تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الأسد والفأر مرة أخرى


حنون مجيد

  ظل الأسد يحتفظ طويلاً بالقصة القديمة التي جمعته بالفأر، حين قرض الفأر بأسنانه الدقيقة الحبل الغليظ الذي لفه الأعداء على جسده، فحرره من طوقه وعاد كما كان سابقاً ملكاً على الجميع. 


« لولا الفأر المخلص الذي قرض بأسنانه الحبل الذي كان ملتفاً على      جسدي، وصنع لي فتحة كبيرة نفذت منها، لكنت ميتاً منذ زمن بعيد»        

 هكذا كان يقول الأسد دوماً ولا يكف عن ذلك، أو ينسى. ويوم غاب الفأر ثلاثة أيام لم يزر فيها الأسد مرة واحدة، كان الأسد أشد الحيوانات قلقاً عليه وأول من سأل عنه، لذا فإنه استدعى، أول ما استدعى، الثعلب الذي هو في نظره خازن الأسرار ومستودع الأخبار.

    - تعال يا ثعلب أخبرني بحال الفأر إنني قلق عليه.

 مَثُلَ الثعلب بين يدي الأسد قائلاً: 

- هو مريض يا سيدي العظيم، مصاب بالزكام فلا يستطيع مغادرة بيته، ولا بد من أنه جائع الآن أو في حاجة إلى طبيب.

- فهمتُ، ردّ الأسد، وأردف بالقول، الآن تذهبْ الى الطبيب ليزورَ الفأرَ، ويعرفَ نوعَ مرضهِ والعلاجَ الذي يلائمه.

- نعم تماماً وسيكون ذلك سريعاً.إنه القندس الحكيم يا سيدي.

 حين أسرع الثعلبُ الى الطبيب قندس الحكيم ليصحبه الى الفأر المريض، كان الأسدُ في طريقه الى الفأر، يحمل له سلةً من الفواكه ودورقاً من حساءٍ لذيذ يعدّه الأرنبُ « توكي» ويشتهر به على عموم الغاب. 

 عند بابِ البيتِ الصغيرِ، شاهد الأسدُ الطبيبَ يحمل عدته الطبية عائداً تواً من زيارةِ الفأرِ المريضِ، فصاح به يسأله عن المرض الذي ألمّ بصديقه الفأر.

  - إنه الزكام سيدي.

أجاب قندس الطبيب، ثم لبث لحظة يفتش بنظرهِ في سلّةِ الأسدِ فسأله:

- ترى وما الذي تحمل في سلتك الجميلة هذه ؟

- مأكولات صحية يحبها الفأر وحساء الخضروات الذي يعده «توكي» الشهير بمثل هذا النوع من الحساء، ولا شيء غير. أجاب الأسد وهو يبدي تعجباً من سؤال الطبيب.

 رفع الطبيب ورقة صغيرة بوجه الأسد، قال وعلامات البشاشة تغمر وجهه:

- انظر يا سيدي ما الذي قررته للفأر من علاج، لا شيء سوى الطعامِ الخفيفِ والتهويةِ الصحيةِ وحساءِ الخضرواتِ الطازجةِ الذي تعدّه أناملُ « توكي» العزيز وراحةٍ جسديةٍ لمدةِ اسبوع. ها أنت طبيب ونحن لا ندري يا سيدي الأسد العظيم.

 

 في تواضع شديد ضحك الأسد ضحكاً خفيفاً إذ شعر أن هذا إطراء قد لا يستحقه تماماً،ولما كان جسده عظيماً لا يسمح له بالدخول الى بيت الفأر ناداه بصوته العريض

 - يا فأر يا صديقي سلامتك اولاً، ولقد أتيتك بما أوصى لك به الطبيب قبل أن أعرف ذلك، طعاماً صالحاً فيه شفاءٌ أكيد، فالزم نصيحته ولا تخرج من بيتك حتى أيام، تعود لك من بعدها العافية ان شاء الله، عندئذ سيفرح الجميع. إقبل هديتي هذه، وتذكّرْ عهدنا بصداقة لا تنتهي. 

من وراءِ جدرانِ بيتهِ الصغيرِ خرج صوتُ الفأرِ خفيضاً واهناً كالخيط:

- شكراً لك أيها الأسدُ ملكُ الغاب.. شكراً لهديتك الغالية.. ها انت تقابلني معروفاً بمعروف، وها أنا الآن أشعر الشفاءَ يغمر جسدي، قبل أن أتناولَ شيئاً من طعامكِ اللذيذ. إذاً ليَسُدْ غابتَنا العظيمةَ هذا السلوكُ الرفيع.

غادر الأسدُ موقعه يتبعهُ قندسُ الطبيبُ في الوقت الذي مضى الثعلبُ فيه يدخل البيت حاملأ بين يديهِ هديةَ الأسدِ النبيلِ الى صديقهِ القديمِ، الفأر ذي التاريخِ المجيد.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2