تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


نرمين عثمان أمين عام لجنة المرأة العربية العاملة بالإجماع


انطلقت في السادس من شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2010 في مدينة الجونة المصرية بالغردقة فعاليات الندوة الإقليمية حول (دور الإعلام في إحداث التغير المطلوب للنهوض بعمل المرأة والتي نظمتها منظمة العمل العربية، وقد ترأس وفد العراق وزيرة البيئة نرمين عثمان حسن وهدفت الندوة إلى إبراز أهمية الإعلام في تغيير الكثير من العادات والتقاليد التي تضعف مشاركة المرأة الاقتصادية والاجتماعية ودراسة دور الإعلام في احترام صورة المرأة في العمل ومحاربة الصور السلبية التي نطالعها باستمرار ومناقشة دور الإعلام في تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة العربية ودراسة دور الإعلام في إبراز اهمية عمل المرأة وأثره في الثقافة السكانية والحد من الانفجار السكاني والوقوف على دور منظمة العمل العربية في النهوض بعمل المرأة.


* نرمين عثمان تفوز بالإجماع بمنصب الأمين العام للجنة شؤون المرأة العربية العاملة . فازت بمنصب الأمين العام للجنة شؤون عمل المرأة العربية في جامعة الدول العربية الوزيرة نرمين عثمان حسن، فقد تم اختيارها بالإجماع أن تكون أمين عام اللجنة للفترة من 2010 لغاية 2012 وقد تم انتخابها من قبل صاحبات العمل والعاملات في الحكومات. وقالت نرمين عثمان لـ(نرجس) عن خطة العمل التي سوف تقوم بها خلال هذه الفترة: إنني أثمن هذا الاختيار بدرجة عالية واشكر المجموعة على اختياري وهذا شرف بالنسبة لي إن أمثل المرأة في الدول العربية وأنا ناشطة في الحركة النسائية رغم أني وزيرة البيئة وقد أسست وزارة المرأة، كما أنني ناشطة بالعملية السياسية وخاصة بشؤون المرأة وهي عملية غير منتهية، وسأقوم بكل ما استطيع القيام به ليكون إضافة إلى الإنجازات التي تنفذها أخواتي وصديقاتي كما إنني أثمن هذا الجهد واستطيع ان أضيف إلى ما انجزته بأفكار جديدة وتكملة العمل الذي قامت به النسوة في اللجنة. عضوات في اللجنة وحصلت على منصب الأمين العام المساعد لسيدات الأعمال السيدة أريج نصر من لبنان ومنصب الأمين العام المساعد عن العمل السيدة هدى الملا شي من سوريا كما فازت ثلاث ممثلات عن الدول العربية باللجنة وهن (الآنسة سلامة الخليل من فلسطين والسيدة صفية السيد أحمد من مصر والسيدة زينة خياط من الأردن). وناقشت الندوة عدة محاور أهمها (دور الإعلام في احترام صورة المرأة في العمل ومحاربة التمييز ضد المرأة) للأستاذة محاسن الإمام والمحور الثاني (إبراز أهمية الإعلام في مواجهة العنف وتطوير ثقافة العمل وخاصة عمل المرأة للدكتورة حنان يوسف) والمحور الثالث (دور الإعلام والتمكين الاقتصادي للمرأة العربية للدكتور سامي الشريف) والمحور الرابع ليلى السعيد) الإعلام في إعلاء صورة المرأة: نماذج قيادية ناجحة والمحور الخامس (دور منظمة العمل العربية في النهوض بعمل المرأة العربية للأستاذ خليل أبو خرمه) والمحور السادس (دور الإعلام في إبراز عمل المرأة وأثره في الثقافة السكانية والحد من الانفجار السكاني) للدكتور عصام فرج، وقدمت المشاركات في الندوة