تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


القرد الطيب والعجوز


حنون مجيد

بينما كان القرد يأكل الموز على شجرة موز كبيرة ،مرت من تحته امرأة عجوز ورفعت نظراً اليه وطلبت منه أن يلقي اليها بموزة واحدة:
- ألقِ إليّ بموزة واحدة أيها القرد الجميل.


- آه..ردّ القرد فرحاً بهذا اللقب الجديد، ثم أضاف ، سألقي اليك بواحدة حالما انتهي من هذه الموزة التي بين يدي.
انتظرت العجوز القرد ، ثم اذا ظنت انه انتهى وسيرمي اليها بهذه الموزة الجديدة التي بين يديه 
قشرها بين اصابعه وجعل يأكلها بلذة وهدوء.
طال صبر العجوز حتى التهم القرد الموزة الثانية ، ثم طال صبرها وهي تراه يلتهم الموزة بعد الموزة وقد اغمض عينيه من فرط اللذة التي كان يشعرها حتى انتهى من جميع الموزات على الشجرة وكن ستاً.
حزنت العجوز ولامت نفسها على صبرها الطويل وخاطبت القرد :
- أما وعدتني بأن تناولني موزة يا قرد؟
ردّ القرد :
- آه ، يا عجوز ، لقد نسيت فأنا حينما أجوع وآكل الموز أفقد بصري فلا ارى من هو فوقي أو تحتي ، فمعذرة يا سيدتي.
قالت العجوز، وكان يبدو عليها الفقر والجوع :
- أنت صادق يا قرد، ولكن ماذا ستفعل من أجلي وقد وعدتني؟
أجاب القرد:
- حسن ، وقفز قفزة طويلة في الهواء نحو شجرة موز أخرى وتعلق بواحد من أغصانها.
فرحت العجوز وهي ترى القرد يتسلق جسد الشجرة ويصل الى عنقود ناضج من الموز.. قال :
- اليكِ بهذه ، وكان قطع موزة كبيرة ورمى بها اليها .
تلقفتها العجوز بفرح وقالت :
- واحدة أخرى.
قطع القرد موزة أخرى ورماها بين يدي العجوز المرفوعتين اليه، وحال تلقفت الثانية دعته الى ان يزيدها ثالثة :
- واحدة ثالثة ارجوك  !
كاد القرد يغضب ، لكنه رمى بالموزة الثالثة قائلاً :
- لا تكوني طمّاعة يا عجوز...ثلاث موزات بدل واحدة ، شيء غريب.
ما ان انهى القرد كلامه حتى هتفت به بتوسل شديد :
- واحدة رابعة وكفى ، وستعلم لماذا .
تمالك القرد غضبه ، وفكر طويلاً قبل ان يلقي بالرابعة وقال:
- سأهبك الرابعة ، ولكن ليس قبل أن أعرف السبب .
قالت العجوز :
- نعم يا أيها القرد الطيب ، فأما الأولى فلأبني ، وأما الثانية فلزوجته ، وأما الثالثة فلحفيدي مصطفى ، وأما الرابعة فلحفيدتي روز ، وأما أنا التي تحت نظرك وذلك العجوز الذي يقبع في بيتنا البعيد فلا يطلبان شيئاً، والأمر بين يديك.
أجاب القرد وقد رقّ قلبه على المرأة العجوز :
- آه .. أيتها العجوز الطيبة ، الآن فهمت ، إذن خذي الموزة الرابعة ، ثم سأهديك أكبر موزتين على شجرة موز ، وحلّق مرة أخرى نحو شجرة موز مجاورة ، واختار منها أكبر موزتين رماهما اليها قائلاً :
- واحدة لك والاخرى لزوجك وستة لستة ، وان أردت أخريات فهنالك المزيد .
ضحكت العجوز وارتبكت معالمها وقالت  :
- كلا ستة لستة وما فاز طمّاع .
- اذن تعالي غداً أو بعد غد ، أو كلما شعرت بالحاجة الى الموز.
شكرت العجوز القرد الطيب على كرمه، وأسرعت الى بيتها فرحة بغنيمتها الممتازة هذا اليوم.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2