تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


ضامن الدليمي: والدي كان الطيار الخاص للعائلة المالكة


أجرى اللقاء/ علي ناصر الكناني
كانت المصادقة وحدها التي قادتني لألتقي وأتعرف من دون موعد مسبق على الباحث ضامن الدليمي العاشق لبغداد وتراثها وذلك خلال الندوة الثقافية التي أقامها قبل أسابيع في نادي الصيد و(ضامن) هو نجل الطيار الخاص للعائلة المالكة في خمسينيات القرن الماضي العقيد الطيار عبد الحميد الدليمي الذي ذكر لنا نجله انه كان آمراً للرف الملكي عام 1954.. سألناه في البداية ان يعطينا فكرة عن جوانب من مسيرة والده الحياتية والعملية، حيث قال:


 

- ولد والدي المرحوم العقيد الطيار عبد الحميد الدليمي عام 1914 في كرخ بغداد في منطقة (التاجي)، حيث كان والده أي جدي يعمل في مجال الزراعة، وبعد ان أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية في منطقة الكرخ، دخل بعد ذلك الى الكلية العسكرية وأنهى دراسته فيها برتبة ملازم ثانٍ عام 1937 ضمن الدورة (16)، ثم دخل مدرسة القوة الجوية الملكية العراقية وتخرج فيها أيضاً بصفة ضابط طيار حربي على طائرة (الهوكر هنتر) عام 1939 وقد كان متفوقاً على أقرانه في مجال الطيران. ويواصل حديثه الشيق في رحلة الاستذكار هذه عن والده قائلاً: كان والدي من السباحين الماهرين آنذاك، ويهوى جمع وركوب الخيول الأصيلة، وقد اختير في ما بعد لمنصب آمر مدرسة صنائع الجوية ثم آمر لقاعدة الرشيد الجوية، وبعد ذلك وقع الاختيار عليه ليشغل منصب آمر للسرب - في الرف الملكي الذي كان مقره في معسكر الرشيد.  (سن الذبان).. ومعارك فلسطين * هل لنا ان نتعرف على جانب من الأحداث التي شارك والدك فيها آنذاك؟ - شارك والدي في العديد من الأحداث والمعارك التي عصفت بالبلاد ومنها معركة (سن الذبان) قرب مدينة الفلوجة ضد القوات الانكليزية في ذلك الوقت، كما شارك مع الضباط الأحرار عام 1941 في حركة رشيد عالي الگيلاني مما تسبب في معاقبته من قبل السلطات الحاكمة آنذاك بإحالته الى قائمة (نصف الراتب). وفي عام 1948 شارك في حرب فلسطين بصفة ضابط ارتباط في منطقة جنين مع الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف الى جانب مشاركته في معارك تحرير جنين وإعادتها الى فلسطين. * ماذا عن علاقته بالعائلة المالكة في ذلك الوقت؟ - ذكر والدي لنا بأنه كانت تربطه علاقة طيبة مع العائلة المالكة الذين من بينهم الوصي عبد الإله، الذي كان ميالاً لتربية الخيول أيضاً وإشراكها في السباقات التي كانت تجري في (مضمار المنصور) حيث كان يجلس معه في المقصورة المخصصة له لمتابعة السباق، وفي أحد السباقات تعثر الحصان الخاص بوالدي مما أدى الى كسر ساقه مما دفع الوصي لتعويضه بحصان آخر، وغالباً ما كان يرافقه في سيارته الخاصة (هنتر أو جكوار) المكشوفة ذات اللون الحني الغامق التي كان يقودها بنفسه، وفي إحدى المناسبات التي كانت تقام في قصر الزهور الملكي عام 1942 وخلال حفل عشاء خاص حضره الوصي عبد الإله والملك فيصل الثاني الذي كان عمره آنذاك لا يتجاوز سبع سنوات لكونه من مواليد 2/5/1935، كان من بين الحضور أيضاً المرافق الخاص للملك عبيد عبد الله المضايفي الذي كان يسكن في منطقة بارك السعدون، وكان لدى الملك أيضاً سيارة نوع (هنتر) انكليزية أهداها الملك حسين بن طلال ملك الأردن إليه في ذلك الوقت.  مواد غذائية لمنكوبي الفيضان وهنا سألت الباحث ضامن ان يحدثني عن جوانب وأحداث أخرى شارك فيها والده فقال:عندما غرقت الفلوجة بمياه الفرات بسبب الفيضان عام 1945 كان والدي يقوم بحملة كبيرة لإيصال المواد والمؤن للأهالي بواسطة الطائرة التي كان يقوم بالتحليق فيها على ارتفاع منخفض مما أدى الى اصطدام مروحة الطائرة بأحد أعمدة الكهرباء العالية وسقوطها على الأرض، أصيب على إثرها  بجروح وكدمات في ساقه وقد نجا بأعجوبة من الموت. مما دفع عشائر المنطقة وسكانها بنحر الذبائح احتفالاً بسلامته. ومن المواقف والأحداث الطريفة التي ذكرها لنا الأستاذ (ضامن) عن والده انه كان يذهب الى بعض أقاربه في منطقة التاجي بالطائرة لتناول طعام الغذاء، بعد التحليق فوق الأراضي الزراعية لينزل بها بطريقة (الكراش) في الساحات الفارغة منها، وفي أثناء العودة ثانية يطلب من الموجودين هناك بالقيام بدفعه لمسافة معينة حتى يتم تشغيل الطائرة والإقلاع بها وقد عرف عنه خبرته ومهارته الجيدة في الطيران، ومن بين المجازفات التي كان يقوم بها اثناء التحليق في الجو، المرور من تحت الجسر والقيام بحركات مختلفة هي أشبه بالألعاب البهلوانية أثناء الطيران. وفي عام 1956 أحيل والده الى التقاعد ليتفرغ لحياته العائلية والخاصة، وفي عام 1972 توفاه الأجل المحتوم إثر مرض عضال.  خريج علم النفس وهاوٍ للـــــتراث ومن الجدير بالذكر ان الباحث ضامن الدليمي حاصل على شهادة الماجستير في علم النفس السايكولوجي منذ عام 1981 وله الكثير من الاهتمامات والهوايات الفنية الأخرى في مجال التصوير الفوتوغرافي والخط العربي والزخرفة من خلال دورات عديدة انتسب اليها في معهد التراث الشعبي، إضافة الى هواياته الأخرى في كتابة الشعر بنوعيه الشعبي والفصيح ويطمح الى نشر أشعاره وكتاباته المختلفة في كتاب والتي ما زال ينشر بعضها في الصحف والمجلات المحلية، إضافة الى قيامه بإقامة معارض فنية خاصة بالفن التشكيلي في الجامعة المستنصرية الى جانب مشاركاته في المهرجانات الشعرية والخطابية التي كانت تقام آنذاك.  صور ووثائق قديمة نادرة..! * وماذا عن اهتمامك بالفوتوغراف والجوانب التوثيقية؟ - استطعت خلال فترات متباعدة من جمع أعداد كبيرة من الوثائق والصور الفوتوغرافية القديمة، التي تخص عاصمتنا (بغداد)، إضافة الى ما كنت أقوم به بتصويره بعدستي وكاميراتي في تناول موضوعات وجوانب مختلفة من تراثنا وحياتنا اليومية، وبهذه المناسبة، أتمنى ان تقوم الجهات المعنية بإنشاء معهد تراثي يدرس فيه الطلبة بعد مرحلة الدراسة المتوسطة او الإعدادية مأثورات وفولكلور وتراث المدن العراقية خاصة ببغداد التي انطلقت منها حكايات الف ليلة وليلة.

 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2