تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


تعمل بعقد منذ السبعينات بلا تعيين!


في مستشفى غازي الحريري بمدينة الطب تعمل «أم كريم» وهي سيدة مسنة وظيفتها بحسب سجلات المستشفى «مُعينة» وهي كلمة منمقة لمعنى عاملة الخدمة، هذه السيدة التي تعمل في الطابق السابع بشعبة كسور نساء، تزوجت في مقتبل عمرها ومات زوجها بعد اسبوع من زواجها ولم ترزق بطفل كما تقول لـ(نرجس).


وينادوها بأم كريمة لانها تبنت طفلة يتيمة اسمتها «كريمة» وعاشت معها كابنتها بالتبني فدعيت ام كريمة منذ ذلك الزمن.

وتروي أن كريمة ابنتها بالتبني تزوجت، لكن فرحتها لم تكتمل بعد ان اصيبت البنت بداء بالسكري وفقدت بصرها وتوفيت قبل ايام.

وعاشت (أم كريمة) لوحدها مجددا وهي تعاني تقدم العمر والعوز لكنها لم تلجأ الى الشكوى والتذمر ولم تستعطف احدا بل ما زالت تعمل وكأنها بعمر الشباب.  ولا تغادر المستشفى اذ لا احد ينتظر عودتها ولا أنيس يبدد وحشتها، تنام وتعمل في ذات المستشفى، كما تعبر. 

تمتد خدمة ام كريمة في مدينة الطب منذ السبعينيات.. وهو ما يعني ان هناك اربعة عقود مرت عليها .. لكنها الى الان تعمل بصيغة العقد!! ويبدو ان المستشفى نسيها مثلما تغافلت عنها الحياة، ترى لو صرفتها المستشفى دون تقاعد  فكيف ستعيش واين تذهب وكيف تحفظ ماء وجهها وهي تسير اليوم محنية الظهر لتجمع اكياس النفايات من اجنحة المستشفى وايضا دون شكوى وتذمر!!



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2