تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


العلاقة الزوجية أثناء الحمل


أ.د. وجدي جلال علي

كلية الطب - جامعة بغداد

تتساءل العديد من النساء الحوامل إن كان بإمكانهن متابعة حياتهن الجنسية بصورة طبيعية من دون مخاوف أثناء الحمل؟ وقد لا تتوجه المرأة إلىالسؤال عن هذه المرحلة حتى إلى طبيبتها المعالجِة، لشعورها بالحرج. والواقع، أن هذه الفترة يعيشها كل زوجين، بطريقة مختلفة وبخصوصية تامة.


الرغبات المشتركة 

تلعب رغبة المرأة، ومخاوفها دوراً مهماً في تحديد نمط العلاقة بينها وبين شريكها في هذه المرحلة. وتلعب الهرمونات، والتغيرات التي تطرأ على الجسم، وموقف الشريك من هذه التغيرات دوراً مهماً في تأجيج العاطفة أو إخمادها. وتتأثر المرأة بنظرة زوجها إليها، خاصة بعد التغيرات التي تحصل على شكلها الخارجي.

فبعض الأزواج يرى أن زوجته قد ازدادت جاذبية، وينعكس الأمر إيجاباً على المرأة، بينما ينظر البعض الآخر إليها على أنها المرأة التي تحمل طفله، وهي بالتالي أمٌّ بالدرجة الأولى فيعاملها ببعض التحفظ، وهو ما ينعكس نفوراً عند المرأة، لشعورها بأنها فقدت أنوثتها. 

في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل (أي الثلث الأول منه) تفقد معظم النساء اهتماماتهن الجنسية بسبب الاضطرابات الجسدية والنفسية التي تنتاب المرأة. لكن الوضع يختلف في الثلث الثاني من الحمل، حيث تبدي نحو 80 % من النساء الحوامل في هذه الفترة زيادة في الرغبة والاهتمام والإحساس ، ولعل خوف المرأة الحامل يزداد في أشهر الحمل الأخيرة، إلا أن الأطباء يؤكدون ألا ضرر على الجنين، ولكن يجب على الزوجين الحذر، خصوصاً في الثلث الأخير من الحمل، على أن يجري تجنّب الضغط على البطن، علماً أن انخفاضاً شديداً وحاداً يحدث في الاهتمامات الجنسية للحوامل، وبالتالي في معدل مرات اللقاء؛ وفي هذه الحالة على الرجل تفهم الطبيعة الفيزيولوجية للمرأة الحامل.

 

العلاقة الجنسية والولادة المبكرة  

أثناء الجماع، يفرز المخ والغدد الصمّاء هرمونات تؤدي إلى انقباض عضلة الرحم، لذلك يمكن القول إن الجماع أثناء الحمل ـ لدى شريحة معيّنة من النساء ـ قد يؤدي إلى ولادة مبكرة. 

وبشكل عام، ننصح الحامل باستشارة الطبيب حول هذا الأمر من أجل التمتع بحياة عائلية مستقرة بعيداً عن المشكلات الصحية والنفسية التي قد تطرأ أثناء الحمل، فالطبيب يمكنه أن يزوِّد الزوجة والزوج بالمعلومات المفيدة حول أهم الإرشادات التي ينبغي الالتزام بها أثناء الحمل من أجل التمتع بالصحة والسعادة والاستقرار النفسي والإشباع العاطفي .

ومن الأسباب الطبية التي تمنع اللقاء الزوجي طيلة فترة الحمل هو حدوث الإجهاض والنزف في حمل سابق خوفاً من انقباض الرحم الذي قد يؤدي إلى طرد الجنين، أو إذا كان عنق الرحم عند المرأة غير طبيعي أو أن المشيمة في غير موضعها، أو كان الجنين في وضع غير طبيعي، أو أن المرأة قد حملت وولدت كثيراً، وقد تسبب ذلك في تمدُّد عنق الرحم.

 

استفسارات  مهمة 

* هل ممارسة العلاقة الزوجية لا تضر الحامل؟

- بالطبع لا - إذا كان الحمل سليماً ولا معاناة من مشاكل واضطرابات في الحمل فلا بأس بممارسة الجماع طول فترة الحمل حتى آخر يوم أو حتى المخاض.

