تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


مشاكل و حلول


التعامل مع أبنة زوجي

 

أنا متزوجة منذ شهرين من شخص متزوج سابقا، ولديه ابنة تبلغ من العمر 6 سنوات، اشعر ببعض الارتباك في الطريقة المثلى لتعاملي معها لكي لا تكون هناك مشاكل سواء بيني وبينها، أو بيني وبين زوجي فما هي النصيحة؟


كوني لها أمًّا تكن لك بنتًا، واحرصي على تربيتها وتهذيبها وإسداء الخير والمعروف إليها، وهذا الأمر سيكون سببا لجلب محبة زوجك وإحداث الطمأنينة والسكينة في البيت، فإنك بإحسانك لهذه الصغيرة ستكسبين حبها، وحب زوجك وتقديره لك، وستحتاجين إلى قدر من الصبر، بحيث تتغاضين عن أخطاء هذه الصغيرة، فإنها لا تزال في سنٍ مبكرة قد تقع في كثير من الأخطاء كشأن غيرها من الصغار، ولكن الفارق أنك في تعاملك مع هذه الصغيرة قد تكون تعاملاتك معها في موطن ريبة من قبل الزوج، فإذا وجد منك أي قسوة عليها، ربما حمل هذا على أنها ليست ابنتك أو نحو ذلك، ولهذا أنت محتاجة إلى أن تصبري نفسك بقدر الاستطاعة، تجنبي عقابها وحاولي ان تكوني دائما ودودة معها لتشعر فعلا بأنك أم ثانية لا تضمر لها السوء أبداً.

والدتي لا ترحمني

 

والدتي تتدخل في كل تفاصيل حياتي حتى في أموري الزوجية والشخصية وتعتبر كل تصرفاتها خاطئة وأنني لا أصلح لاتخاذ أي قرار، ماذا افعل؟

 

- مجرد سؤالك هو دليل على حرصك على عدم إزعاج والدتك او التصرف بخشونة معها، وهذا ما ينبغي أن يكون عليه كل إنسان عاقل مع والديه، ففضلهما عظيم، وإحسانهما كثير؛ ومهما ظهر لك من إساءة من أمك فإن برها والإحسان إليها لا يزالان فرضاً عليك، واحذري أن يجرك الغضب إلى الوقوع في الإساءة إليها أو التقصير في حقها، وكوني على ثقة بأن أمك لا تزال تنظر إليك على أنك ابنتها الصغيرة المدللة، وقد لا تشعر هي بما تشعرين به أنت من استقلالية وانزعاج في تدخل غيرك في شؤونك الخاصة، فحاولي أن تراعي هذا وتلتمسي العذر لتصرفات والدتك، وخير وسيلة ننصحك بها لتجنب ما يسوؤك هو أن تكتمي أخبارك عنها ما استطعت، وإذا حصل أن أمرتك بشيء أو نهتك عن آخر فلا تظهري مخالفتها حتى لا تغضب منك، وإن غضبت منك أحياناً فبادري بالاعتذار إليها وطلب المسامحة والعفو، واستعيني بالله تعالى واسأليه أن يرزقك الصبر على بر والدتك وسيعينك بإذنه ومشيئته.

أهل زوجي

كيف أتعامل مع أهل زوجي؟

 

- سأتزوج بعد فترة قصيرة من رجل ينتمي الى أسرة كبيرة وسنعيش معهم، وقد سمعت العديد من الصعوبات التي تنشأ بين أهل الزوج والزوجة، لذا اشعر بالخوف والخشية من ان تكون حياتي مثل تلك الزيجات التي انتهى بعضها بقطيعة مع الاهل او حتى انفصال بين الزوجين؟

- أولاً لا تدعي ما سمعته يدخلك في ترقب لحدوث المشاكل أكثر مما يجعلك تفكرين بأنهم أهل لك وستعيشين معهم وكأنك ابنتهم التي يحبونها، لان مجرد العيش في فكرة أنهم أعداء وأغراب لن تجعل حياتك معهم مستقرة وستجعلين أية كلمة او تصرف يصدر عنهم وكأنه نهاية العالم بالنسبة لك، ولكن هذا لا يعني ان لا تضعي في بالك بعض الأمور المهمة ومنها ان الأم غالباً ما تشعر بأنها هي الأولى والأخيرة في حياة ابنها، لذا لا تجعليها تشعر بأنك قد أخذت مكانها او ان وجودك الآن مع زوجك هو أهم لديه من وجوده معها، بل حاولي دائماً ان تكوني موفقة في إبقاء منزلتها المهمة في نظرك ونظر زوجك وان تكوني زوجة قادرة على إدارة شؤون زوجك وتهيئة ما يحتاجه وإسعاده، وبهذا لا تجعلين للآخرين منفذا للتدخل في حياتك او انتقادك او حتى عدم الرضا عنك، كوني ابنة لهم يكونوا أهلا لك؟



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2