تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


استياء من إغلاق منافذ بغداد وشوارعها


أثارت الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها الحكومة لتأمين الشوارع مؤخراً ردود أفعال غاضبة لدى الشارع العراقي، وبينما انتقد البعض الإجراءات، ندد آخرون بها وطالبوا بإلغائها كونها «لا تحد من أحداث العنف والتفجيرات» كما قالوا في أحاديث لـ(نرجس).


وفي استطلاع مقتضب أجريناه قال احمد كريم «هذه الإجراءات تسببت بقطع الشوارع الرئيسة، فيما نتجت عنها زحامات في معظم أنحاء العاصمة العراقية». ومن جهته طالب خالد إبراهيم باحتساب أيام التشدد الأمني عطلة لموظفي الدولة، إذ بات اغلبهم يفضل المكوث في البيت، على الخروج.  وتواجه الإجراءات الأمنية مؤخراً كثيرا من الجدل والغضب بين سائقي مركبات الأجرة، ومنهم علي حميد الذي يرى أن غلق الشوارع ولد زحاماً كبيراً أثر على وسيلة رزقه بشكل كبير، وأشار حميد إلى أهمية الأخذ بمعاناة المواطن العراقي وخاصة في مثل هذه الأوضاع، التي على ما يبدو باتت تؤثر سلبا على عمله وحياته اليومية.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2