عروضاً قطرية بالجوانب ذات العلاقة بدور الإعلام في إحداث التغيير المطلوب. *دور الإعلام في إحداث التغيير المطلوب في العراق/ الوزيرة نرمين عثمان قدمت وزيرة البيئة وأمين عام لجنة شؤون المرأة العربية العاملة ورقة عن الإعلام العراقي وعلاقته بالمرأة على هامش مشاركتها في ندوة حول دور الإعلام في إحداث التغيير المطلوب للنهوض بالمرأة ذكرت فيها واقع الإعلام العراقي بعد 2003 وقالت: لقد أصبح حرا ولا يخضع لأي رقابة من الجهات الحكومية لكن هناك قانون للإعلام والإعلاميين في العراق، وما زال تحت قبة البرلمان ويحتاج إلى تشريع، ويوجد في العراق 560 مطبوعاً في المجالات والتخصصات الإعلامية كافة ومنها 16 مطبوعاً خاصاً بالمرأة وجميع هذه المطبوعات ليست بها استراتيجية منهجية موحدة، مشيرة الى أن جميع المطبوعات الأخرى يوجد بها أقسام خاصة بالمرأة كما أنه توجد إذاعة خاصة بالمرأة بعنوان (صوت المحبة)، موضحة أنه يوجد في العراق الكثير من النساء المهنيات اللواتي يعملن في مجالات مختلفة مثل الفنانات التشكيليات والممثلات المسرحيات وهن يقدمن الفن الذي يدافع عن قضايا المرأة وينشرن الوعي السمعي التربوي وقضايا الدستور وحقوق الإنسان. وأضافت عثمان: إلا إننا في العراق ومع الأسف الشديد نظهر المرأة في الإعلام في منظور سلبي ولا نركز على القضايا الايجابية التي تقدمها المرأة العراقية سواء كانت برلمانية أو وزيرة حيث إن الإعلام يعكس السلبيات للمرأة ولكن لا ينظر إلى الرجل كما ينظر إلى المرأة، إذ يتغاضى على السلبيات التي يقوم بها الرجل، مشيرة إلى ان العدسة تكون مفتوحة وتراقب كل سلبية للمرأة وعكس ذلك للرجل. وأشادت عثمان بدور منظمات المجتمع المدني التي تهتم بشؤون المرأة وهي المنظمات الوحيدة الفعالة في المجتمع العراقي والتي وقفت وقفة مهمة أمام المادة 141 والتي شرعها الدستور العراقي وهو قانون مجحف بحق المرأة العراقية ونحن نسعى بكل الضغوطات التي نمتلكها من أجل العدول عن تشريع هذا القانون. وأشارت عثمان إلى ان وضع الإعلاميات العراقيات سيئ أيضاً بحيث تم قتل الكثير منهن كما هجرت الإعلاميات الكفوءات البلد ولم يعدن ونحن نسعى لإعادتهن بعد تحسن الوضع الأمني في العراق. وتطرقت عثمان الى تجربتها في إقليم كردستان عندما كانت وزيرة التربية حيث أنها غيرت مفاهيم عديدة منذ الطفولة وأشارت الى ان الإقليم غير قانون القتل بدافع الشرف حيث تعتبر جريمة مثل الجرائم الأخرى وقالت عثمان نحن في لجنة المرأة لدينا خطة بالعمل كفريق عمل حيث ان الفردية لا تعمل شيئاً وأثبتت فشلها وأنا أؤمن بالسوبر فريق ولدي أعمال ناجحة جدا في منظمات المجتمع المدني الخاصة بالمرأة والتي كنت أعمل بها مع فريق وهي ناجحة وان العمل ضمن مجموعة يجعل الفريق قوياً ويصل الى مكاسب كبيرة. كما ألقت نرمين عثمان كلمة في افتتاح اعمال لجنة المرأة العربية شكرت فيها عضوات لجنة شؤون عمل المرأة العربية على الثقة التي تم فيها اختيارها أمينة عامة للجنة شؤون عمل المرأة العربية وقالت: - هذه اللجنة التي ساهمت منذ إنشائها في العديد من البرامج التي كان لها دور كبير في التعريف بدور المرأة، لاسيما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، خاصة