تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


(كيش)خصر الهة في تمثال سميراميس


حميد المطبعي 
حين تقترب من  (المحاويل) تضطر أن تتحول من ريف إلى ريف، نظرا إلى طبيعة الأرض التي تشكلت فيها مدينة المحاويل منذ القدم، وكانت (كيش) عبر شارع (الطلائع) تبدو أمامي كخصر آلهة في تمثال سميراميس، وما أن انزلقت إحدى عجلات سيارتي في دهليز صخري، حتى عبرت سياج الخيال البعيد، واتصلت بعصر فجر السلالات.


كيش.. أحد أهم المواقع الآثارية في أرض بابل، وهو ملحق بقضاء المحاويل وعلى بعد (2 كم) من كيش تقع أطلال (الأحيمر).. مجموعة تلول، كل تل فيها كان يضم رمزا ً من رموز تأريخ  العراق، أي العتبة الأولى التي يدخل منها المؤرخ إلى العصور التاريخية القديمة، وهي تأتي مباشرة بعد العصر المعدني (5200- إلى 5000 ق.م)..!  لغز سحري لم يكشفه الآثاريون في عشرينات هذا القرن اكتشف المنقبون في (لارسا) و مدينة (نفر) و(خرسباد) مجموعة إثباتات على ألواح من الطين، دون فيها الكتاب السومريون والبابليون أسماء ملوكهم وشروحات عن سني حكمهم، ومما جاء في هذه الإثباتات، أن ثمانية من ملوك ما قبل التاريخ حكموا خمس مدن عراقية، ومدة حكمهم كانت(241200) سنة (وهذا التقدير الخيالي لمدة الحكم بقي لغزا سحريا في أعين كثير من الآثاريين) وبعد هذا التأريخ، جاء الطوفان فغمر الأرض كلـّها، وتحدد سنة هذا الطوفان في أقيسة علم تاريخ الآثار بــ(3000 ق.م) أو قبل ذلك بقليل.. وما يهمنا في هذا السرد التاريخي، أن مدينة كيش كانت أول مدينة تنزل فيها الملوكية (من السماء) بعد الطوفان مباشرة، وقد حكمت فيها عدة سلالات، ويقدر (ثبت الملوك) أن عدد الملوك الذين حكموا السلالة الأولى (23) ملكا، ومدة حكمهم (أكثر من 24510 سنوات) ومن أسمائهم: كا.. أور و حكم 1200 سنة، وبهينا (وتاريخ حكمه مخروم) وزقاقب و حكم 900 سنة، والتا سادوم وحكم 1200 سنة وهكذا..!  سرقوا التأريخ وأبقوا الحجارة في كيش قد تمر على بناية واسعة، ربما هي قصر لأحد الملوك، ترك زقورته الطينية تتهاوى رؤوسها عبر القرون، وبعض بروج كانت مكشوفة، ربما كان يصلي في ظلالها الكهنة، وهناك أعمدة مرصوفة وأخرى متناثرة، تشعرك بأنها من بناء فخم قد يكون إحدى ركائز العرش، وفي ركن قبر مغطــّى بشيء أشبه بالنورة أحالتها الشمس إلى بقايا جص وغرين، قبور عديدة على هيئة خناجر.. ترك فيها الأولون أختاما اسطوانية، ثمة كتابات، زخارف لعيون مركبة من اللازورد، ورؤوس مزخرفة بأنسجة رخامية، مطروحة في زوايا بيوت شبحية، كل شيء كان في كيش يرمز إلى الإيمان العراقي الأول بالحياة، وصور الحياة بالنحت والجمال والبرج المدرج و المصطبة العالية، وصور كل ذلك بالخلود، بقوة النحت وقوة الرمز، ولم أمتد أكثر من ذلك، فالصمت هنا مخيف، وكم تمنيت على الآثاري العراقي أن يمتد أكثر مني في سلسلة القرى التي تزين محيط كيش، ويتغلغل فيها عميقا، ففي كلّ قرية من هذه القرى سيكتشف تمثالاً جديداً أو مدخلاً جديداً لقصر جديد، وسيكتب عن أعمدة القصور وطلعاته، كتابة هي بلا شك أقوى حجة في تاريخنا، من حجة أولئك الآثاريين الأجانب، الذين حينما حفروا في قصور كيش، سرقوا أكثر التاريخ و أبقوا لنا الحجارة وتمثالاً محدباً باللبن، أبقوا قبور الملوك مفتوحة كفوهات الجحيم.  