تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


يسرق لوحة سيارة فتحكمه المحكمة 15 سنة


كانت هذه الجريمة قد فصلت فيها محكمة الجنايات في كربلاء بالقضية89/ج/99 بعد أن أجل عليها المتهم (ف.ع.ج) يحاكم أمامها ومن المادة 446ق.ق.ع .المتهم قد حمل سكينا وأخذ يتجول بين السيارات التي أوقفها أصحابها في ساحة مخصصة لوقوف السيارات قرب الحضرة الحسينية المقدسة ليؤدوا صلاة المغرب .


 وكان حارس الساحة قد غاب عن الساحة لبضع دقائق ليأتي بعشائه، فدخل المتهم ساحة وقوف السيارات وأخذ يسير بين صفوفها محدودبا ليخفى عن الأنظار حتى وقع اختياره على إحدى السيارات.وبعد أن التفت يمينا وشمالا ليتأكد من عدم وجود الحارس ولا أحد يراقبه من المارة أخرج سكينا كان يحمله وحاول اقتلاع اللوحة الأمامية لتلك السيارة واستمر في محاولته حتى اقتلعها. ثم استدار نحو اللوحة الخلفية وأخذ يحاول اقتلاعها كما اقتلع اللوحة الأمامية. فلاقى شيئا من الصعوبة في قلعها ثم استمر في محاولته، وفي هذه الأثناء قدم حارس الساحة ولما تفقد السيارات الواقعة شاهد المتهم وهو يحاول اقتلاع اللوحة الخلفية للسيارة فهرع إليه وأمسك به ثم استنجد بزميل له كان في حراسة بناية مجاورة قيد الإنشاء فاقتاداه  إلى سيارة النجدة التي كانت واقفة غير بعيدة  عن الساحة. شرطة النجدة بعد نادوا مرجعهم الإداري مخبرين بالحادث أمروا بإحضاره لمركز الشرطة لتسليمه .أوصلوا المتهم إلى سيارة النجدة وتوجهوا به صوب مديرية شرطة كربلاء- وبعد أن سلموه أجري معه التحقيق فاعترف متلبسا بجريمته – قدم إلى قاضي تحقيق الخفر مع الأوراق التحقيققية- بإدارة القاضي- معرفا للمتهم نفسه بما يلي :- يا(ف.ع.ج) إني قاضي خفر محكمة التحقيق كربلاء اتهمك سرقة لوحتي السيارة المرفقة..... فهل قمت بسرقتها؟ أجاب المتهم بالإيجاب . فقرر توقيفه على وفق المادة 446 من قانون العقوبات وعرض التحقيق على قاضي التحقيق المختص- وفي اليوم الثاني عرضت أوراقه على قاضي التحقيق المختص فأكمل مع المتهم كافة إجراءات التحقيق بالكشف على محل الحادث ثم كشف الدلالة ومحضر ضبط المبرر الجرمي- قرر إحالته على محكمة الجنايات لمحاكمته على وفق المادة 446  ق.ع

وفي يوم المحاكمة أحضر المتهم أمام المحكمة وبعد أن أكملت المحكمة إجراءات محاكمته – أصدرت قرارها بالحكم عليه 15 سنة.ثم اقتيد المتهم من قفص الاتهام ليودع السجن نادما على ما فعل



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2