تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


كرة القدم النسوية.. الواقع يكسر الطموح


بغداد: طه كمر

تصوير: حمودي عبد غريب 

كرة القدم، اللعبة الأكثر شعبية في العالم، وفي العراق لا مبالغة في القول إنه شعبٌ يتنفس الكرة، وتشهد الإنجازات التي يحققها منتخب الرجال على مدى شعبية هذه اللعبة هنا، وحرارة عشقها.


 لكن هذا يقترن غالبا بالمنتخب الوطني للرجال، أما الكرة الناعمة فلا ذكر على صعيد الإنجاز أو حتى المنافسة.

وتفتقر كرة القدم النسوية في البلاد إلى اهتمام المسؤولين والمجتمع على حد سواء، فلم ترتق هذه اللعبة إلى ما وصلت إليه البلدان المجاورة التي حققت نجاحات كبيرة في اغلب الاستحقاقات الدولية، على الرغم من تواجد كم هائل من اللاعبات اللاتي يمتلئن طموحاً ورغبة في المنافسة وتحقيق الإنجاز.

(نرجس) اقتحمت أسوار نادي النفط الذي يضم نخبة رائعة من لاعبات المنتخب الوطني اللاتي يتوقع لهن مستقبل زاهر في عالم اللعبة.

 وعن مسيرة النادي والكرة النسوية بشكل عام تقول المدربة المساعدة رنا عبد الرحمن: ان اللاعبات يلقين دعما لا بأس به من قبل رئيس النادي الدكتور معتصم أكرم فلاح والمتمثل بالمنح والمكافآت المالية لكافة اللاعبات من مستحقات إزاء تواجدهن ضمن صفوف الفريق النفطي، وتهيئة الاجواء المناسبة لهن والدعم المعنوي طيلة الموسم وتوفير كل ما يعجل بدوران عجلة الفريق ويمنحه القدرة والإمكانية الفنية للتقدم الى الامام في ظل عدم بروز هذه اللعبة بالنسبة للعنصر النسوي اسوة بالرجال.

واشادت عبد الرحمن أيضاً بدور «نائب رئيس الهيئة الادارية للنادي الكابتن كاظم محمد سلطان الذي لم يدخر ادنى جهد في متابعة النشاطات والمشاركات كافة خصوصا انه يمنح جميع الفعاليات في النادي كل وقته واهتمامه»، مشيرة إلى «تواجد الكابتن جليل فرحان المشرف العام على الالعاب في النادي والذي له الدور الرئيسي في مواكبة اللاعبات وتسهيل مهمتهن من خلال توفير المستلزمات الفنية والادارية وربط العلاقة بروح رياضية عالية مع أهالي اللاعبات وطمأنتهم على وضع بناتهم وأحوالهم داخل أروقة النادي لحثهن في ممارسة اللعبة».

واشارت رنا الى أن «المدرب علي حسن هو من يتولى تدريب الفريق النسوي فيما اتواجد انا بصفة مدربة مساعدة».

وعن الإنجازات التي حققها الفريق مؤخرا قالت إن «الفريق حقق العديد من النتائج الجيدة في لعبة خماسي كرة القدم، وكذلك الكرة الشاطئية عندما توج في ختام منافساتها بطلا لموسم 2013 بعد ان اجهز في المباراة النهائية على فريق نفط ميسان بخماسية نظيفة، وكذلك بطل الموسم الحالي بعد فوزه على فريق المصافي في المباراة النهائية بنتيجة (2-1) لاسيما انه يضم في صفوفه نخبة جيدة من اللاعبات خصوصا ممن يتواجدن ضمن صفوف منتخبنا الوطني باللعبة امثال وسن مشتاق قائد الفريق وصابرين كفاح وكوثر هادي ونور سمير ونور سامي ومروه سعدي ونادية فاضل وزينب عباس، اللاتي يعتبرن العمود الفقري للمنتخب الوطني العراقي في الوقت الحاضر».

واوضحت رنا ان «منتخبنا الوطني باللعبة والذي يضم معظم لاعبات نادي النفط تمكن من احراز المركز الثالث في بطولة غرب اسيا بنسختها الاخيرة التي احرز لقبها المنتخب الايراني وحل المنتخب الاردني في المركز الثاني ، وهذا يعد انجازا عراقيا منقطع النظير بالقياس الى منتخبات المنطقة امثال ايران والاردن وسوريا ولبنان ودول الخليج العربي التي لها باع طويل في مجال اللعبة، لذلك ارى ان منتخبنا تمكن بكل جدارة من حفر اسمه بقوة في تاريخ هذه البطولة الاسيوية المهمة».

من جانبها قالت اللاعبة وسن مشتاق التي تحمل شارة القيادة في الفريق «اني فخورة بتمثيل منتخب العراق ونادي النفط حيث وجدت فيه كل الظروف الملائمة لإكمال مسيرتي على افضل حال»، مشيرة الى «انه لولا الدعم من رئيس النادي لما استطعنا تكملة مشوارنا الرياضي لاسيما ان هنالك عزوفا عاما للمرأة العراقية عن ممارسة الرياضة بصورة عامة بسبب الاوضاع التي يعيشها البلد، فضلا عن ان مجتمعنا يعد مجتمعا شرقيا بحتا لذلك نرى التقيد بالعادات والتقاليد هو الذي يتسيد الموقف ما يحتم ذلك على المرأة العراقية عدم ولوج ساحات الرياضة وقاعاتها وملاعبها».

