تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


قضايا المشاهير الأكثر غموضاً في العالم


1. قضية روسكو 

من أشهر نجوم السينما الصامتة في بداية القرن الـ19. وقع عقداً برقم قياسي مع باراماونت قيمته مليون دولار، واحتفل بذلك في فندق سانت فرانسيس في سان فرانسيسكو، وفي الحفل أصيبت الممثلة المغمورة فيرجينيا رابي بوعكة صحية وتوفيت بعد أربعة أيام، واتهم روسكو باغتصابها وقتْلها بغير عمد، بعد ثلاث محاكمات تمت تبرئة روسكو، ولكن كان الضرر قد وقع حيث منعت أفلامه لفترة قصيرة من الوقت، ولم يستطع الحصول على عمل لفترة ليست بالقليلة، لكنه عاد في عام 1932 ووقع عقد مع شركة وارنر بروس، لكن روسكو توفي في ليلة التوقيع بعد إصابته بنوبة قلبية وكان عمره وقتها 46 عاماً.. ويظل السبب الحقيقي لوفاة فيرجينيا سراً حتى الآن.


 

 

2. قضية توماس اينكمن

 هو أشهر ممثلي السينما الصامتة في فترة 1910 و 1920، عمل كمنتج ومؤلف ومخرج، في يوم 15 نوفمبر 1924 ـ وعلى يخت ويليام راندولف هيرست ـ توفي نتيجة أزمة قلبية، ولكن في ذلك المساء كانت عناوين الصحف تؤكد أن توماس توفي متأثراً بطلق ناري في قلبه ولكن هذه العناوين اختفت سريعاً في اليوم التالي وتم حرق جسد توماس، ربما ما حدث، كما يزعم البعض، أن ويليام هيرست صاحب اليخت كان بصحبة الممثلة ماريون ديفيز، والتي كانت على علاقة بشارلي شابلن، حيث وصل الأخير وحدثت مشادة بينهما كانت نتيجتها أن أطلق شابلن النار فأصابت الرصاصة ـ بالخطأ ـ توماس إينك.

 

3. قضية ثيلما تود 1935 

تم العثور على ثيلما تود جثة هامدة في جراج الممثلة جويل كارمن، وكان سبب الوفاة التسمم بغاز أول أكسيد الكربون. وقد وجدت الشرطة أن ثيلما قضت ليلة قبل وفاتها في أحد المطاعم الشهيرة في هوليوود، حيث حدثت مشادة مع زوجها السابق، قبل أن تتوجه بعد ذلك إلى منزل صديقتها كارمن، الذي كان على بعد مسافة قصيرة من المطعم، ومازالت الوفاة مثيرة للجدل حيث يعتقد البعض أن ثيلما كانت مستهدفة ويتم ابتزازها، والبعض الآخر تساءل إذا كان تم حبسها داخل الجراج بواسطة قاتلها، فالجثة كانت محترقة ولكن آثار دماء على رأسها وملابسها تؤكد أنه تم ضربها على رأسها قبل قتلها، وزاد الأمر تعقيداً مقتل زوجها بعد سنتين من ذلك.

 

4. قضية إليزابيث شورت 1947

 تم العثور على إليزابيث شورت (نادلة في لوس آنجلوس) مقتولة بوحشية وملقاة في قطعة أرض خالية في حي ليميرت بارك، وذكرت وسائل الإعلام أن إليزبيث كانت امرأة منحلة وتم إعطاؤها لقب Black Dahlia ولم تحل هذه الجريمة حتى الآن. وقد صورت وفاة إليزابيث في العديد من المرات على الشاشة، بما في ذلك فيلم بريان دي بالما 

 

5. قضية جورج ريفز 1959 

عثر على جورج ريفز مقتولاً في منزله وخرج التقرير أنه مات منتحراً، ولكن يعتقد الكثيرون أن جورج كان ضحية لإطلاق النار المتعمد، حيث عثر عليه عارياً بجوار سريره ووجهه إلى الأعلى وهناك مسدس بين قدميه على الأرض، وترددت شائعات بأن توني مانيكس (صديقة جورج السابقة) هي التي قتلته بعد أن أنهى علاقته معها، وفي عام 1999 ـ بعد وفاة توني مانيكس بـ16 سنة ـ أكد إدوارد لوزي (رجل إعلامي من لوس آنجلوس) أن توني اعترفت له بأنها المسؤولة عن مقتل جورج.

