تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


وطني ما أَجمَلَه


أخلاص الطائي

وطني ما أَجمَلَهْ
روحُنا والقلبُ لهْ
إِنْ أتاني ظامِئاً
صارَ حُبّي مَنهَلَهْ

 

                            هُوَ فَخرُ الأَولينْ
                            هو تاجُ الخالدينْ
وَطني فيهِ الرُّبى
خُضرُ والنورُ بهيّ
والحضاراتُ كتابٌ
لتُراثٍ أزليّ
                           هو روضُ العاشقينْ
                           هو ذكرُ الزاهدينْ
وَطني نَسمةُ سِحْرٍ
في جنانِ الفننِ
شدَت الأَطيار حتى
قبَّلَتْها مُدُني
                          هُوَ ذا في كلِّ حينْ
                          هو نورُ القادمينْ



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2