد من نتائجها أن عقار "سيلدينافيل"، على وجه الخصوص، له تأثير ايجابي وفعال في المرضى المصابين بالضعف الجنسي المصاحب للسكري، وعلى الرغم من أن فعاليته قد تتأثر سلبيا ببعض العوامل مثل طول مدة الإصابة بالسكري، والارتفاع الملحوظ في نسبة السكري بالدم، وازدياد عدد الأمراض المزمنة، إلا أن معظم المرضى كانوا راضين عن فعالية وجدوى هذا الدواء. كذلك، فإن تغيير نمط حياة المريض يساعد بشكل كبير في تحسن حالته المرضية والعضوية والنفسية.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2