تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أنا والنفط وارض الحضارات


د. سلام سميسم

يبدو أن آلام العراقيين ممدودة ومستديمة, وكأنما قد لعن الله ارض السواد بلعنة أبدية نتيجة كل الخير الذي متعت فيه.منذ فجر التاريخ كان لأرض الرافدين بصمة واثر وفي تاريخ الحضارة الإنسانية  بل و في ولادتها أصلاً، وكان الخير الذي يتدفق من جنبات ترابها يوفر الرفاهية والخير وهو السمة التي طبعت حضارة وادي الرافدين وجعلتها تفردا خاصا بين الحضارات، 


هذا الموقف جعل من بلاد الرافدين مكانا وبقعة معطاءة للأرض اجمع، وهو عكس ما نلاحظه في أمم أخرى قامت على امتصاص خيرات البلدان الأخرى شأنها في ذلك شأن أي طفيلي يعتاش على الكائن الذي يتطفل عليه.

في الوقت ذاته ترى هذه الأرض مطمعا للآخرين ومحاولات النهب و السلب, رغم كل الألم والدماء التي سقت تراب هذا البلد. 

منذ 2003 والعراق يحلم بغد جديد بعد عقود من الظلمة والقهر وهتك عرى إنسانية الفرد العراقي.... انتظر العراقي وانتظر كثيرا ودفع ثمنا باهظا وأثماناً كثيرة كلفته كل ما يملك من ممتلكات مادية وغير مادية وجاءت 2003 ونظر ووقف يرقب التغيير وفعلا حدث التغيير وماذا حدث؟

صراع من اجل الحياة ستكون الحياة او لا تكون، استباحة للدم العراقي وهو صراع من اجل البقاء يحصد العراقيون بالآلاف  من اجل ان تستمر الحياة.

و لكن ... اية حياة ؟؟؟

إنها ليست حياتي وحياتك وحياة العراقيين... إنها حياة الطبقات الطفيلية الجديدة التي نشأت وفق ضوابط التغيير الجديد فأصبح لها تخويل من الشعب بحكم اطر الديمقراطية... ما يهم في كل ذلك ان العراق يمر اليوم وكغيره من البلدان المصدرة للنفط يمر بضائقة اقتصادية جراء انخفاض أسعار النفط ومما يزيد الطين بلة ان بلدي بلد الحضارات لا يعتمد الا على النفط في تمويل حياته وكذلك هو يتعرض الى حرب مع أعداء الحياة تستنزف حياة أولاده وقوت حياتهم ومن ثم وصلنا الى حافة الشحة المالية!!!

هنا تفتق ذهن المخططين نعيد صياغة نظام الضرائب في العراق و هذا مؤشر ايجابي ولكن؟؟ بدأوا أولا بفرض ضرائب الهواتف وال وال.. أنهم ضربوا الحياة العادية في صميم أدائها لم يفكروا بضرائب على الدخول العالية ولاسيما دخول البرلمانيين و الوزراء و جيوش الدرجات الخاصة بل انتقلوا الى تفاصيل الحياة اليومية البائسة... 

سادتي انتم تشعلون السوق.

تهدوننا موجات من التضخم.

وتحدون من القدرة  المعيشية للأسرة العراقية.  

وتزيدون من القوة الطفيلية للدرجات العليا.

أيها العراقيون يا سكان بلد الحضارات انتم تعطون الضرائب رواتب للبرلمان.

 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2