تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


قراءة الصف الثاني تحب أيمن وميس!!


في كل الدول المتحضرة تخضع المناهج الدراسية للتحديث الدوري وتعاد طبعات كتبها المدرسية وفقا للإضافات العلمية والتربوية التي تواكب المتغيرات  وتسعى الى تقديم الافضل لطلابها.. لكن الأمر محليا  يظهر كمفارقة غير مفهومة حين تعيد وزارة التربية طبع كتبها  فقط لتغيير اسماء الاشخاص في منهجها وليس لإضافة قصص وحكايات ودروس ذات ابعاد تربوية يحتاجها مجتمعنا اليوم، 


هذا ما حصل مع كتاب القراءة المخصص للصف الثاني الابتدائي الذي  تم تغييره عن السنة الماضية ليتغير اسم أحمد الى رائد وتتغير فاطمة الى ميس فيما يغيب حسن بقدرة قادر ليحل محله أيمن!! 

ولم نفهم البعد التربوي الذي اعتمدته الوزارة وهي تغير اسماء الاشخاص الى اسماء اخرى لا تدل على شخصيات تاريخية ودينية لها اثرها ومدلولاتها في تاريخنا الاسلامي والعربي ولها مواقف ومآثر لا يمكن التغاضي عنها. ولم نفهم السبب الذي سبب دهشة الاطفال وهم يقارنون كتبهم بكتب السنة الماضية والتي وزع بعضها على اللاب قبل ان يتم تسليمهم الطبعة الجديدة  فجاء سؤال الاطفال بريئا كعقولهم الغضة وهم يقولون ترى ما الذي فعله حسن وأحمد وفاطمة ليتم فصلهم من المدرسة ؟؟



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2