تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


التدبير المنزلي.. من الدروس المهمة لتأهيل البنات


يعد درس التدبير المنزلي والأسرية من الدروس المهمة في مدارس البنات بمختلف المراحل الدراسية، لما له من أهمية في تعليم الفتاة الأعمال المنزلية مثل كيفية طبخ الطعام وتعليم الخياطة والحياكة وفن التطريز وصناعة الورد اضافة الى الارشادات الصحية وغيرها من الامور التي تتطلب توجيه الفتاة على وفق أسس علمية واجتماعية لإعداد امرأة المستقبل لتكون نادرة كما نطلق عليها.. وهنا تبرز اهمية هذا الدرس في الناحية الاقتصادية والاجتماعية.. ولكن مع الاسف لا يوجد اهتمام في هذه المادة مثل بقية الدروس مما يجعل اسمه مجرد رقم في جدول الحصص.. 


وهنا تتحمل وزارة التربية وادارة المدرسة مسؤولية هذا الاهمال التربوي والفني.. وهنا تشير الست سعاد حمزة المدرسة في إعدادية الثورة للبنات الى ان درس التدبير المنزلي لا يقل اهمية عن بقية الدروس العلمية والطالبة تجد المتعة والفائدة فيه.. وفي الوقت نفسه يمكن من خلاله تعليم الفتاة كيفية استغلال اوقات الفراغ وابعادها عن وسائل اللهو الهدامة غير المفيدة.. اما مديرة المدرسة الست جنان حامد فقد اكدت ان الطالبة ومن خلال هذا الدرس يمكن ان تتعلم جميع الأمور المنزلية كالطبخ والخياطة وغيرها، اضافة الى ذلك تتعلم كيفية ادارة شؤون بيتها بشكل اقتصادي ومن دون تبذير. اما الست عدوية فائق المشرفة على مادة التربية الفنية فقد اكدت ضرورة تطوير امكانيات مدرسة او معلمة المادة وذلك من خلال الدورات المتخصصة.. ليس من العيب ان تسأل وتتعلم وتتابع كل ما هو جديد في هذا المجال..

واكدت الست عامرة فائق قائلة: ان من اهم اهداف درس التدبير المنزلي او الاسرية هو اعداد الطالبة المثالية التي تتمتع بالذوق والاناقة والنظافة والاقتصاد في كل شيء، كما مجتمعاتنا في أمس الحاجة لبناء جيل تكون فيه الطالبة متعلمة ومثقفة ومقتصدة ومنتجة في الوقت نفسه حتى لا تصبح عالة على المجتمع وتكتفي ذاتياً. واعتقد انها مهمة صعبة ولكنها سهلة في الوقت نفسه اذا اهتم المعنيون بهذا الدرس واخلصوا في عملهم.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2