تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أحلام مستغانمي.. عبر النسيان تبدأ رباعية الحب.. (بالمقلوب)


مازن الياسري
أحبيه كما لم تحب امرأة .. وانسيه كما ينسى الرجال، تحت هذا الشعار الشعري.. قدمت الكاتبة والأديبة الجزائرية ضاربة الصيت أحلام مستغانمي.. كتابها الجديد (نسيان .com)، ذلك الكتاب الذي وصفته بأنه وصفات للمرأة العربية لاجتياز أزماتها العاطفية.



الحديث حول الكتاب سرعان ما انتقل عند العديد من القراء والنقاد (سيان) إلى عالمي النقد والإطراء، بعيداً عن فهم الفكرة والهدف لدى كاتبة فيلسوفه كأحلام مستغانمي.. تلك الباحثة التي تحمل الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة السوربون الفرنسية.. وصاحبت الثلاثية الروائية الشهيرة (ذاكرة الجسد، فوضى الحواس وعابر سرير).
مستغانمي تعكف على وضع أربعة كتب عن الحب.. لماذا أربعة؟.. ربما انسجاماً مع الفصول، فهي تصف الحب بالرباعية الأبدية بربيعها وصيفها وخريفها وأعاصير شتائها.. أو كما تفترض هي فصول الحب.. عبر فصل اللقاء والدهشة، فصل الغيرة واللهفة ، فصل لوعة الفراق و فصل روعة النسيان، إلا إن اغرب ما في الموضوع هو ابتداء مستغانمي رباعيتها من الآخر (بالمقلوب) أي من فصل (النسيان)، فهي تعتقد إن النساء العربيات (الضحايا) كثيرات.. وبحاجة لمنقذ ما، لسترة نجاة في لجج الغدر الدافقة.. اسمها النسيان.. نسيان هو كتاب مليء بالقصص ذات العبرة حاكتها أحلام بجودة نصوص نثرية وشعرية، ليست بجديدة على فنانة بالحروف مثلها.. وبتنوع جميل للأمثلة تتراقص به أحلام، تارة أدبيا وأخرى تاريخياً بل تشطح نحو السياسة فالعلوم.. لطالما إن هدفها واحد وجمهورها واسع ومتنوع.. أحلام افترضته نسائياً.. ووضعت على الغلاف جملة بل غمزة، بل دعاية مليئة بالإيحاءات تقول (يحظر بيعه للرجال) .
مستغانمي تحاول أن تقدم للنساء وصفة طبية أو وصفة سحرية، لمشكلة مزمنة تعانيها النساء العربيات.. تقول إنها عايشتها مع العديد من صديقاتها وقارئاتها، إنها لعنة الغدر والخيانات والخديعة.. والتي تسبب لدى الكثيرات تبعية عمياء مجهولة المصير قد تحطم حياتهن أو تقودهن بدروب معقدة.. وعبر النسيان تقنع مستغانمي قارئاتها بتخطي الماضي الأليم والتنعم بمستقبل جميل وجديد.
في النسيان تقسو الكاتبة على المرأة.. رأفة بها أو تأنيباً نحو إنقاذها، عندما تصف بعض تجارب النساء وقصصهن بعبارة (من قصص النساء الغبيات) فأحلام ترى إن من تشتري بائعها أو تلاحق متجاهلها.. وتفي لخائنها.. ما هي إلا غبية، وما الحل لها سوى نسيانه.. نسيان كتاب يعيد الذكرى مع طي أي صفحة منه.. بأن لا تنسي أن تطوي صفحة ماضيك.
وعلى الرغم من اعتقاد البعض إن أحلام في كتابها بالغت بمهاجمة الرجل (وقد فعلت).. أو شجعت المرأة على الحب بل تكرار الحب ونسيان سيئاته.. إلا إن أحلام تنظر للموضوع من زاوية أخرى.. ممكن أن تستشفها ببساطة بين اسطر الكتاب.. وهي زاوية إنقاذ السيدات  اللاتي قد يحطمهن الحب في داخل المجتمعات المغلقة، المغلفة بالتقاليد القاسية.. وهن كثر.. فقسوة الأعراف.. ومحدودية الفرص.. في ظل تعدد الأطر والقيود الثقافية الجمعية للمجتمع.. يضيق من فجوة الحياة العملية للعديد من السيدات.. بالتالي فتأثيرات المشكلات العاطفية ستكون شديدة الوطأة مكبوتة التفاصيل غارقة بالدموع.. بالتالي فالكاتبة لا تهاجم الرجال ولا تعمم بالآراء.. بقدر ميلها لمعالجة المشكلات الأخطر.. لقناعتها بأن ضحاياها كثر.
وتكرر أحلام مافتئت.. النسيان ثم النسيان، بل تبتعد أكثر بولعها وشغفها بالنسيان عندما تقدم مع الكتاب قرصاً مدمجاً (CD)  يضم أغنيات تتمحور حول النسيان، كتبت أحلام كلماتها وغنتها الفنانة الكبيرة ذات الصوت الرخيم (جاهدة وهبي)، كما إن الكاتبة اشترت موقعاً للانترنيت عنوانه (نسيان) لتنسى فيه النساء العربيات تجاربهن الخاسرة.. وربما هو تقليعة ما، كما تقليعة أمريكية أشارت لها أحلام في كتابها.. عندما أقدمت إحدى المدن الأمريكية على وضع حاوية كبيرة وسط ساحة المدينة ليلة عيد الميلاد ليرمي بها كل إنسان ما يرغب في نسيانه، لينعم بسنة جديدة بلا ذكريات أو ليتلف مساعدات على التذكر قد تعكر صفو أيامه، وعند المساء امتلأت هذه الحاوية بأوراق وصور وهواتف جوالة ربما ارتبطت بمن يرن بها من أرقام حبيب أو حبيبة مضوا إلى غير رجعة.. إنها وسيلة ميكانيكية للنسيان.
وبين عالم القراءة والنسيان.. تبقى أحلام مستغانمي في الذاكرة ككاتبة قديرة ومبدعة.. ولها أسلوبها الأدبي الخاص والساحر.. بل هي تظهر في كتابها هذا، كالطبيبة تمنح وصفات النسيان لمريضات الحب المزمن وربما المعدي.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2