انها تضم كوكبة منتخبة من السيدات الفاعلات في مجال النهوض في عمل المرأة العربية كممثلات لأطراف الإنتاج الثلاث في الوطن العربي ولا بد لي من الإشارة الى اعتزازي الكبير بالانضمام الى لجنة حظيت دوما ومنذ نشأتها بدعم إدارة المنظمة وأطراف الإنتاج الثلاث المتمثلة بالحكومات وأصحاب الاعمال والعمال الفاعلين، وزادها فخرا واكسبها شرفا كونها حظيت برعاية سامية من جلالة الملكة رانيا العبد لله وما بذلته دوما من اهتمام سام لتعزيز خطوات هذه اللجنة العربية المهمة والتي لا غنى عنها اليوم ولا بالمستقبل. وأضافت: لابد لنا من أن نعترف بان الدور السياسي والاجتماعي والاقتصادي المتاح للمرأة العربية، كما هو عليه اليوم لا يبدو كافيا لتوضيح كامل إمكانيات المرأة وحجم طاقاتها وهو أيضاً لا يبدو مساعداً بما فيه الكفاية على تعزيز مشاركاتها الفعلية في عملية التنمية تلك التي يحاول المجتمع العربي التوصل إليها وتحقيقها على أتم وجه ممكن. ومن هنا كان من الضروري حماية المرأة العربية العاملة سواء كانت موظفة او عاملة او ربة عمل، بينما لا بد لنا من تأشير أهمية الإعلام السمعي والمرئي والمقروء وما يقع على عاتقه من مسؤولية تغيير نظرة المجتمع الى المرأة بصورة عامة والمرأة العاملة على وجه الخصوص، ولا بد لنا من التخلص من الكثير من رواسب العادات وعبء التقاليد البالية التي ما زالت تحول دون مشاركة المرأة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما يجب ولا يمكن لنا إغفال كون الخطاب الإعلامي والمجال الإبداعي الخاص بالفنون جميعها هو المسؤول بصورة ناجحة ومؤثرة بالعمل على إنهاء ذلك الداء الكبير المتمثل باستخدام العنف ضد المرأة وإخضاعها الى معادلات القوى والضعف وتحويل المنزل الى حلبة صراع وتنافس بدائي لا يعطي للمرأة حقها ودورها في تحقيق التنمية الأسرية او إنجاح عملية التكافؤ الاجتماعي المطلوب لموازنة حياة الأسرة والمجتمع وذلك وفقا للتربية التي تحصر العمل ومسؤوليات الإنتاج في الجانب الذكوري من المجتمع ولا يمكن لنا التساهل في إظهار المرأة بدور سلعي رخيص في الإعلام التجاري والاشهاري لأغراض حصر مهمة المرأة ببعد واحد مما يحولها الى وسيلة رخيصة لتحقيق غايات ربحية لا تتعدى المتاجرة الصورية بالجسد وما ينطوي عليه من سوء استخدام. لقد حققت المرأة العربية العديد من الانجازات في مجال تشريع القوانين وحصلت على كثير من المكاسب الدستورية التي فتحت أمامها أبوابا في المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلا أن حتى هذه الحقوق على أهميتها لم تجعلها تصل إلى التمكين المطلوب بسبب عدم معرفتها بصورة كافية لهذه الحقوق مما يتطلب استخدام كافة وسائل الإعلام الهادف للترويج لتلك الحقوق والتوعية بها ورفع مستوى الوعي القانوني للنساء العربيات وذلك لغرض معرفة كيفية المطالبة بحقوقهن والحفاظ على مكاسبهن وعدم التفريط بها. استطلاع حول اختيار السيدة نرمين عثمان أمين عام لجنة المرأة العربية أجرت نرجس استطلاعاً حول اختيار السيدة نرمين عثمان أمين عام لجنة المرأة العربية مع الحاضرين بالندوة والذين أشادوا جميعا بدورها في الدفاع عن حقوق