تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الرصافي ينشد قصيدة لأم كلثوم


في زيارة أم كلثوم إلى بغداد عام 1932 غنت في ملهى الهلال، وكان في ضمن ضيوف الحفل مجموعة من الأدباء والمثقفين، من بينهم الشاعر الكبير معروف الرصافي الذي أعجب كثيراً بغناء أم كلثوم وصوتها العذب، فراح يطلق الفنان العنان لشعره الجميل بحق أم كلثوم كوكب الشرق، فقال عنها:


أم كلثوم في فنون الأغاني أمة وحدها في هذا الزمان هي في الشرق وحدها ربة الفن فما إن للفن رب ثان ذاع من صوتها إلى يوم حيث عمر كل الأقطار والبلدان ما تغنت إلا وقد سحرتنا بافتتان لها وأي افتتان في الأغاني تمثل الحب تمثيلاً صريحاً بصوتها الفتان يتجلى في لحنها مشهد الحب ولون الوصال والهجران وحين انتهى الرصافي من قراءة قصيدته دوت القاعة بالتصفيق، وكانت أم كلثوم أول المحتفين، وهي تلوح بيدها للرصافي عن استحسانها للقصيدة وحلاوة كلماتها!



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2