تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


انقطعت عن زوجي.. فنصحني طبيبي بممارسة العادة السرية!


د. قيصر الربيعي

دخلت غرفة الفحص بطريقة لافتة جدا, كانت في أبهى زينة؛ شعر طويل مسرح بعناية وماكياج مبالغ به وعطرها يسبقها ويملأ جوّ الغرفة, رحبت بها بعد ان نطقت اسمها وهي تشدد على الحروف وكأنها تمضغها. عددت العديد من العوارض المرضية: ألم في أسفل البطن،


 وفي الكليتين، وإحساس بالتعب والارهاق ورغبة في الانزواء عن الآخرين لان كل من حولها كما تقول لا يفهمها.

الوصفة السرية

شعرت بأن مريضتي محتارة في تحديد حالتها وهي تخبرني بأنني لست الطبيب الاول الذي تلجأ إليه دون فائدة ولكن ما اربكها في زيارتها لأخر طبيب هو ما نصحها بان تمارسه.. كانت تصمت وتنتظر مني أن اسحب الكلام منها لكنني قررت أن ادعها تتحدث على سجيتها لتشعر بأنها تتحدث مع نفسها دون ان يربكها وجودي معها.. بعد تردد قالت «منذ عشرين عاما لا علاقة زوجية لي مع زوجي! نعيش معا صحيح لكننا مثل الأصدقاء واعتقد ان هذا الواقع الذي ارتضيته سبب لي مشاكل عديدة وحين شرحت حالتي للطبيب الذي زرته قبلك نصحني بأن أمارس «العادة السرية» فهل تعتقد ان هذا الأمر صحيح طبيا؟ 

ما هي العادة؟

قبل ان اخبركم بجوابي لمريضتي الجميلة دعوني أحدثكم عن مضاعفات العادة السرية للرجل أولا وللمرأة ثانياً.

 فبالنسبة للرجل، قد تتسبب كثرة الاستمناء إلى احتقان البروستاتا الناتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، والتعرض للبرد. ومن الامراض الشائعة لدى الشباب دوالي الخصيتين، بسبب كثرة الانتصاب مع وجود الاستعداد الوراثي، لذا يجب تجنب كثرة الإثارة الجنسية المفتعلة. وهناك بعض الآراء الطبية تقول إن 90% من الرجال يمارسون العادة السرية منذ البلوغ حتى الزواج، وقد تستمر معهم إلى ما بعد الزواج.

وقد يكون الحديث عن العادة السرية من الأمور الشائكة في المجتمعات العربية، إلا أنها تؤثر بالسلب والإيجاب على صحة الإنسان الرجل والمرأة، وتختلف الأبحاث العلمية حول الفوائد والأضرار لتلك العادة، فالبعض يرى أن لها فوائد بالنسبة للرجال، وهو أنها تزيل الاحتقان الواقع في الأوعية الدموية الخاصة بالأعضاء التناسلية لهم.

وتشير بعض الدراسات الاجتماعية إلى أنها قد تقي الرجال من ممارسة الرذيلة حتى يصلوا إلى سن الزواج، وعلى الجانب الآخر تشير الدراسات إلى أنها قد تؤدي إلى أضرار نفسية كبيرة، خاصة إذا كان هناك اعتقاد لدى الشخص أثناء القيام بها أنها محرمة فهي تؤثر على صحته وتقلل من مناعته.

وتؤكد الأبحاث العلمية أن الشخص منذ الولادة حتى سن البلوغ لابد وأن يمر بتجربة جنسية واحدة على الأقل، وتحدث العادة السرية نتيجة لحدوث إثارة والإثارة تعمل على تدفق الدم في الأوعية الدموية وإذا منع الشاب نفسه من أدائها قد يسبب لنفسه أضراراً على المدى البعيد.

لكن الإفراط في أي شيء يؤدي إلى نتائج عكسية، مما يتطلب الاتزان في ممارستها، وإذا تم الإفراط في التعامل معها قد تؤدي إلى العديد من الأمراض للرجال منها دوالي الخصيتين والتهابات حادة قد تؤثر على حدوث الانتصاب بعد الزواج. 

اما بالنسبة للنساء فهناك آراء طبية تشير الى ان المرأة لا تحتاج إلى ممارسة تلك العادة وتشير الأبحاث إلى أن حوالي 20% فقط من النساء هن من يمارسن تلك العادة فجسديا لا تحتاج المرأة إلى ممارستها.

هل تمارسها الفتاة قبل الزواج؟

قد تكتشف الفتاة بالصدفة حين تغتسل بالماء ان هناك رعشة خاصة تنتابها  إذا ما تدفق الماء بقوة ولامس ظهرها وقد تبدأ هي بمداعبة اعضائها التناسلية بغرض الإثارة والوصول إلى المتعة واللذة عن طريق تخيل ممارسة الجنس وهذه المداعبة تكون عن طريق اليد وغالبا ما تكون عند الدخول إلى النوم أو التمدد في الفراش والنوم على البطن.