المرأة وتقلدها مناصب وزارية كثيرة وقوة شخصيتها وأخلاقها الجمة. * عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة والهجرة في جمهورية مصر العربية: نرمين عثمان تمتلك تجربة فريدة في الدفاع عن حقوق المرأة، وإن اختيار نرمين عثمان وزيرة البيئة العراقية والناشطة في حقوق المرأة أميناً عاماً للجنة المرأة العربية بجامعة الدول العربية شيء مهم وسيعطي دافعاً قوياً لعمل المرأة العربية لكونها تمتلك تجربة كبيرة وفريدة في الدفاع عن حقوق المرأة وتمنت النجاح الكبير للمنظمة ولأمينتها العامة وللعراق ان يعود بقوة في محيطه العربي، مشيرة الى ان دور المرأة العراقية ما زال كبيرا ونحن في العالم العربي تعلمنا الكثير على يدها. * الشيخ بطرس حرب وزير العمل في الجمهورية اللبنانية: ما حققته نرمين عثمان من إنجازات للمرأة العراقية أهلها لتسلّم المنصب وقد ثمّن العمل الكبير الذي قدمته أمين عام اللجنة نرمين عثمان في العراق والدور الكبير من اجل النهوض بواقع المرأة العراقية وحث منظمات المجتمع المدني للدفاع عن حقوق المرأة وغير ذلك من الانجازات الكبيرة التي أهلتها لأن تصبح وزيرة لعدد من الوزارات العراقية طوال الفترة الماضية، مشيراً الى انها تستحق وبجدارة عالية ان تتقلد هذا المنصب المهم. *أحمد محمد لقمان مدير عام منظمة العمل العربي: نرمين عثمان والعراق يستحقان المنصب بجدارة ان اختيار نرمين عثمان لهذا المنصب يأتي استحقاقاً عالياً لها، حيث أنها تمكنت وبجدارة عالية ان تقود منظمات نسوية وتدافع عن حقوق المرأة ولديها تزكية من جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية بالعراق وقد تم اختيارها من قبل عضوات اللجنة بالإجماع فهي أحق من أي عضوة كما إننا ندعم العراق الشقيق الذي لابد من ان يكون تواجده في منظمات جامعة الدول العربية بالمستوى اللائق به وبتاريخه الكبير. *هدى مليحي/ سوريا: نرمين عثمان شرفتنا في ترؤس لجنة المرأة العربية العاملة وقالت هدى مليحي رئيس لجنة المرأة العاملة وعضو المكتب التنفيذي في اتحاد عمال سوريا وعضوة في لجنة المرأة العاملة: يشرفنا ان تترأس اللجنة معالي وزيرة البيئة نرمين عثمان لان تقلدها منصب وزيرة سوف يعطي قوة ودافعاً ومكانة مرموقة للجنة والتي سوف تساعدنا كثيراً على رفع قضايانا ومشاكلنا الى المستويات العالية لاتخاذ قرارات إيجابية فيها. *دينا خياط/ الأردن: نحن متحمسون لتقليد نرمين عثمان منصب الأمين العام إننا نفتخر بهذه المرأة الكبيرة والتي بتواضعها الجم جعلتنا نشعر بأنها صديقة لنا وان وجود امرأة كفوءة بهذا المستوى الراقي سوف ترقى بواقعنا وتدافع عن حق المرأة التي أصبحت اليوم تنافس الرجل في مجالات متعددة وأثبتت جدارتها ليس في البيت فقط وإنما في ميدان العمل. *شيخة بنت يوسف الجفيري/ قطر: الشخص المناسب في المكان المناسب إنني اعتبر ان اختيار وزيرة البيئة نرمين عثمان لمنصب الأمين العام اختيار موفق، حيث تم اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب، وهذا شيء يشرفنا كثيراً ونحن أيدنا فكرة اختيارها، بل دعمناها بكل السبل لأنها سوف تقدم للمرأة العربية الشيء الكبير، كما قدمت للمرأة العراقية، فعندما