تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


حكومة توحيد


يضعنا تشكيل الحكومة الجديدة امام واجب نراه استثنائيا وهو تقديم الدعم الكامل للرفع من قدرة الحلقة الوزارية وجعلها موازية للطموح بل وفاعلة وبالمستوى المطلوب منها. ان اهمية هذه المرحلة تكمن في التوافق الجمعي الذي اقر بعد مخاضات صعبة وانتج في نهاية المطاف اصرارا مبدئيا على الوحدة الوطنية وتنقية الاجواء وايجاد تفاهمات ستراتيجية توصل الانسان العراقي سريعا الى الرفاهية والتقدم والازدهار في ظل القيم الديمقراطية الراسخة والممارسات السياسية الحافظة لحقوق الانسان وقيمه.


ان تشكيل الحكومة يعد بحد ذاته علامة فارقة في المسار الجديد وهو لاشك يعطي الامل بغد جديد حيث يلعب العامل الشعبي الدور الابرز في النجاح كما ان وحدة التوجه القائمة في البرلمان هي من اهم العناصر الداعمة لجهود الحكومة. من المفيد القول ان العراق يقف على عتبة تغيير جذري وهذا التغيير في قسم كبير منه يصب في مبدأ الوحدة الوطنية ونعتقد ان الشوط الطويل الذي خضناه من اجل التفاهمات بصيغها النهائية انتج وضوحا عميقا في الرؤية ووحد اهداف القوى السياسية وجعلها تسير باتجاه تحقيق الامل الاكبر للعراقيين وهو بناء دولة مؤسسات والمضي في مشاريع الاعمار والتحديث كي تصل البلاد الى ارقى ما يتصوره الحلم ويطمح اليه الشعب. ان حكومة توحيد القوى عنوان جديد للعراق وصورة ناصعة للجهد البشري في جميع مستوياته للارتقاء بالعملية السياسية الشعبية وصولا الى وطن جميل وسعيد.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2