تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


عرض مسرحية الضيف الجديد على مسرح الوقف السني


بغداد/ إنعام عطيوي

قامت روضة ورود المحبة بإدارة الوقف السني بعرض مسرحية بعنوان (الضيف الجديد) من تأليف (هناء عطيوي) وإخراج الفنان (احمد عطيوي) وتمثيل عدد من الهواة، وتدور أحداث المسرحية حول مدى تأثير وسائل الاتصال الجديدة على تربية الأطفال وانسجام الحياة الاجتماعية في الأسرة العراقية 


كما ناقشت مواضيع حساسة في أساليب التربية للطفل ومعاناة ربة البيت في التعامل مع الموجة الجديدة من وسائل الاتصال وحدوث الفجوة الفكرية بين جيلين جيل الانترنيت وجيل القراءة والكتابة ومدى معاناة المجتمع من الانفصال الفكري الذي غزا الأسر العراقية بعد دخول وسائل الاتصال الحديثة وفي لقاء مع المؤلفة والمخرج اللذين كانا من أسرة فنية واحدة تحدثت المؤلفة (هناء عطيوي) في كلمة مختصرة لنرجس ، إنها عمدت إلى تأليف هذه المسرحية لتوعية الأسر إلى مخاطر دخول الانترنيت ووسائل الاتصال الحديثة وتأثير العلاقات التربوية بها ومناقشة كيفية إيجاد الحلول لها ، وفي الإطار نفسه تحدث المخرج (احمد عطيوي) قائلا إن مناقشة وطرح هذا الموضوع على الساحة الثقافية أمر ضروري ويعتبر إن أفضل وسيلة للحوار وإيصال التوعية تكمن من خلال المسرح والفن لان المسرح هو النواة الأساسية للحوار ونشر الأفكار وانه بادر على الفور بإخراج المسرحية عند سماعه بموضوعها لآنه يستحق الطرح بغض النظر عن الإمكانيات البسيطة للمسرح كما بين المخرج مدى شكره لإدارة الوقف التي ساندته لتذليل كل الصعاب من اجل إنجاح هذا العمل الذي يهدف بالأساس إلى بناء المجتمع العراقي والحفاظ على نواة المجتمع كما شكر إدارة روضة ورود المحبة التي ساندته في تعزيز الإبداع لدى الأطفال وشجعت على اكتشاف المواهب الفنية التي من الممكن لو دعمت بالشكل الصحيح منذ الصغر لتحولت إلى إبداعات ثقافية وفنية راقية وهذا هو أساس بناء الحضارات والذي يعتمد على تنمية وتطوير الإبداع الثقافي والفني لدى الصغار.

 من جهتها أعربت السيدة (زينب فاضل عباس) مديرة رياض ورود المحبة إن رغبتها الحقيقية في إيصال صوتها عبر هذا الأداء المسرحي إلى المجتمع العراقي في ضرورة الانتباه إلى مدى خطورة وسائل الاتصال على عقليات وسلوكيات وأفكار الأطفال وأكدت على ضرورة متابعة كل البرامج التلفزيونية التي يتعرض لها الأطفال لأنها قد تكون محملة برسائل مشفرة تحاكي مخيلة الطفل بأسلوب ينافي الواقع الأخلاقي والديني والاجتماعي والتربوي الذي ينتمي أليه الطفل وحتى البرامج الكارتونية فيها رسائل إعلامية تغذي مخيلة الطفل وتؤثر على سلوكياته، وأضافت إن عرض مسرحية داخل الوقف السني هي افضل رسالة تؤكد على كسر الحاجز النفسي والفكري الذي يعتبر إن الفن حرام فالدين لم يحرم الفن بل بالعكس هناك فن راقي يساهم على بناء المجتمع وهذا ما نشجع عليه ونحن ننتقد في هذه المسرحية وسائل الاتصال التي تعرض الفن الهابط والذي يؤثر سلبا على سلوكيات الأطفال 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2