تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


المسيحيون العراقيون يعتكفون في رأس السنة.. لكن بأمل!


في عراق تمثل فيه المسيحية ثاني أكبر الديانات بعد الإسلام، يأتي عيد رأس السنة هذا العام ليشهد قلة ملحوظة في أعداد المسيحيين وربما اضمحلالهم في عديد مناطق بغداد والمحافظات بعد الأحداث الأمنية الأخيرة التي استهدفت المسيحية بطريقة لم يشهدها تاريخ العراق.


ويشير الدستور العراقي إلى أربعة عشر طائفة مسيحية في العراق مسموح التعبد بها. يتوزع أبناؤها على عدة طوائف ويتحدث نسبة منهم اللغة العربية لغةً أما في حين أن نسبة منهم تتحدث اللغة السريانية بلهجاتها العديدة واللغة الأرمنية. 

واحتفظت المسيحية في العراق وعلى خلاف سائر الدول العربية بطابعها الأصلي، فظلت مسيحية سريانية ولم تتعرب بنسب كبيرة كما حصل في بلاد الشام ومصر، وإن كان معظم أتباع هذه الكنائس يجيدون العربية حاليًا كلغة تخاطب يومي سيّما في المدن الكبرى. 

وتقع أكبر كنيسة في العراق وهي الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ببغداد تليها كنيسة المشرق الآشورية التي نقل مركزها من الموصل إلى شيكاغو بعد مجزرة سميل عام 1933 بالإضافة إلى تواجد للكنيسة السريانية الأرثوذكسية والسريانية الكاثوليكية. أما بالنسبة للوضع السياسي، فللعراقيين المسيحيين قانون أحوال شخصية خاص بهم، وتعتبر السريانية لغة رسمية في المناطق التي يشكلون فيها أغلبية في شمال العراق.

 

أحداث الموصل 2014

في يوم 10 حزيران 2014 سقطت كامل محافظة نينوى تقريبا في أيدي تنظيم داعش الارهابي وفي غضون 24 ساعة هاجر نصف مليون شخص من المدينة. ثم لاحقاً أعطى التنظيم مهلة للمسيحيين حتى 19 تموز لترك المحافظة أو دفع الجزية أو اعتناق الإسلام. أعقبت ذلك أكبر هجرة من نوعها للمسيحيين في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الأولى، وأصبحت مدينة الموصل خالية من المسيحين لأول مرة في تاريخها. ولاحقاً أحرقت كنيسة عمرها 1836 عاما من قبل مسلحي تنظيم داعش.

 

شخصيات مسيحية

في الثقافة العراقية الشعبية ظهرت العديد من الشخصيات المسيحية الفلكلورية الأسطورية في مجموعة متنوعة من القصص الشعبية والأشعار منها على سبيل ألف ليلة وليلة التي تحتوي على شخصيات أدبية مسيحية خيالية مشهورة منها السمسار القبطي والخطاط السرياني وحكاية الأميرة شيرين ورهبان عمورية وتتكرر شخصية الطبيب والتاجر المسيحي بكثرة وتضمنت الشخصيات المسيحية الخيالية مسيحيين من بغداد وسائر العالم الإسلامي ومن روم الإمبراطورية البيزنطية.

ينتمي أغلب مسيحيي العراق الذين يشكلون حوالي 3% من عدد السكان للكنائس السريانية. وبالتالي تعتبر اللغة السريانية لغة مقدسة وذات أهمية دينية وتراثية لمسيحي العراق. تعتبر السريانية في العراق ثالث لغة بعد العربية والكردية، وتنتشر اللهجة الشرقية بشكل أساسي بين ناطقيها مع وجود عدد من الاستثناءات، ينص دستور العراق على اعتبار اللغة السريانية لغة رسمية في المناطق التي يشكل الناطقين بها كثافة سكانية، الأمر المطبق في محافظة نينوى التي تعتبر مركز الثقل الرئيسي للغة السريانية، وتعتبر لغة رسمية في أقضية الحمدانية وبخديدا وبرطلة وكرمليس وتلكيف والشيخان، إضافة إلى إلى قضاء سميل في محافظة دهوك وقضاء شقلاوة في محافظة أربيل، بينما تنتشر في عدد آخر من قرى شمال العراق وأقضيته وإنما دون الاعتراف بها كلغة رسمية، إلى جانب انتشارها بفعل الهجرة من الريف إلى المدينة في المدن الكبرى خصوصًا بغداد والبصرة. فضلاً عن ذلك تدرس اللغة السريانية في بعض المدارس الحكومية في بغداد وسهل نينوى وكذلك في محافظات دهوك وأربيل وكركوك إلى جانب العربية والكردية والإنجليزية.

