تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الحصْبة الألمانية


هو مرض واسع الانتشار في العالم, يصيب الأطفال والفتيان لكلا الجنسين على حد سواء، وينتشر غالبا في فصل الشتاء والربيع.


 

 

تنتقل العدوى بالتماس المباشر مع المصاب، وقد تنتقل بما تلوث بالمفرزات التنفسية العلوية، وقد يحدث الانتقال عبر المشيمة الى الأجنة.

بعد فترة حضانة نحو ١٨يوماً، يظهر ارتفاع في درجة الحرارة، وصداع، وطفح أحمر وردي، وتورم في الغدد اللمفاوية في العنق. وهو مرض يشبه الحصبة العادية، ويختلف عنها من ناحية الحمى والأعراض. فالدور الرشحي في الحصبة العادية يوجد في الحصبة الألمانية بشكل مخفف جداً، والطفح في الحصبة الألمانية يظهر في اليوم الأول، أو الثاني، وفي الحصبة العادية يظهر في الثالث، أو الرابع. والحصبة الألمانية أخف وطأة على المريض ومضاعفاتها الرئوية نادرة. إلا أن الحامل إذا أصيبت بها في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل؛ جاء وليدها مصاباً بعاهة؛ كالصمم المصحوب بالبكم، أو آفة قلبية والتخلف العقلي.يبنى تشخيص الحالة على الفحص السريري او باللجوء الى المختبر اذ يلاحظ نقص الكريات البيض.

أما الوقاية من المرض فتتم عن طريق العزل الذي يجرى في الأيام القليلة الأولى من المرض، ولتصحيح البيئة يجرى التطهير لما تلوث بمفرزات المريض.

أما مضاعفات المرض فهي إحداث تشوهات ولادية فيما اذا تعرضت الحامل بالأشهر الثلاث الأولى للحميراء كالدماغية والصمم والعيوب القلبية والعينية، ونسبة الإصابة تكون كبيرة في الـ3 و4 أسابيع الأولى للحمل وتهبط بعد الأسبوع الـ١٦.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2