* هل هو طبيعي أن تقل نسبة الرغبة في الجماع؟

- بعض النساء يرون أن ممارسة العلاقة الزوجية فيها متعة أكثر من قبل ولكن بعض النساء يرون أنها لا ترغب في العلاقة الزوجية ومنها أسباب عدة (خوفها على الجنين وعلى نفسها)، الإحساس بشعور غريب.

* متى ينصح بالتقليل من ممارسة العلاقة الزوجية؟

- عادة ينصح بالإقلال من الجماع في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل وأيضاً عندما ترى الحامل احتمالاً كبيراً في الإجهاض أو كانت قد عانت الإجهاض سابقاً.

* ما هي أفضل أوضاع الجماع للحامل؟

 - الجماع الجانبي - وتفضله حوالي 30% من النساء حيث يتفاعل الزوج مع زوجته وتحتوي المرأة على جسم الزوج.

- وهناك أوضاع الجماع في الوقوف؛ الزوجان متقابلان أو متخالفان. 

- ووضعية الجماع على الكرسي بحيث يجلس الزوج أولاً ثم تجلس الزوجة على فخذيه.

- وهناك وضعية وضع الزوجة ساقيها على الأرض وتكون هي فوق السرير أو على الأرض والزوج يقف على ركبتيه ليكون حوضه أمام حوضها وهو الوضع الأصلح للحامل. حتى لا يهبط ثقليه على بطنها الممتلئة.

- وهناك وضعيات الدخول من الخلف ولكن بالفرج بينما المرأة ترقد على ظهرها على بطن الرجل أو صدره.

- ووضعية القرفصاء بحيث ينام الزوج وتجلس الزوجة فوقه. 

أما في ما يخص الأشهر الأخيرة فعادة يفضل أيضا عدم الإيلاج الطويل والعنيف خاصة في الشهرين السابع والثامن وذلك لان الحوين المنوي يحتوي على هرمون البروستاغلاندين الذي يؤثر في ألياف الرحم العضلية ويسبب حدوث الانقباضات التي تسبب تحريض عنق الرحم ويحدث معها الولادة ( قبل الأوان) .

أما بالنسبة للوصول إلى الذروة أو لذة الجماع؛ فهي عادة ماتسبب تقلصا رحميا بسيطا (( في عضلة الجدار الرحمي )) يستمر لمدة تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة كاملة بعد الجماع إلا أن هذه التقلصات التي تحدث بسبب الوصول إلى الذروة لا تؤدّي إلى تغيير في التوسّع أو الطمس العنقي في حالة كانت الحامل طبيعية ولم تتعرض لأي مشكلات أثناء الحمل لكن في بعض الأحيان يكون الوضع  ضاراً على الحامل، وقد يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة أو نزف خاصة إذا كانت تعاني (( ولادة مبكرة سابقا، عدم كفاية عنق الرحم, مشيمة متقدمة أو منزاحة )) بحيث قد يتحول التقلص البسيط إلى تقلص كبير وتحدث معه ولادة مبكرة أو نزف ...لذلك لو شعرت الحامل بأي الم أثناء الجماع وفي كل مرة يتم فيه الاتصال أن تتوقف عن الجماع وتذهب إلى طبيبها وذلك للكشف على عنق الرحم والتأكد من عدم وجود مشاكل. 

 

النصائح والتحذيرات

- لا تقلقي من الجنين. الجنين بأمان، فهو داخل كيس من السائل الجنيني الواقي، لذا فالمعاشرة الجنسية لن تؤذيه.

 

- لا يتصل القضيب بالجنين أبدا. يغلق عنق الرحم بسدادة مخاطية سميكة أثناء الحمل.

- يمكن أن يكون الجنس أثناء الفترة اللاحقة من الحمل مفيدا لتحفيز الولادة، إلا إذا منع الطبيب من أي ممارسة جنسية خلال هذه الفترة.

- الحالات الأخرى التي يجب أن يتوقف فيها عن ممارسة الجنس أثناء الحمل تتضمّن النزف المهبلي غير المفسر، إطلاق السائل، أو التشنّج؛ تسرب السائل المشيمي؛ أو المشيمة.

 

حالات الحذر 

وليست كل معاشرة زوجية تحدث في الأشهر الأخيرة من الحمل كفيلة بإحداث الولادة قبل أوانها, وإلا لرأينا آلاف النساء يضعن أطفالهن قبل حلول موعد الولادة, لأن عددا غير قليل من الناس يواصلون المعاشرة في فترة الحمل بشكل اعتيادي لحالات مرضية يمنع فيها معاشرة الزوج لزوجته الحامل وهي: هناك جملة تحذيرات:

* إجهاضات سابقة. 