التوزيع الجغرافي

يتواجد المسيحيون في العراق في كافة المحافظات لكن وجودهم يتركز في العاصمة بغداد حيث يتواجد أكبر تجمع سكاني لهم وفي منطقة سهل نينوى قرب الموصل شمال العراق. في حين أنهم يتواجدون في دهوك وأربيل والموصل والبصرة والعمارة والحلة وبعقوبة والحبانية وكركوك وغيرها حيث تتواجد كنائس لهم فيها.

 

رأس السنة الميلادية

احتفالات مدن العالم في ليلة رأس السنة بقدوم العام الجديد لا تحدث في وقت واحد وإنما تنطلق مع دقات الساعة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب مرورا بأوروبا والشرق الأوسط. وفي المدن الشرقية والغربية تختلف عادات الاحتفال بين مدينة وأخرى ولكنها تتفق في صيغة واحدة هي الاحتفال عبر عروض الألعاب النارية.

وتكون جزيرتا ككريباتي وساموا أول المحتفلين وجزر هاواي آخر المناطق احتفالاً بهذه المناسبة. 

 

احتفالات فقيرة في بغداد

تقلصت أعداد المسيحيين والوضع الأمني المرتبك في العاصمة جعل اغلب المسيحيين المتبقين في العاصمة يفضلون الانزواء والاحتفال المحدود بعيد رأس السنة نتيجة القدرة المالية المحدودة وغياب الأهل والاصدقاء. احتفال 'الكرسمس' البهيج لم يعد كما كان في سابق عهده بالنسبة لهم. فيما رحل الكثير من المسيحيين إلى أوروبا وأمريكا وإقليم كوردستان،.

في مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون التي تصدر عنها مجلة (نرجس) كان وجود «اشموني» يخلق جوا رائعا من الألفة والمحبة، كنا نعايدها في رأس السنة وفي الاعياد الدينية للمسلمين وتعايدنا في كل المناسبات بفرح كبير.. قبل شهر قررت أشموني الرحيل هي واختها ويوم رحيلها بكت بكاءً مرا وهي تقول : والمسيح لا اريد الرحيل انا أحب العراق وليس لي أهل سواه، ماذا اصنع في بلاد الغربة ليت الأمر يتعرقل ولا أسافر، لكنها سافرت نزولا على رغبة اختها والحاح اخيها المقيم في دولة أوربية، اختفت أشموني وغابت رائحة القهوة التي لا يعرف احد كيف يعدها مثلما تفعل هي، واختفى وجهها الذي كان أول من يطالعنا ونحن نرتقي سلالم المبنى .

كانت اغلب منتديات ونوادي وساحات ومطاعم وفنادق بغداد والمحافظات ، تشهد احتفالات باذخة برأس السنة الجديدة ويتشارك الجميع مسلمين ومسيحيين في استقبال العام الجديد الذي تتقافز فيه الاماني بسنة سعيدة وهانئة، لكن اغلب تلك المظاهر الاحتفائية اختفت سنة بعد اخرى واكتفت بعض العوائل مسيحية ومسلمة بالاحتفال في البيوت وباجتماع الأهل والابناء واحيانا بلا موسيقى واصوات صاخبة خوفا من  يتربص بالمحتفلين واختفت سنة بعد اخرى مظاهر الفرح  بعد ان رحل العديد من المجتمعين تباعا الى بلدان الغربة وهم يحملون في قلوبهم وذاكرتهم اياما لا تنسى في وطن عاش لا يعرف الفرق بين الاديان والمذاهب والقوميات  والطوائف والإثنيات.. نعم إنه قداس خائف .‎



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2