تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


أطماع شيطان تهتك عرض طفلة


إيناس جبار

تبلغ من العمر قرابة الخمس سنوات، عيناها العسليتان وضحكة الطفولة التي تميزت بها رغم أنها كانت تبدو اكبر سناً، أسرت قلوب جميع من حولها  كما تمنى كل من شاهدها أن يرزق بطفلة مثلها وان يحفظها الرب وتكون بخير. في جانب مقابل كانت هناك نفوس يملؤها الشر ضعيفة تنظر إلى البراءة والجمال بسوء وأطماع شيطانية.


وفي يوم شتائي بارد يتساقط فيه رذاذ ممطر خرجت فيه بسمة لتحضر من الافران القريبة من منزلها بعض الكعك كانت هناك عيون يغمرها الشر ترصد خطواتها المتأرجحة على النسمات الباردة لتغسل قطرات المطر شعرها المموج ليداعب هو الآخر تلك الرياح الباردة ،

في طريق عودتها نادها ابن الجيران ليخبرها أن والدته سترسل الى والدتها كعكا صنعته هي، وهذا عرف موجود بين البيوت البغدادية وهي ببراءة الطفولة دخلت المنزل ، لم تجد أشخاصا لكنه باغت دهشتها بأن استدراجها إلى فراشه، واعتدى على عرضها ونام فوق جسدها واستفرغ شهوته الحيوانية.

قدم ذوو الطفلة دعوى لدى المحاكم المختصة بعد أن قصت عليهم ما جرى، أحال قاضي التحقيق المتهم (....) إلى محكمة الجنايات لاقترافه جريمة هتك عرض المجني عليها الطفلة (بسمة)، وفي يوم المحاكمة أحضر المتهم إلى قاعة المحكمة وأوقف في قفص الاتهام، ثم باشرت المحكمة إجراءات المحاكمة وعرفت أن الدار خالية إلا من أحد أبناء جارها البالغ من العمر 17 سنة وقد اعتدى عليها بالوقائع التي سردتها الطفلة، من قيامه بإنزال بنطلونه وخلع لباسه ونام على الطفلة وقد أخلع لباسها ودون الاكتراث إلى مقاومتها أو خوفها  وما سببه من ضرر نفسي وكذلك لما فوجئ بمجيء أمها أسرع وفر هاربا. قامت الأم باصطحاب ابنتها إلى مركز الشرطة ودونت إفادتها وبعد عرض الأوراق التحقيقية على قاضي التحقيق  أصدر أمر القبض بحق المتهم وبعد أن تم القبض على المتهم اعترف باقترافه الفعل (من دون القيام بالإيلاج) وأضاف بأنه كان يداعبها، محكمة الجنايات باشرت إجراءات المحاكمة بإحضار المتهم والاستماع لشهادة والدة الطفلة المجني عليها ثم إلى أقوال المتهم الذي قال إنه كان يداعبها، ثم استمعت المحكمة إلى مطالعة المدعي العام الذي طلب إدانة المتهم على وفق مادة الإحالة ،ثم استمعت إلى دفاع وكيل المتهم الذي قال في دفاعه إن فعل موكله المتهم لا يعود عليه كونه فعلا على فرض ثبوته هو ادعاء وإنه بريء ولما فرغ من إلقاء دفاعه عن المتهم، أخذت هيأة المحكمة للمداولة في المعطيات والأدلة واقوال المجني عليها والأوراق التحقيقية وأصدرت قرارها على المتهم بالسجن خمس سنين على وفق المادة 396 من قانون العقوبات، ورفع وكيل المتهم  محامي الدفاع لائحة تمييز الحكم إلى محكمة التمييز التي وضعت القضية موضوع التدقيق والمداولة اتضح لها من سير التحقيق والمحاكمة ثبوت قيام المتهم باستدراج المجني عليها والاعتداء عليها من دون أن يلج فيها فهو بذلك هتك عرضها، وأن إجراءات محكمة الموضوع قانونية وصحيحة أما ادعاء المميز بأنه كان يداعبها فهو قول مردود، حيث ثبت من حيثيات التحقيق والمحاكمة والبيانات الواردة  في الدعوى أنه هتك عرض الطفلة المجني عليها حيث كشف عن عورتها بعد أن انزعها لباسها ثم خلع لباسه وأنزل بنطلونه ، وثبت وجود الحيوانات المنوية على لباس المجني عليها . وبهذا يكون المتهم قد هتك عرض المجني عليها وإن لم يتم الإيلاج وأن المحكمة رحمت المتهم في تقدير العقوبة عندما أصدرتها بحقه فقررت محكمة التمييز تصديق الحكم.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2