تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


المُبْصِر


أجلس قرب الشجرة التي في السوق أشم أريجها كل يوم من الضحى حتى الظهيرة، ومن العصر حتى الغسق. أرسم في مخيلتي صوراً صاخبة للباعة وهم يزعقون مروجين لبضائعهم، وصوراً أخرى ملونة وفاتنة للنساء اللواتي يسألن بأصوات أنثوية ناعمة عن ثمن البضائع.. أحيانا كان يقطع انسيابية انزلاق الصور والأصوات في عالمي صوت أحدهم وهو يلقي بالتحية علي، فأجيبه متعجلا وبانزعاج. ولم يكن يشغلني كثيرا كيف أحك الجزء الأعلى من ساقيّ المبتورين بالجزء الأسفل من ذراعي المقطوعتين بقدر ما كان يشغلني صوتها عند قدومها وهي تقول:


مرحباً.. جئت لأسمع قصيدتك الجديدة وأنا أدفع كرسيكَ حتى المنزل، ثم أكتبها هناك وأضيفها الى قصائدك.

فأقول لها:

أخبريني هل احمَرَّ خيط الشمس؟

وتجيب ضاحكة كأنها تعلم ماذا سأقول:

أجل، إنه يحمر.

والعصافير التي على الشجرة، هل عادت؟

أجل، لقد عادت، تجيب بمرح يرن كجرس في صوتها.

لنعد نحن أيضا، أقول وأنا أشم عطرها.

أجل، لنعد.

ويختفي صرير دولاب الكرسي في دهليز أحد المنازل.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2