مدينة المحاويل حصن البابليين العسكري وهكذا كنت أتتبع آثار أقدام الملوك في قمم تلال الآثار، وكانت مدنهم تتصل شيئا فشيئا في القنوات السحيقة من التاريخ، وعبر مئات من الأشكال الرملية والحجوم، وفي خلف هذه المدن ولاسيما إذا صعدت إلى أحد التلال المشرفة على التاريخ، تستطيع أن تنفذ بشفافية إلى حقائق كثيرة عن المعمار الأزلي لهذه المدن، وهكذا أيضا، نفذت إلى مدينة المحاويل عن طريق الشارع الدولي الجديد وعبر (ناحية الإمام) وليس كما هو المعتاد أن ندخلها من باب الخان القديم الذي كان في يوم ما هو المفتاح السرّي لمعرفة القرية التي اتخذها البابليون حصنا استراتيجيا للدفاع عن القصر الصيفي لنبوخذنصر. ما زالت مدينة المحاويل منذ نشأت، على موقعها القديم، دون أن تبدل جغرافيتها، ودون أن تزحف على مكان آخر، وما زالت الطرق التي تؤدي إليها هي نفس الطرق، فأنت تستطيع أن تدخلها من الجهات الأربع، تدخلها من بابل القديمة من طريقين، ومن المسيب من ثلاثة طرق ومن الحلة  من شارعين، العام القديم والدولي الجديد، ومن (النيل) تدخلها من كل الطرق، أي أنك تستطيع أن (تتحول) إليها متى شئت، من نهر المحاويل أو من ريف المحاويل أو من يابسة المحاويل، ولهذا سمى الناس مدينة الطريق العام (المحاويل)، وهذه إحدى الروايات في اسم المدينة.. وأنا أنحاز إليها جغرافياً، وهناك روايات أخرى نذكر واحدة منها، أن الخليفة العباسي هارون الرشيد خرج يوما ً للصيد، فأدركه الليل وأراد أن يبيت ليلته، فأشار إليه بعض أتباعه أن يقصد إلى (محل ويل) وويل هذا رجل من سكان المنطقة يقصده العابرون في الطريق، وبمرور الزمن تحوّل الاسم من (محل ويل) إلى (محاويل).. وهذه الرواية بلا سند تأريخي، حيث يصعب الأخذ بها، إنما هي من الخيال الشعبي، ورواية أخرى من الممكن قبولها، وتتلخص في أن اسم (محاويل) قد جاء من التحويل، أي نزول المسافرين من خيولهم وهم يمرّون المنطقة قاصدين العتبات  المقدسة القريبة من المنطقة، أو البصرة جنوبا ً أو بغداد شمالا، ومحاويل تعني (ومفردها محول) النازل من دابته، ومما يدعم هذه الرواية، أنه كان في المدينة (خان) وقد مضى على تاريخ إنشائه أكثر من (200) سنة، ويسمى (خان المحاويل) على غرار (خان النص) بين كربلاء و النجف وغيره، ورواية أخرى تذهب إلى أن أحد الولاة العباسيين زار المنطقة يوما ً، فاشتكى له أهالي المنطقة من شحة المياه، وطلبوا منه تحويل مجرى النهر من قرية الجزرة الحالية إلى النهر الحالي الذي يشق مدينة المحاويل ويقسمها إلى نصفين هما القصبة القديمة و القصبة الحديثة ومن هنا جاء اسم المحاويل من تحويل نهر.. وقد فتشت في جميع المعاجم الجغرافية القديمة، فلم أجد (المعجميين) قد أخذوا الكلمة، مما يعني أن تاريخ المدينة الحديثة لم يتعد سوى قرنين وهو تاريخ نشوء الخان الذي تهدم سنة 1940، غير إني وجدت في معجم البلدان، أن ياقوت الحموي يشرح كلمة (محا) ويقول أنها أرض لكندة باليمن، فإذا جمعنا (محا) جمعا غير قياسي، فأصبحت (محاويل) فمن الجائز أن إحدى القبائل أو فخذا منها تنتمي إلى كندة اليمنية، هي التي أطلقت اسم (المحاويل) على المدينة، كل شيء جائز في أسماء المدن، تبدلها من حين إلى حين، وتحوّرها بين آن وآن، واستحداثها إن وجد مبرر لاستحداث أسماء المدن. في سنة 1816 كتب الرحالة بكنغهام يقول: (وفي حوالي الساعة العاشرة بلغنا خان المحاويل حين ترجلنا لنمضي الليل فيه فهمنا أن خرائب بابل ستكون ظاهرة بعد أن