تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أسـماء صفاء اعترف بأنني أخطأت في برنامج: خل ن بوكا


ممثلة جريئة في اختيار أدوارها وأقدمت على أداء أصعب الأدوار فنياً واجتماعياً لعل أبرزها دور فتاة سكيرة تتجاوز على الأعراف والتقاليد في مسلسل (الرحيل) أمام النجم الراحل عبد الخالق المختار وهو دور رفضت القيام به غير ممثلة، وأدى بها إلى الوقوع بمشاكل عدة مع الأهل والوسط الفني والناس.والجميل في الفنانة أسماء صفاء هو اعترافها بالخطأ الذي ترتكبه باعتبار أن الاعتراف بالخطأ فضيلة، اعترافها بالخطأ في برنامج (خل ن بوكا) أو بزواجها الأخير الفاشل أو بأدوار بسيطة أدتها.


اعترف بالخطـأ * قلت لأسماء صفاء الممثلة المجتهدة: كان يفترض ألا تقعي في الخطأ أمام المذيع المخيب للآمال في برنامج (خل ن بوكا) وتشتميه كما فعل هو؟ - فعلاً أخطأت بحق المذيع كثيراً وللعلم أن البرنامج حذف أشياء أخرى في المونتاج أقوى مما ظهر في البث! وأنا اعترف بأنني أخطأت في ذلك. * يفترض بالفنان أن يكون أكثر ذوقاً مما ظهرت به؟ - صحيح.. لكننا بشـر.. وأنا غير راضية عن نفسي في البرنامج، ولكل جواد كبوة، وبصراحة أقول أن الكاميرا الخفية في العراق فاشلة لأننا نحمل التوتر في داخلنا بسبب الظروف غير الطبيعية التي يمر بها العراقي.. نحن لا نتحمل ما يحدث في الكاميرا الخفية. دور جريء سبّب لي المشاكل * مثلت دور فتاة سكيرة في مسلسل (الرحيل) وكان دوراً جريئاً.. ألم تفكري في عواقبه؟ - فعلاً كان دوراً جريئاً وصعباً فنياً واجتماعياً.. لكنني ممثلة وعليّ أن امثل كل الأدوار وقد أحببت الشخصية جداً برغم أنها سببت لي زعل ومشاكل مع الأهل والأصدقاء فقد أقام الدور الدنيـا ولم يقعدها حتى بعض الممثلين والممثلات وجهوا لي اللوم لقبولي بالدور.. لكنني اعتـز برأي الفنان الراحل عبد الخالق المختار مدرس مادة التمثيل في معهد الفنون الجميلة إذ قال لي: كنت ناجحة وبنفس مستواي الفني في العمل وهي شهادة اعتز بها كثيراً.. إن نجاحي في تأدية الشخصية الصعبة هو ما أبغي اليه فنياً بغض النظر عما يحدث بعد ذلك! لا زواج بعد اليــوم * أين أنت من الـزواج؟ - للأسف ارتبطت بعلاقة زواج فاشلة وتسببت لي بخسائر كبيرة، إذ فقدت البيت والذهب والسيارة، التي سرقها مني الزوج! * لماذا انتهى زواجك بالطلاق؟ - لا اعرف بالضبط لكني اعتقد أن زواجه من امرأة أخرى وانكشاف زواجي منه هو الذي جعل الطلاق يقع بيننا.. بيني وبين المخرج صاحب بزون. * ربما لأن الزواج كان سراً؟ - لا.. لم يكن سراً بل علناً ويعرف به الجميع باستثناء زوجته السابقة! وأضافت: الزواج بالنسبة لي اليوم يعد مشروعاً ملغياً بعد أن عملت له (دليـت) في حياتي لقد فشلت في الزواج ولن أكرره ثانية. الأجور بخسة * كيف ترين واقع الأجور التي تمنح للممثل؟ - أجور بخسه وحقيرة ومخزية.. مئــــــة دولار عن الحلقة، وأكبر مبلغ هو 150 دولاراً لأفضل ممثل عراقي على الساعة التلفزيونية التي تعادل حلقتين.. لكن حتى لا نظلم المنتج المنفذ أقول انه محق لان الفضائية التي ينفذ لها العمل تضطره لذلك بسبب ضعف ميزانية العمل. * والعمولات التي يفرضها عليه بعض العاملين في الفضائيات؟ - صحيح.. وهناك البعض يأخذ عمولة بآلاف الدولارات حتى يحيل العمل لذلك المنتج أو غيره.. مما يضطر المنتج لتقليل الأجـور حتى يفي بالتزاماته المتعددة. * أيهما أفضل أعمالنا المنتجة في سوريا آم في داخل العراق؟ - الإنتاج في سوريا أفضل لتوفر الخدمات والأمان والعمل بيسر في ظل ظروف مستقرة، أما في العراق فالصعوبات تحيط بالعمل من كل جانب.. مثلاً في شهرين بسوريا يمكن إنتاج أكثر من عملين في حين لا يمكن انجاز عمل واحد في العراق في ستة أشهر! اختفاء النكهة العراقيـة * يعني لا سلبيات في أعمالنا المنتجة بسوريا؟ هناك سلبية مهمة هي عدم وجود النكهة العراقية فيها لاختلاف البيئة والأجواء ما يضطر كتاب الدراما لدمج الواقع العراقي بالسوري وإيجاد مبررات في أعمالهم لتبرير التصوير في سوريا.. وبعض الأعمال لم يستطيعوا توفير الأجواء لها في سوريا ما جعلهم (أي المنتجين) يعودون إلى العراق للتصوير فيه. تكرار وبساطة * كيف ترين مسلسلات رمضان؟ - لا يحق لي إبداء الرأي لان ذلك متروك للنقاد * لا بأس من الحديث وأنت خريجة كلية الفنون فرع السمعية والمرئية؟ - بالنسبة لمسلسل دار دور لم يعجبني للإطالة وتكرار الأحداث والحوارات بالرغم من وجود نجم الكوميديا قاسم الملاك.. أما مسلسل (الساعة الثانية بعد الظهر) فأعتقد انه من الأعمال الجيدة ومشاركتي فيه كانت بسيطة ودوري لم يرتق إلى الطموح لكن المخرج حسن حسني لابـد من العمل معه لأنه أفضل مخرج عراقي اليوم.. ومسلسل جريش ومريش بسيط في كل شيء فكرته وإخراجـه وتمثيله. * لماذا شاركت فيه إذا كان بسيطاً في كل شيء؟ - مضطرة.. لأنني لست إلهام شاهين التي يعرض عليها سـبعة سيناريوهات وتختار واحداً منها.. وتأخذ أجراً يكفيها لأن تعيش به لعام كامل! عودة للمسـرح * أين أنت من المسـرح؟ - شاركت مع الفنان حيدر منعثر في مسرحية عرضت في البصرة. * قضية لم تحسم في حياتك؟ - ليست هناك قضية فنية أو حياتية لم أحسمها.. فأنا لا أنام إلا وأكون قد حسمت كل شيء في حياتي.. ابتـر المشكلة بسرعة ولا اجعلها تتطور أو تتشعب. تنازلات الممثلة * ذات مرة قلت أن المخرجين يطلبون من الممثلة تنازلات حتى يشـركوها في أعمالهم فهل أن هذا الأمر مازال موجوداً؟ - صحيح لكن ذلك الأمـر كان في الماضي حين كنا مجموعة كبيرة من الممثلات.. أما اليوم فعددنا صار قليلاً ولا وجود للتنازلات. * لماذا قلة الممثلات؟ - لان مجتمعنا متحفظ جداً بشأن وجود الممثلة في الفن ويعتبرونه عيباً، ومما زاد الطين بلة وجود بعض الأحزاب والحركات الدينية التي تعده من المحرمات أو أن التمثيل عمل لا أخلاقي، كل ذلك جعل وسطنا يعيش شحة في الممثلات. لا لمسلسلات الأجـزاء * كيف تنظرين إلى المسلسلات التي تقدم كأجزاء؟ - اعتقد أنها أعمال لا تصمد مع الزمن ويبدأ العد التنازلي لها بعد الجزء الثاني.. فكل جزء جديد تضيع منه الجودة وقوة الحكاية.. وهذا ينطبق على الأعمال العربية أيضاً. * يقال أن مساعدي المخرجين هم الذين يتحكمون في اختيار الأدوار؟ - صحيح.. وهذا خطأ كبير.. وللعلم ليس مساعد المخرج فقط هو الذي يتحكم بالاختيارات، بل هناك من يعمل في الإنتاج من مساعدين، إضافة إلى المنتج المنفذ نفسه!



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2