وحين تروق لها الحالة قد تبدأ بالاعتياد عليها بشكل منتظم، وهو ما يسبب لها لاحقا آلاما مبرحة في الحوض وأسفل البطن بالإضافة إلى ألم شديد أثناء الدورة الشهرية مع غزارة شديدة في كمية الدم، نظرا لأنها تقوم أساسا على عدم إشباع الرغبة الجنسية لديها لأنها عبارة عن علاقة جنسية غير كاملة، وبالتالي يتسبب ذلك في احتقان الحوض، مما يتسبب في ألم مزمن للفتاة وهو تفسير المغص أو ألم البطن الذي تشعر به الفتاة بعد قيامها بالعادة السرية. ومن أضرارها المستقبلية بعد الزواج أن تلك العادة تجعل الفتاة تعتاد على نوع معين من المداعبة والإحساس بالإثارة عن طريق البظر، وهو ما لا يحدث عند إقامتها لعلاقة كاملة مع زوجها، بحيث لا يلمس العضو الذكرى البظر، مما يجعل الفتاة لا تصل إلى قمة الشهوة من العلاقة الطبيعية ولا تشعر بالإشباع الجنسي الكامل من العلاقة مهما فعل زوجها، وبالتالي قد تلجأ مرة أخرى للطريقة التي اعتادت عليها من قبل ومعاودة ممارسة العادة.

هل تريدين التخلص منها؟؟

قد تفكر المرأة حال الانتهاء من ممارسة العادة السرية بأنها قد فعلت شيئا سيئا او مؤذيا لنفسها وتبدأ في الدخول في حالة احباط وكآبة، لأسباب متعددة من بينها شعورها بانها امرأة غير مكتملة الانوثة لانها مارست الجنس منفردة، واحساسها بأنها اقل من غيرها من النساء من اللواتي يعشن سعيدات مع نصفهن الآخر خاصة ان كانت المرأة متقدمة في السن, او غير متزوجة.

وتعود ممارسة العادة السرية، إلى عدة عوامل ومنها البيئة المحيطة والاحتياج الجنسي حتى وان كانت متزوجة فقد يكون شريكها سيئا في معاشرتها او قاسيا في تعامله معها في الحياة اليومية فتكون في حالة تناقض نفسي بان تكون وسيلة لإمتاعه هو وليس لمشاركته المتعة مما يجعلها تشعر بأنها ليست اكثر من اداة له فيما هي يمكن ان تحقق اشباعها الجنسي بدونه ودون استغلال لها. كما يمكن ان يكون الفراغ من أهم الأسباب التي تؤدي إلى إدمان العادة السرية، الفراغ بنوعيه المادي والعاطفي. فلنحاول معا ايجاد الحلول للتخلص من تبعات الحال ومن تلك المحاولات الابتعاد عن أي شيء يثير الغريزة مثل الأفلام الخليعة، ومطالعة القصص الغرامية، وخاصة الجنسية. وتهيئة برنامج لملء وقت الفراغ ببرنامج يستفاد منه كالرياضة والتنزه وقراءة الكتب المفيدة، أو زيارة الأهل والأصدقاء وفي وقت العادة السابقة التي اعتادت عليها.

هل هي كما يقال عنها؟؟

كثيرا ما ارتبط موضوع العادة السرية بجملة من التحذيرات الصحية  التي تهدف إلى حث ممارسيها على الإقلاع عنها بطرق منها روحانية ودينية ووعظية ونفسية ومنها صحية، لكن الأمر لا يخلو من المغالاة والتهويل ومن تلك التحذيرات نذكر, أنها قد تؤدي إلى إصابة السيدات بالعقم وتضعف النظر.. وكثير من الخرافات والاعتقادات الخاطئة التي ألصقت بالعادة السرية التي يمارسها الجنسان، وهي كلها عبارة عن خرافات وأفكار تراكمت وتوارثت عبر الأجيال ليس لها أي دلالة علمية أو سند طبي واحد يؤكدها أو حتى يؤكد وجود علاقة بين ممارسة العادة السرية وبين إصابة ممارسها بتلك الأعراض الغريبة في نفس الوقت، بل جنح البعض إلى أن العادة السرية تؤدي بالإنسان إلى الجنون، وهذا مدعاة للسخرية أيضا.. كما يعتقد البعض أنه قد تصيب الشباب بضعف في النظر أو تغيير في شكل الوجه، وهو اعتقاد خاطئ أيضا، كما يعتقد البعض أنها قد تؤدى إلى ضعف الركبتين لدى الرجال ولا تجعل الرجل يقوى على الوقوف، وهو أمر منافٍ للصحة أيضا.

مريضتي الجميلة

هل توصلتم إلى استنتاج ما قلته لمريضتي حين سألتني بقلق عن صحة نصيحة الطبيب الذي زارته قبلي، أنا ذكرت لها اغلب ما كتبته لكم وتركت لها حرية اتخاذ القرار وحين سألتها الا يمكن ان تعود علاقتك بزوجك الى سابق عهدها أجابت هذا شيء مستحيل وسأفكر بما قلته لي جيدا.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2