نجتاز هذا الموقع، ولذلك رغبنا أن نمر بها في وضح النهار.. وجدنا هذا الخان مشابها لخان الإسكندرية في تصميمه العام و هو أكبر منهُ تقريباً، وهو قد شيد مثل ذلك الخان أيضا من آجر قديم جيء به من المناطق المجاورة وكان العمل جاريا في تصليح المنصات بآجر من الحجم الكبير أحمر اللون جيء به من القصر في بابل كما أخبرنا الشيخ ذلك وقد اشترى هذا الآجر بالنقود.. ويسرد بكنغهام أشياء أخرى عن طيبة أهل الخان، ثم يقول، وقيل لي أن في القرية مهراً صغيراً من أصائل خيول زبيد الشهيرة يراد بيعه و أنني إذا ما أردت أو رغبتُ في ذلك فقد أحصل على صفقة مربحة..).  مقام الخضر في قرية  الشيتية كانت المحاويل في العهد العثماني قرية صغيرة في ريف فقيرة، وكان آل دهيم وخفاجة والسعيد يزرعون هذا الريف، وكانت القرية تدار من مركز الحلة، ثم جرى عليها تطور إداري فأصبحت ناحية، مركزها (قرية الصباغية) وحالياً.. تتبع هذه القرية إلى (ناحية الإمام) ومرتبطة آنذاك بقضاء مركز الحلة، ثم انتقل مركز الناحية إلى قصبة المحاويل من الصباغية في عام 1921.. ولأهالي المحاويل مواقف وطنية مشهودة، فقد تضامنوا مع جموع الفرات الأوسط في ثورة العشرين، فهجموا على سكة القطار وقلعوا الجزء المار في المحاويل (حيث كانت أسلحة الانكليز تمر عن طريق سكة القطار) مما حدا بالإنكليز متابعة ثوار المحاويل و قتلوا قسما منهم، ومن بينهم: عنيفص، ومنارة زوجة حسين السبتي وكظيمة الحيدر زوجة علي رضا الشجيري. ثم توسعت الناحية، ونتيجة لذلك استحدث القضاء بمرسوم جمهوري رقم (660) في 15/5/1969 وتحد القضاء من الشمال ناحية الإسكندرية التابعة لقضاء المسيب واللطيفية التابعة لقضاء المحمودية، ومن الجنوب يحده مركز مدينة الحلة، ومن الشرق قضاء الصويرة (الكوت) وناحية المدحتية ومن الغرب ناحية السدة و الإسكندرية، وتقع المحاويل على الطريق الرئيسي بين بغداد والحلة وتبعد عن الأخيرة (15 كم)، هناك أهمية أخرى للقضاء كونه يربط محافظتي واسط وبابل عبر أراضي (ناحية المشروع) التابعة إداريا إلى قضاء المحاويل. وفي المحاويل مراقد و قبور الأولياء من ذوات التواريخ القديمة، وهذا دليل يثبت قدم المحاويل في التاريخ، ومنها مرقد سليمان و يقع في قرية الصياحية في منطقة النيل، ويجري العمل على بناء بناية حديثة وقبة لهذا المرقد، حيث تزوره أعداد من المواطنين إضافة إلى بعض أبناء البلاد العربية، وهناك مرقد باسم (هدية بنت الحسن) ويقع في مركز القضاء، ومقام الخضر ويقع في قرية (الشيتية) التابعة لمركز القضاء، ومرقد الإمام بن الحسن ويقع في قرية الكوام، ومرقد الإمام سعيد ويقع في منطقة العمار، ومرقد أولاد الكاظم ويقع في قرية (هور الإمام) ومزار ابن الحمزة ويقع بالقرب من منطقة أولاد الحسن في قرية الكوام).  مدينة تشبه شفاه العاشقين والناس هنا تصلي على طبيعتها، والقلب يجري على طبيعته.. آلاف الكائنات تسجد بصمت جميل، إلى حركة الطبيعة والأشياء الخفية فيها كما هي النجوم تمور في مداراتها بصمت جميل، كما هو الرطب يسقط من عذوقه بصمت جميل، في بساتين أو في بيوت من الطين، كل شيء يمر هنا، يتدفق في لحظة ويندلع في لحظة، ويصعد في لحظة إلى مستوى رؤوس النخيل، الزهد والخبز الطري بمستوى القلب الطري، كل شيء في (المحاويل) يصبح لدناً، مثل شفاه العاشقين.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2