 

6. قضية مارلين مونرو 1962

 تم العثور على مارلين مونرو ميتة في منزلها عن عمر 36 عاماً، بعد تناولها جرعة زائدة من المهدئات، تقرير الطبيب الشرعي ذكر أن وفاة مونرو «انتحار محتمل»، ولكن يعتقد الكثيرون أنها قتلت، فلم يكن هناك أي أثر للمخدرات في معدتها وهو ما يعني أنها لم تبتلع الجرعة القاتلة المزعومة، وقد شمل التقرير أيضاً أن جسدها مغطى بالكدمات، كما أن تحليل السموم في القضية لم يكشف عن كيفية وصول هذه العقاقير إلى الدم أو أجهزة الجسم، لاسيما أن كمية المواد الكيميائية في جسمها تكفي لقتل 10 أشخاص، وقبيل الواقعة كانت مونرو متورطة في علاقة مع جون كينيدي وربما شقيقه روبرت أيضاً، وأظهرت ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالي التي صدرت في 2006 أن مونرو «تشكل خطراً أمنياً بعد قضاء إجازة مع بعض الشيوعيين أثناء عطلة في المكسيك».

 

7.  قضية بروس لي 1973 

تم العثور على النجم بروس لي ميتا عن عمر 32 عاماً، الوفاة كانت نتيجة رد فعل حساسية واضحة لدواء Equagesic وهو مسكن تناوله «لي» وفقاً لتقرير الطبيب الشرعي، وقيل إنه كان يعاني من نوبات مرضية حدثت له قبل شهر من وفاته، لكن الأقاويل المتناثرة تحكي أنه قتل على يد مدربه ديم ماك بضربة تسمى (لمسة الموت)

 

8. قضية بوب كريناشتهر 

بوب كرين بمغامراته الجنسية الطائشة والتي كان يصور معظمها بمساعدة رجل يدعى جون كاربنتر هنري، قتل بوب في 29 يونيو 1978 بضربة قاتلة بواسطة حامل كاميرا، وكان المتهم الأول هو مساعده جون الذي وجه له اتهام القتل رسمياً بعد 12 سنة قبل أن تتم تبرئته لعدم كفاية الأدلة، وبعد 8 سنوات ـ في 1998 ـ توفي جون آخذاً معه السر.

 

9. قضية نيكول سيمبسون ورون غولدمان 1994

 تم العثور على نيكول براون سيمبسون، ورون غولدمان، مقتولين في منزل براون سيمبسون، وأشارت الأدلة، التي عثر عليها في مكان الحادث، لزوجها السابق، أُو جيه سيمبسون الذي حاول الهرب مع صديق له في مطاردة سينمائية وتم إيقافه في النهاية وألقي القبض عليه قبل أن يحصل على البراءة في 3 أكتوبر 1995 في واحدة من المحاكمات الشهيرة، سيمبسون حالياً يقضي 33 عاماً في السجن بتهمة الخطف والسطو المسلح، وهو مؤهل للحصول على عفو في عام 2017، ويقول إنه سوف يستمر في البحث عن القتلة الحقيقيين لنيكول ورون.

 

10. قضية شاكور

قتل مغني الراب والممثل الشهير شاكور في لاس فيغاس يوم 7 سبتمبر 1996، ومات بعد أربعة أيام متأثراً بالجروح التي أصيب بها في الاعتداء، وكان من الواضح أن مقتل شاكور جاء نتيجة جزء من حرب الساحة بين توباك، وكريستوفر والاس، وبعد أقل من عام قتل والاس بطلق ناري، وكلا الجريمتين لم يتم حلهما حتى الآن.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2