لكن مشتاق أكدت على ضرورة «كسر كل تلك القيود والتقاليد البالية وان نسعى للنهوض بالرياضة العراقية والارتقاء بها الى مصاف الدول التي سبقتنا بها كما هو الحال في رياضة الرجال التي تنتعش كثيرا من موسم الى اخر».

فيما أكدت اللاعبة نور سامي التي تشغل مركز حارس المرمى وهي من اللاعبات اللاتي لفتن الانتباه خلال منافسات الموسم الماضي ان «ممارستي لعبة كرة القدم جاءت برغبتي وتشجيع الاهل وكذلك المتواجدين في النادي الذين يعدون بيتي الثاني ممن ساهموا كثيرا في صقل موهبتي وعلموني الكثير من فنون الكرة لاسيما أني مواظبة على حضور التدريبات التي من شأنها ترفع لياقتي البدنية وامكانياتي ومهاراتي الفنية فكنت حريصة كل الحرص على التواجد بقوة، وكان لي حضوري ضمن تشكيلة الفريق كوني احد الركائز والاعمدة التي يعتمد على خدماتي كثيرا الكادر التدريبي للفريق، ومازلت اسعى لتحقيق ما كنت اصبو اليه في الظهور بمستوى عال يليق باسمي واسم فريق النفط الذي يعد من فرق المقدمة في مجال اللعبة وكذلك ظهوري ضمن تشكيلة منتخب العراق وارتداء الفانيلة الوطنية في المحافل الدولية يعد حلم جميع اللاعبات وهاجسهن الاول».

بينما أشارت اللاعبة نادية فاضل الى ان «الرياضة النسوية بصورة عامة ولعبة كرة القدم بصورة خاصة  مازالت تعاني الكثير، حيث القى اهمال المسؤولين والقائمين على اللعبة بظلاله على نتائج المنتخب الوطني لاسيما في الاستحقاقات الماضية قبيل الانجاز الاخير الذي تحقق بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها جميع القائمين على اللعبة ليحرز منتخبنا الوطني المركز الثالث في بطولة غرب اسيا بنسختها الاخيرة بعد منتخبي ايران والاردن، لكن ومع هذا اعتقد ان منتخبنا متأخر كثيرا في مجال هذه اللعبة وكان بالامكان النهوض بواقع اللعبة اسوة بجميع المنتخبات التي تنافس على احراز المراكز المتقدمة في البطولات الاقليمية والعربية».

وبخصوص فريقها النفط اكدت نادية ان «الفريق يعيش افضل حالاته بفضل الجهود المضنية الكبيرة التي يبذلها القائمون على النادي في الهيئة الادارية للنادي وعلى رأسها معتصم اكرم ونائبه كاظم محمد سلطان الذي نبارك له فوزه في انتخابات اتحاد الكرة العراقي التي جرت مؤخرا ليكون خير عون للكرة العراقية سواء على الساحات الكبيرة او داخل الصالات لانه يمتلك خبرة كبيرة في مجال القيادة الرياضة من خلال السنوات الطويلة التي عمل بها سواء في اتحاد الكرة او في ادارة نادي النفط، مشددة على ضرورة الاستمرار بتقديم الجهود الحثيثة لهذه اللعبة خصوصا في نادينا لتحقيق ما عجز عن تحقيقه الكثيرون في الفترة الماضية كون كرة القدم العراقية مازالت متأخرة عن اقرانها في المنطقة بحكم الظروف التي تعيشها المرأة العراقية والتي تحتم عليها عدم الارتقاء بواقع هذه اللعبة اسوة بما موجود في كرة القدم للرجال التي تمتلك كل الامكانيات الفنية والمادية وبامكانها التطور بسرعة.

وناشدت نادية القائمين على الكرة العراقية تذليل كل الصعوبات التي تواجه اللاعبة العراقية من توفير المعسكرات التدريبية الخارجية والداخلية التي من شأنها ترتقي بامكانية اللاعبة البدنية والفنية الى المستوى التي تطمح اليه ، فضلا عن توفير المباريات التجريبية للمنتخب الوطني مع منتخبات البلدان القريبة من مستوانا الفني للوقوف على جاهزية اللاعبات الفنية في الوصول الى ما نطمح اليه وكذلك يجب الاعتناء بالبنى التحتية وتوفير الملاعب الخاصة وأماكن التدريب والتجهيزات الرياضية المتكاملة وتوفير الاجواء الملائمة للاعبة العراقية للظهور بأفضل حال خلال الاستحقاقات الخارجية او الداخلية . 

ويضم فريق النفط للموسم الحالي اللاعبات وسن مشتاق، شذى هادي، نور صباح ، نور سامي ، صابرين كفاح، زينب عباس ، نور سمير، نادية فاضل.  

يذكر ان فريق النفط بخماسي كرة القدم سيشارك في بطولة خماسي كرة القدم النسائية في مدينة اربيل بكردستان العراق.

 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2