تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أطباء يحذّرون من العلاج بالميزوثيربي


حذر أطباء الأمراض الجلدية والتجميل في مصر من استخدام العلاج المعروف بالميزوثيربي وهو الحقن تحت الجلد لعدم معرفة اضراره المستقبلية، نظراً لما يسببه للمرضى من الإصابة ببعض الكدمات والتورم والاحمرار


وأشار الدكتور صابر غنيم مدير إدارة وحدة التراخيص بوزارة الصحة، إلى أن الوزارة غير مصرحة باستخدام الميزوثيربي، وتستعمله مراكز التجميل بالتهريب لأنه غير مطابق للمواصفات الصحية وأضاف غنيم أن الوزارة تلقت العديد من الشكاوى نظراً لما تسسبه من أعراض نتيجة العلاج به كالاحمرار وتورم الطفيف وظهور بعض الكدمات والحفر نتيجة استعمال الإبر ومن جانبه، نصح الدكتور أشرف الشرقاوى أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة عين شمس، أن استخدام هذا النوع من الحقن يجب أن يكون بحذر شديد نظراً لما يتسببة هذا العلاج من ظهور أعراض سطحية على الجلد كالاحمرار أو التورم الناتج عن وخز الإبر. وفي نفس السياق، أوضح الدكتور أحمد الشريف استشارى التجميل، أن هناك المزيد من الدراسات و التجارب العلمية المطلوبة لإزالة الغموض الذي يحيط بجوانب هذا العلاج المختلفة أهمها إثبات فعاليته وكفاءته وتحديد احتمالات ارتباطه بأي مخاطر صحية وذلك بصورة غير قابلة للشك. وأكد الشريف أنه غير آمن لكل الحالات المرضية وخاصةً المصابين بأمراض القلب وداء السكري المرتبط بالأنسولين والذين لديهم تاريخ شخصي بالإصابة بالسرطان وبالجلطات الدموية والأمراض المرتبطة بالدم والأشخاص الذين يتناولون أدوية مسيلة للدم. ويعمل الميزوثيربي على إعادة النضارة للوجه وإزالة التجاعيد، وإزالة الشحوم والسمنة الموضعية والكلف وحب الشباب والندبات وتشققات الجسم، كما يعتبر الميزوثيرابي من أفضل الوسائل الحديثة لعلاج تساقط الشعر، حيث يتم حقن مواد منشطة في جلدة الرأس.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2