قدمت نفسها في حضور عضوات اللجنة أصابتنا الدهشة من الانجازات التي قامت بها وتقلدها مناصب وزارية كبيرة جداً وفي قدرتها على إدارة الحوار وتميزها بالقوة والخجل والرقة في ذات الوقت، فنحن سعداء بها ونتمنى لها التوفيق مع قيادة هذه اللجنة المهمة. *أريج نصر/ لبنان: نبارك هذا الاختيار الجدير بالاحترام وقالت أريج نصر من جمعية التأمين اللبناني وصاحبة عمل نبارك هذا الاختيار المهم والجيد في تقديري لامرأة مهمة وقديرة نعتز بها وببلدها العراق الذي نحن ندعو له الاستقرار والموفقية، وأنا كممثلة لنساء لبنان في اللجنة ادعو أن تتوفق في قيادة هذه اللجنة وان تبذل الجهود من اجل تحقيق طموحاتنا كنساء عربيات، فقد عانينا ونعاني اضطهاداً كبيراً على المستويات كافة. *خليل أبو خزمة: تكريم المرأة العراقية إن اختيار الأستاذة نرمين عثمان هو تكريم للعراق الشقيق ودوره الفاعل في مسيرة العمل العربي المشترك وتكريم للمرأة العراقية التي تعمل في أصعب الظروف من اجل إعادة بناء العراق القوي العزيز بأبنائه وتقديراً لمكانة وكفاءة معالي الأستاذة نرمين عثمان خاصة إنها تقلدت منصب وزيرة المرأة العراقية ولها باع طويل في الدفاع عن حقوق الإنسان وهي إعلامية وكاتبة وترأس تحرير مجلة نسوية في العراق وسيكون بقيادتها لجنة شؤون المرأة العربية إضافة نوعية مميزة تثري عمل وإنجازات اللجنة. سلام خليل/ فلسطين: شعرنا بالخجل من الترشيح أمام شخصية عراقية مرموقة لقد كان اختياراً موفقاً وصائباً وموفقاً في اختيار إنسانة تقلدت مناصب عليا وكانت فيها على قدر كبير من المسؤولية وأثبتت جدارة وكفاءة في هذه المناصب طوال فترة تقلدها ونحن في لجنة شؤون المرأة العربية العاملة كلنا شعرنا بخجل كبير أن نرشح أنفسنا أمام شخصية عريقة ومرموقة مثل الأستاذة نرمين عثمان. د. فوزية ناشر/ رئيسة مجلس سيدات الأعمال – اليمن: اختيار نرمين تكريماً لنضالها لم يكن اختيار نرمين عثمان عشوائياً وإنما بعد دراسة مستقضية من قبل منظمة العمل العربي ولجنة شؤون المرأة، فهي امرأة تمتلك من الخبرات والطاقة المتراكمة، خاصة بعد تقلدها الكثير من المناصب القيادية الكبيرة فوصول امرأة لمنصب وزيرة هذا شيء كبير ويجب أن يحترم ويقدر وهي تستحق بجدارة هذا المنصب ونحن كنساء يمنيات فخورات باختيارها ونزكيها ونعمل معها من اجل تحقيق الأهداف التي ترجوها في خدمة المرأة العربية وهي جديرة بهذا المنصب. علوية عبد الله الدومة/ السودان: هي التي تضيف للمنصب وليس العكس وقالت علوية عبد الله الدومة مديرة إدارة في وزارة العمل السوداني وعضوة في لجنة المرأة العربية العاملة إن الاختيار كان مناسباً لأن قوة المرأة داخل المنظمة يأتي من قوة رئيستها ونحن سمعنا الكثير عن معالي وزيرة البيئة العراقية وتستحق هذا المنصب وهي التي سوف تضيف إليه وليس هو الذي يضيف إليها فهي وزيرة في بلدها ولكن نحن في المنظمة فخورات فيها ونتمنى لها النجاح والموفقية وهي امرأة عراقية ونحن في السودان نعرف من هي المرأة العراقية التي تسعى دائماً إلى بناء وطنها. وبعد عرض أوراق العمل والاستماع إلى مداخلات ومناقشات الحضور المتميزة تم التوصل إلى إقرار التوصيات الآتية: * التأكيد