* التهابات رحمية ومهبلية. 

* عوارض تسمم الحمل. 

* تمدد الرحم. 

* وجود أمراض جنسية لدى الرجل. 

 

المساندة العاطفية 

ومما نؤكد عليه أن الزوجة الحامل تحتاج من زوجها إلى مساندة عاطفية زائدة خلال فترة الحمل عامة, وفي الأسابيع الأخيرة خاصة. وعليه أن يلاحظ التغيرات الجسمية والهرمونية لدى المرأة فيكون متعاونا رفيقا. 

ويستطيع الزوج حين يجد صدا من زوجته الحامل ونفورا من المعاشرة المعتادة, أن يلجأ إلى ما كان يلجأ إليه في أيام الحيض, أو الدورة الشهرية, من مفاخذة لا تضر الزوجة ولا جنينها, وتطمئنها أنها أرضت زوجها .

 

رسائل حوامل 

نشر العالم النفساني الألماني (أوسفالدكوك) مجموعة من رسائل زوجات حوامل, عبرن فيها عن مشاعرهن تجاه أزواجهن في تلك الفترة, فترة الحمل, وهذا بعض ما جاء في إحدى الرسائل:

 "لم يستطع أن يتفهم أنني لم أعد أرغب في الاجتماع معه بعد أن علمت أنني حامل. لقد عنفني, وعلى كل حال كان موقفي طبيعيا". 

تقول امرأة أخرى:"سلوكي نحو زوجي تبدل عند الحمل الأول. وكل ما كان جميلا في السابق أصبح بشعا الآن. ولكن لم يكن لزوجي ذنب في ذلك, وأنا وحدي كنت مذنبة, ولم أعد أفهم نفسي ولا زوجي يفهمني, وكيف يستطيع أن يفهمني؟ أنني ما زلت أحبه كالسابق, ولكن لمساته لي أصبحت تثير في القرف". 

 

صحّية الاتصال الجنسي بين الزوجين أثناء الحمل باختلاف أشهر الحمل 

ففي الأشهر الثلاثة الأولى تعاني المرأة الحامل عادة أعراضاً مثل الغثيان والقيء والتعب وعدم الرغبة في الطعام، الأمر الذي لا يظهر الرغبة الجنسية لديها فعلى الزوج أن يكون مقدّرا ومتفهما لحالة زوجته. 

مع بداية الشهر الرابع تكون الأعراض السابقة قد انتهت ويكون مهبل المرأة أكثر احتقانا ولزوجه، الأمر الذي يزيد الرغبة الجنسية لديها ويكون الاتصال الجنسي أكثر سهولة وتصل المرأة عادة إلى نشوة الجماع، لذلك يعتبر الشهران الرابع والسادس من انسب الشهور للاتصال الجنسي بين الزوجين. 

انقسمت الدراسات العلمية حول صحّية الاتصال الجنسي بين الزوجين اثنا الحمل في الأشهر الثلاثة الأخيرة؛ فمنهم من يقول بعدم صحية الاتصال الجنسي، ومنهم - وهذا الرأي هو الأكثر قبولاً - من يقول بصحّية الاتصال الجنسي حتى الأيام الأخيرة من الحمل إلا انه ينصح ببعض الوسائل التي من شأنها أن تمنع ظهور أية مضاعفات 

ومنها: 

- اختيار الوضع الجانبي أو الخلفي للجماع بدلاً من الوضع البطني وهذا سوف يساعد على تجنب الضغط على بطن الحامل. 

- يفضل عدم إيصال المرأة إلى نشوة الجماع لما يسببه ذلك من انقباض في عضلات الرحم. 

- استعمال الزوج العازل المطاطي الذي يساعد في الإقلال من حدوث العدوى وعدم نزول المني في المهبل، حيث ذكرت بعض الدراسات علاقة المني بالولادة المبكرة في الأشهر الأخيرة من الحمل. 

ويبقى العامل الرئيسي لضمان صحّية الاتصال الجنسي اثناء الحمل ألا وهو المصارحة الحقيقية بين الزوجين وان لا تخجل أو تتردد المرأة في مصارحة زوجها بما تشعر به، وان يكون الزوج أكثر تفهما وتقديرا، وان يحرص كلا الزوجين على مراجعة طبيبهم المتخصص. 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2