تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الإعلامي الرائد ماجد سليم: أقدّس المرأة.. وأنا أكثر من تقرب منها!


بدأ عمله الإعلامي مع الأطفال ولكنه تركه ليحط رحاله مع البرامج الاجتماعية والعاطفية التي تهتم بمشاعر المرأة وهمومها، ومنها نال حب وتعلق المستمعات به، ونال لقب محبوب النساء الأول، مما أثار غيرة الرجال منه، اشتهر بتقديم برامج الليل التي قلدها الكثيرون في ما بعد ووصفها بأنها ساذجة وبعيدة عن الرقابة، انه الإعلامي ماجد سليم، التقيناه في ضيافة (نرجس) وتعرفنا على قصة طلاق احدى المستمعات بسببه وزواجه مرتين، واسرار معرفته بنقاط قوة وضعف المرأة العراقية واشياء اخرى عبر هذه السطور.


*ماجد سليم هل هو الاسم الحقيقي لك؟ - نعم انه اسمي الحقيقي وليس الفني. * هل لنا أن نتعرف على بدايتك الإعلامية؟ -بدأت في قسم برامج الأطفال عام 1977 مع عمو زكي ونجم عبد الله وطالب السعد وأسماء كبيرة أخرى، كنا نعد ونقدم برامج كثيرة للصغار و نغني فيها ونمثل مع مجموعة من الأطفال، الى أن دخلت معهد الفنون الجميلة قسم الموسيقى في البداية بقيت سنتين، وتركتها لأني أصلا كنت عازفاً ضمن فرقة الإذاعة والتلفزيون ومتميزاً في العزف على آلة (البنكوز) فتحولت بدراستي الى فن الإخراج السينمائي وحصلت على شهادة التخرج سنة 1983 -1984ثم دخلت الى قسم التوجيه السياسي في فترة العسكرية وكان هناك برنامج القوات المسلحة وعملت فيه معدا للبرامج المنوعة ولم أعد لبرامج الأطفال. * ولماذا تركت برامج الأطفال؟ - لابد من أن أقول قبل ذلك، ان العمل للصغار من أصعب البرامج في كل العالم لأنك تتعامل مع طفل ويجب أن تتعلم كيف تنزل لمستواه وتقنعه، وأصبح العمل للصغار اليوم أكثر تعقيدا لان الحياة تغيرت وتوسعت وصار الصغير يحاول تقليد الكبير، وللأسف أقولها ان الكثيرين يستسهلون العمل للصغار، وبشأن تركي العمل في برامج الصغار فلأني شعرت بأن لدي طاقات جديدة لابد من استثمارها في برامج منوعة للكبار في مجالات اجتماعية ودينية وسياسية ايضاً، فصرت أقدم ست ساعات من البرامج ذات البث المباشر يومياً مع الجمهور. * أكثر جمهور ماجد سليم من النساء حتى ان الرجال صاروا يغارون منك؟ ماسر تعلق المستمعات بك؟ - نعم هذا صحيح، لأني أحسن التعامل مع النساء! وأقولها بلا فخر، فأنا أكثر من استمعت للمرأة العراقية وصرت اعلم بمعاناتها واعرف نقاط ضعفها وقوتها، ولأجل ذلك صار ثلاثة أرباع الرجال يغارون مني والحق عليهم وليس علي لانهم لا يجيدون معاملة المرأة بلين ورفق، الرسول (ص) قال: «رفقاً بالقوارير» وأنا وبرغم عدم داريتي بشكل المرأة التي تتصل بي سواء جميلة ام لا، فأنا استقبل مكالمتها بترحاب كبير واثني على جمال صوتها واعاملها بأحترام عال وهو الشيء الذي تفضله النساء وتفتح لي نوافذ البوح بعدها. * عملت في برامج الليل التي لم يستحسنها الكثيرون، وهناك من قلدك فيها ما رأيك؟ - برامج الليل التي تقصدينها منوه عنها وتخضع لرقابة من قبل القناة، وهي مساحة رحبة من التواصل مع الجمهور رجالاً ونساءً فيها الأغنية والشعر وهموم المتصلين ولوعات المحبين، وهناك الكثير ممن قلدني لكنه اخطأ لانه (اخذ الشغلة من ذيلها وليس من راسها) كما يقال، كان هدفهم التعامل مع النساء وحصد المعجبات فقط وهذا ليس هو هدف البرنامج مطلقاً، ومعظم برامج الليل الآن فاشلة وتسعى لتحقيق اهداف شخصية والرقابة عليها مفقودة! *هل واجهتك بعض المواقف الطريفة وأنت تقدم برامج الليل؟ - كثيرة هي المواقف التي تعرضت لها منها: إن إحداهن اتصلت بي لتقول ان زوجي طلقني بسببك وعندها طلبت منها رقم زوجها وتفاهمت معه على الهاتف وأقنعته بالعدول عن رأيه بعد ان تعرف على عملي وتفهم طبيعة العلاقة بين المذيع والمستمعين، وانا أتفهم غيرة الرجل عندما تقول له الزوجة انا احب المذيع الفلاني! وهناك من الرجال من اتصل ليسألني عن سر حب النساء لي وكيف يمكن أن يحظى مثلي بحبهنَّ! * وماذا اكتشفت من صفات للمرأة العراقية مادمت تعاملت مع مشاعرها وهمومها واقتربت منها عبر برامجك الاجتماعية؟ - لابد من ان أقول أولاً اني لمست الكثير من صفات القوة ونكران الذات والصبر والتضحية لدى المرأة، وهناك الكثير من الحالات التي أقترب منها لنساء يعشن ظروفاً صعبة بسبب الحروب والقتل العشوائي الذي طال عراقنا واجدهن يقفن وقفة بطولية ومثالية لأجل إكمال مسيرة الاب الشهيد وتربية الاولاد وتحمل المسؤولية كاملة. * و ما هي الصفات التي تضعف من مكانتها و يجب أن تتخلص منها المرأة برأيك؟ - هناك البعض منهن ينقصهن الوعي والإدراك، ولابد لهن من عدم الافراط بالطيبة والبساطة والاستكانة لتعصب الرجل حتى لا يقعن في المشاكل. *والمرأة في حياة ماجد سليم؟ - أنا بطبعي أحب المرأة واحترمها وأقدسها، متزوج مرتين وهما على عصمتي حالياً، وقد اعتادا على طبيعة برامجي وارتباطي بالحديث مع النساء ومجاملتهن، أجد ان المرأة العراقية ظلمت كثيراً ولم تأخذ مكانتها حتى الآن، وأعمل جاهداً في برامجي على إعطاء قيمة لها ومنحها الأمل والتشجيع، فنحن مازلنا نعيش في مجتمع ذكوري مع الأسف. * ما هي أهم البرامج التي قدمتها وأقربها لنفسك؟ - كل برنامج له روحية خاصة، واقدم حالياً برنامج (أنا والعراق) وكذلك برنامج (ليالي دجلة) من على إذاعة دجلة من الساعة التاسعة مساءً وحتى الثانية عشرة ليلا وهو برنامج اجتماعي ورومانسي فيه الشعر والموسيقى ونقاش حول مشاكل الشباب، من إعدادي وتقديمي ويخرجه مجموعة من المخرجين منهم رشوان فواد وزياد طارق ومحمد فراس وعماد عبد الرزاق. ولدي برنامج (كهوة مجودي) وبرنامج (طك بطك) يعالج قضايا الفساد الاداري والمالي، وأسعى لإعداد و تقديم برنامج جديد اسمه (خط أحمر) وهو برنامج جريء لا يعتمد التشهير بقدر الاعتماد على الحقائق وتشخيصها وعرضها للجمهور وذلك ضمن الدورة الإذاعية الجديدة. *لو لم تكن إعلامياً فماذا تفضل أن تكون؟ - إن أكون إعلامياً! * لمن يعود الفضل في ماجد سليم؟ - أرجوك اكتبي ان الفضل الأول والأخير يعود للأستاذ أحمد الركابي، فقد تعلمت منه الكثير في الإعلام الحديث والتطورات الكثيرة التي طرأت عليه وهو متواصل معي دائماً. * وما هي أهم صفات المذيع الناجح برأيك؟ - أهم صفات المذيع الناجح ان يكون صوته مقبولاً ويمتلك ثقافة عامة وسرعة بديهية إضافة الى التجدد الدائم.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2