تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


يا ليتنا كنا «أحلاماً» فنفوز فوزا عظيماً


فرح الشمري

يبدو أن أنظار العالم العربي الواعي المثقف ذي الدرجة المرتفعة جدا من الحس والانسانية، توجه بكل انسانيته وطاقاته  نحو متابعة برنامج «ارب ايدول»  والتصويت بكل حماسة ومن دون اي ضغوط للمتسابقين خصوصا اذا كانوا ينتمون الى الوطن ذاته او القومية ذاتها حتى ان شركات الهاتف النقال تخصص ارقاما خاصه لاجل التصويت لمحبوب العرب.


 وقبل ان تثمر كل تلك الجهود المبذولة والطاقات المصروفة على هذا الحدث الـ»جلل» من ماكياج الفنانة نانسي الى الحذاء الذي تنتعله الفنانة احلام الي مصممي الازياء العالميين وتنجح في اختيار محبوبها وبعد سلسلة من الحلقات التي تكلف الاف الدولارات يبدو ان المغنية احلام تتربع على عرش كل المحبوبين العرب اصلا!. حتى ان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت تتبارى بتوثيق وارشفة كل ما ترتديه وتصطبغ به بل وحتى ما تضعه في شعرها ! ماذا لو استيقظت تلك الفنانة يوما ما لتجد نفسها مجردة من كل ما تملكه من اثاث فاره وسيارات حديثه وعيشة باذخه ولا تمتلك سوى خيمة الامم المتحدة ولحافا من مساعدات منظمات المجتمع المدني وليلة مظلمة بارده وبلاطا من الطين والمياه القذرة والحشرات اللاسعة وبعض من فضلات الطعام الذي يتم التصدق عليها وعلى عائلتها به، الم تكن ستخدم قضية النازحين العراقيين خدمة ما بعدها من خدمة.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2