تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


امرأة الغد العراقي


الغد الذي نريد أن نرى امرأة العراق فيه، هو الغد الذي يعرف أهمية وجود المرأة في مستويات صنع القرار، ويتمثل هذا المستوى في كافة مجالات الحياة بدءاً من العائلة مروراً بمجالات العمل والواقع السياسي والاجتماعي ووصولا إلى البرلمان بدورته الجديدة وتشكيل الحكومة  القادمة. 


هذا الغد الذي نريده هو مسؤولية حقيقية على المرأة ان تعي حجمها وأهميتها وان تقف بقوة في مواجهة أية محاولة لتحجيم دورها أو التغاضي عنه مثلما حصل في تشكيل الحكومة السابقة والتي نتج عنها وزارة بلا حقيبة سميت بوزارة المرأة وتم تكليف رجل بإدارتها اولا لحين البحث عمن تقبل بتوليها "صوريا" لكونها شكلت وبقيت بلا حقيبة بل وزارة دولة بلا ميزانية وبلا صلاحيات تؤهلها للقيام بما يستوجب عليها من ملفات شائكة تتعلق بواقع المرأة العراقية اليوم. 

امرأة الغد التي نريدها هي امرأة قادرة على الكشف والتصدي والمواجهة لكل من يريد النيل منها واستغلالها بكافة أشكال الاستغلال المستهجن الذي دأب على التواجد أينما وجد أرضية رخوة ليغوص فيها.. فهي المرأة الرافضة لمن يحاول مصادرة حريتها او جعلها إطارا لصورة أو يجتزأ حقوقها لتتلاءم مع رغبات المستحوذين بأية صورة كانوا فيها.. فهي الصلدة امام اشكال العنف حيثما كان ، في مجال الأسرة او القانون أو العمل أو الدراسة أو المجتمع الذي دأب على تصدير ممنوعاته المتجددة كلما وجد استكانة وخنوعا من جانبها ليزيد من شهوته بالانتصار عليها باعتبارها كائنا ضعيفا لا يمكن له ان يبدع، بل عليها ان تعمل على هدي من سبقوها من الشخصيات النسوية البارزة في كافة المجالات المعرفية والسياسية والاكاديمية والشعبية والمنظمات النسوية التي تركت  كلها بصمة في مسيرة المرأة كان لها تأثيرها الايجابي على واقع مكانتها المجتمعية تاريخيا ومستقبلياً.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2