تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


بعد انطلاقه في الضفة الغربية الدوري النسائي في فلسطين يثير جدلاً بين مؤيد ومعارض


رام الله/ أ ف ب
انطلق بداية شهر شباط الماضي في الضفة الغربية المعروفة بتقاليدها المحافظة أول دوري نسائي لكرة القدم بحضور الآلاف من المشجعين المؤيدين والمعارضين من مدن الضفة كافة تابعوا حفل الافتتاح الرسمي للدوري بمباراة بين سرية رام الله وديار بيت لحم.


وأثار افتتاح الدوري جدلا واسعا بين الحضور الذين كان اغلبهم من النساء وخصوصا من العدد القليل من الشبان الذين جلسوا في مقاعد منفصلة عن الفتيات في الملعب حيث رأى البعض إن لعب الفتيات بملابس رياضية خفيفة وخصوصا الشورت أو البنطال القصير أمر مستهجن وخارج عن المألوف. محمد عمر الدين الذي حضر من غزة قال : إن هذا الدوري غريب علينا وهذه أول مرة نرى فيها الفتيات يلعبن كرة القدم أمام الجماهير وأنا أوافق على ذلك واسمح  لشقيقتي ان تلعب في فريق كرة القدم لو انني كنت ساكنا في الضفة الغربية، أما في غزة فهذا مستحيل لان غزة مختلفة وهناك الناس يعرفوننا! ويرى محمد زدودي وهو من غزة أيضا إن الدوري يواكب التطور لا شيء أكثر وأنا أفضل أن يكون في صالات مغلقة وللنساء فقط  مشيرا إلى انه لا يريد الخوض في الدين إلا انه من غير المقبول بالنسبة له أن تلعب أخته أمام الناس وفي هذه الملابس بل في مكان مغلق. وتختلف ماجدة ربيع التي حضرت من بيت لحم مع طبلة لتشجيع فريق الديار مع هذا الطرح كون «الدوري النسائي هو شيء رائع وإنها ستشجع ابنتها كثيراً على خوض هذا الطريق إن أرادت ذلك ، أما ليلى أبو هزيم من جنين فلا تحبذ الدوري النسائي كثيرا لان الفتيات مهما كن جيدات فلن يعرفن اللعب مثل الشباب. ومن جانبها ئؤيد الإعلامية أمل جمعة من طاقم شؤون المرأة ممارسة المرأة للرياضة وتقول: انه من حق النساء ممارسة الرياضة مثل الرجال في الهواء الطلق وفي أماكن عامة فهذا حق جسدي وروحي وإنساني. وتضيف جمعة: أسال جميع المعترضين أن يضعوا أنفسهم مكان النساء ويمنعوا من اللعب في الهواء الطلق بسبب شكل أجسادهم وبعدها ماذا سيكون رأيهم؟ وبخصوص مشاركة الفتيات المحجبات في اللعب فان لاعبة فريق ديار بيت لحم التي سجلت الهدف الأول نيفين كليب أثارت انتقادات واسعة لأنها كانت المحجبة الوحيدة في الملعب وكانت ترتدي قميصا وبنطالاً طويلاً تحت ملابس الفريق العادية، وقالت بعد المباراة إنها تشعر بأنها مميزة في الملعب بحجابها وهو فخر لها، وتظن كليب إنها (تعكس صورة جيدة جدا للمرأة الفلسطينية المحجبة) مع إن العديد من المتدينين يقولون إن ذلك حرام. أما لاعبة ديار المحجبة الأخرى التي كانت جالسة في صفوف الاحتياط وردة حسن فتعتقد انه (لا توجد مشكلة بين حجابها ولعبها) مع إن العديد من الناس تساءلوا عن (كيفية اللعب مع الحجاب) ولا يوجد احد من عائلتها إلا وشجعها على لعب كرة القدم. ووصف اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني انطلاقة الدوري النسائي في المؤتمر الصحفي بـ(الثورة الاجتماعية والسياسية والرياضية لصالح المرأة)، واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الذي قام بركلة البداية إن اليوم هو (يوم تاريخي للمرأة في فلسطين وللرياضة وللشعب الفلسطيني)، وان انطلاقة الدوري النسائي تؤكد حرصنا على مشاركة المرأة الفلسطينية. يذكر ان منافسات النسخة الأولى من الدوري الفلسطيني النسوي بكرة القدم انطلقت في العاشر من شهر شباط الماضي وذلك عبر المباراة التي فاز خلالها الديار التلحمي على سرية رام الله بنتيجة (2- صفر) وجرت المباراة على ملعب فيصل الحسيني. وسجلت نيفين كليب الهدف الأول في الدقيقة (43) وولاء حسين في الشوط الثاني في الدقيقة (49) هدفي الفوز لصالح نادي الديار. وتابع حفل الافتتاح جمهور كبير تجاوز 8 آلاف متفرج من كلا الجنسين، حيث تحولت المناسبة إلى احتفالية كبيرة بإطلاق منافسات النسخة الأولى من البطولة. يشار إلى أن البطولة تشهد مشاركة ستة أندية تتنافس على بطولة الدوري النسوي العام، إلى جانب إقامة بطولة أخرى لكرة الصالات بمشاركة 10 أندية.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2