على إن عمل المرأة يمثل قيمة اقتصادية كبيرة واجتماعية مهمة، من شأنها تأكيد الذات الإنسانية للمرأة وانه البداية لتحررها الاقتصادي الذي يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. * تأكيد حق المرأة في التعليم والعمل والرعاية الصحية والاجتماعية والمشاركة الفاعلة في التنظيم النقابي والحياة الاجتماعية والسياسية واعتبار كل ذلك حقاً من حقوق المرأة ضمنته لها الشرائع السماوية ومواثيق حقوق الإنسان كافة. * ضرورة تركيز الإعلام على أهداف مشاركة المرأة في العمل باعتباره حقاً إنسانياً واجتماعياً ووطنياً، وإبراز أهمية عمل المرأة في تحقيق التمنية الشاملة والمتكاملة. * دعوة وسائل الإعلام المختلفة لإلغاء صورة العنف ضد المرأة، وإبراز الصور الايجابية للعلاقات الإنسانية التي تربط بين المرأة والرجل سواء كانت داخل الأسرة أو مكان العمل. * الدعوة لاستخدام جميع الأشكال الإعلامية في وسائل الإعلام المختلفة لإبراز قضايا المرأة وفي مقدمتها المشكلة السكانية والانفجار السكاني وأثره على حياة المرأة وعلى التنمية والمجتمع. * دعوة وسائل الإعلام العربية لوضع ستراتيجية إعلامية تدعم جهود الدول والمنظمات الأهلية في إزالة الأسباب والمعوقات كافة التي تحول دون قيام المرأة بدورها ومشاركتها في عمليات التنمية وتمكينها اقتصادياً. * العمل بقوة لزيادة ثقة المرأة العربية بنفسها، وذلك بالتركيز على مواطن القوة والإبداع في شخصيتها والتذكير بالدور الرائد الذي قامت به المرأة العربية طوال التاريخ من خلال تقديم النماذج الايجابية التي فقادت مسيرة التقدم والتنوير ليس على المستوى العربي فحسب بل على مستوى البشرية جمعاء. * الإسهام في دعوة وتشجيع المؤسسات الحكومية والأهلية على توفير فرص عمل للمرأة العربية من خلال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، مع إعداد المرأة لمواكبة التطورات التكنولوجية في مجال الإفادة من تلك المشروعات والتواصل معها. * الترويج لثقافة العمل الحر، ورفع قيم العمل ودعم فكرة عمل المرأة في مجالات العمل كحل للتغلب على البطالة التي تشكل المرأة الغالبية منها، وخاصة صاحبات الشهادات الجامعية. * مراعاة القنوات الفضائية ثوابت النزاهة والموضوعية والمصداقية التي تعزز ثقة المشاهد، وتقديم البرامج الهادفة والبناءة التي تعبر عن رسالة تعنى بمصالح الأمة العربية ومستقبل أجيالها والذي لن يكون مشرقاً إلا إذا أخذت المرأة المكان اللائق والمناسب لها، باعتبارها نصف المجتمع ومربية أطفال اليوم وصناع المستقبل. * دعوة منظمة العمل العربية لتشجيع الإعلام التنموي ومشاركة أطراف الإنتاج في هذا الإعلام تخطيطاً وتنفيذاً، حيث يلاحظ أن قضايا العمل بشكل عام لا تشغل، إلاّ مساحة ضيقة من المساحة الإعلامية مع التركيز على دور وأهمية مشاركة المرأة في العمل. وفي الختام: توجه المشاركون في الندوة بالشكر والتقدير لمعالي الأستاذ احمد محمد لقمان مدير عام منظمة العمل العربية وأسرة إدارة الحماية الاجتماعية بمكتب العمل العربي على جهودهم المتميزة في متابعة القضايا المتعلقة بالمرأة العربية وتمكينها اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2