تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


بابل.. بوابة الآلهة وأعجوبة الدنيا


ساجدة ناهي تصوير / حيدر الحيدري

 وصفها المؤرخ والفيلسوف الإغريقي هيرودوتس بأنها جنة غناء، وزارها أفلاطون وبطليموس، ومعهم أرسطو طاليس أيضا، فقال عنها انها أعجوبة الدنيا، وجنائنها المعلقة كانت تعد من عجائب الدنيا السبع، وهي ما زالت تحمل أسرارا غامضة لم يكشف النقاب عنها , بنى أمجادها نبوخذ نصر وحمورابي،


 وهي الموقع التاريخي رقم واحد في العالم . عندما زرت مدينة بابل التاريخية بعد كل هذه السنوات وجدت أنها ما زالت تردد صدى ضحكاتنا، كما ان بعض شوارعها ما زالت قوات التحالف التي اتخذت من هذه المدينة بكل تاريخها وتفاصيلها العظيمة مقرا أو قاعدة عسكرية لها ارتكبت خطأ كبيرا ليس بحق مدينة بابل فحسب، وإنما بحق الحضارة العالمية والإنسانية بصورة عامة، وإساءة للعراق الذي علم العالم القراءة والكتابة والقانون والثقافة، وكان الأحرى بها أن تختار موقعا عسكريا آخر بعيدا عن أثار بابل خاصة ان آلياتهم الثقيلة عمدت إلى تسوية بعض التلال غير المنقبة وسحق الأبنية الشاخصة تحت التربة إضافة إلى وضع الكرفانات الخاصة بهم والحواجز الكونكريتية المسلحة . برج بابل لم يبق من برج بابل منذ ذلك التاريخ سوى بعض الأسس وهي بعيدة نوعا ما عن المدينة التاريخية ومع ذلك لم تسلم هذه الأسس من الإساءة حيث عمدت القوات الأمريكية إلى نصب الأسلاك الشائكة وإحاطة موقع البرج ولم تكتف بهذا بل زرعت القنابل الحارقة قربه وهو تحذير لكل من يحاول ان يقترب من هذا المكان الذي لا زالت بقاياه شاخصة . ما قصة هذا البرج وهل كان حقا كما صورته لنا الأفلام السينمائية وبعض أفلام الصور المتحركة عن نهاية هذا البرج على أيدي السحرة والمشعوذين ؟ كيف كانت البداية وما هي النهاية ولماذا فكر البابليون القدماء في ذلك الزمان في بناء هذا البرج الذي مازال صدى شهرته يطغى على شهرة كافة الأبراج الحديثة ولم تصل إليه شهرة برج إيفل او بيزا المائل وغيرها برغم مرور آلاف السنين على تحطيمه ؟ يقول الأستاذ هادي كاطع موسى مدير متاحف بابل ان هناك رأيين لبناء برج بابل، احدهما مذكور في التوراة في سفر التكوين الإصحاح الحادي عشر من بلبلة الألسن ( وقال بعضهم لبعض لم لا نبني لنا مدينة وبرجا ونصنع لنا اسما لكي تبلغ قمته السماء ) فتم بناء البرج باستخدام الطوب والقار في بنائه وكان ارتفاعه في تلك الفترة 19 مترا ونصف بقاعدة رباعية الشكل تحمل نفس هذا القياس وهذه القياسات دونت في حجر ازيكال الذي عثروا عليه في الفترة السلوقية وهو موجود حاليا في احد المتاحف العالمية وقد كان يتكون من سبع طبقات ويقال أيضا انه بني فوق معبد الإله مردوخ لذا غضب الرب وحطم البرج ومن هنا اشتق اسم بابل من بلبلة الألسن . أما ا لرأي الآخر للمؤرخين فيقول ان البابليين بنوا برجا بهدف مراقبة الأبراج السماوية ولكي يكون المكان الذي تنزل عليه الآلهة لان الآلهة لا تنزل إلى المنخفضات ولكن تنزل على مرتفع . وهنا لابد ان تثار قضية مهمة وهي عدم وجود أي تمثال يجسد شخصية نبوخذ نصر فليس من المعقول أن لا يكون لهذه الشخصية التي هزت التاريخ أي تمثال رغم ان اسمه موجود ومحفور في كل مكان والرأي الراجح في هذه القضية ان هناك احتمالا كبيرا في أن الألمان وبدافع من اليهود اخفوا تمثاله وكلنا يعلم لما لهذه الشخصية من تأثير على اليهود والذي فتح فلسطين أربع مرات في الأعوام 597 و 587 و 582 و 581 ق . م وجلب معه أكثر من 150 ألف يهودي من ضمنهم أربعة أنبياء وهم نبي الله ذو الكفل ودانيال واريمية واشعيا . أما نهاية برج بابل فقد كانت وكما يذكر المؤرخون على يد الاسكندر المقدوني الذي احتل مدينة بابل عام 331 ق . م والذي قام بهدم برج بابل من اجل بناء المسرح الاغريقي حيث استعمل الطوب الذي بني منه البرج في بناء المسرح على امل بناء برج بابل مرة اخرى على طريقته الخاصة ولكن لم يحالفة الحظ لذلك . بوابة الآلهة هادي كاطع يقول ايضا ؛ ان بابل في الفترة السومرية لم تكن إلا مستوطنة صغيرة اسمها كادت كوراكي اما في الالف الثالث قبل الميلاد وبالتحديد في الفترة الاكدية فكان اسمها بابلو او بابليو أما في الفترة الكلدية او كما تسمى في التوراة الفترة الكلدانية فاسمها باب ايلو وكل هذه الاسماء تعني بوابة الآلهة ) the gate of Gad ) وقد ذكرت بابل في التوراة 30 مرة كما ورد اسم بابل ثلاث مرات في القران الكريم . شارع الموكب في بابل هناك ايضا ثلاثة شوارع رئيسة واهم هذه الشوارع هو الشارع المعروف بشارع الموكب الذي يبلغ طولة 143 مترا وقد سمي بهذا الاسم لكثرة المواكب والمراسيم الدينية التي كانت تنظم فيه حيث يعتبر الاول من نيسان بداية السنة البابلية الجديدة وفي مثل هذا الوقت من كل عام تأتي المواكب الدينية من مختلف الأماكن من منطقة بورسيبا وكوثا وسبار وغيرها وهي تحمل رمز الإله الذي تعبده حيث تستمر هذه الاحتفالات لمدة 11 يوما علما ان أشقاءنا الكلدانيين المسيح وهم ابناء مدينة بابل البررة الأصليون ما زالوا يحيون هذه الذكرى سنويا وفي كافة بقاع العالم من السليمانية ودهوك الى باريس وألمانيا لذا يقترح السيد هادي كاطع تحويل هذه الاحتفالات من الأماكن التي تقام فيها حاليا إلى مكانها الأصلي وهي مدينة بابل التاريخية وإقامة الاحتفالات في هذا الشارع بالذات وان تعود مدينة بابل التاريخية إلى سابق عهدها وتحتضن من جديد مهرجان بابل الدولي الذي كان يقام في 22 أيلول وهذا التاريخ ليس اعتباطيا بل انه ذكرى تتويج نبوخذ نصر ملكا على بابل وبذلك نفتح أبواب مدينة بابل التاريخية أمام السياحة العالمية . أسد بابل أما أسد بابل فقد كان العلامة الفارقة في الحياة البابلية القديمة حيث زين شارع الموكب بـ 120 اسدا ، 60 منها في كل جانب وترمز هذه الاسود الى الالهة البابلية عشتار الهة الحب والحرب والجمال فيما يستحق تمثال الاسد الذي يصارع رجلا التوقف ازاءه قليلا فهو من حجر البازلت ويبلغ وزنه عشرة اطنان وقد عثر عليه مجموعة من القرويين العراقيين سنة 1776 حيث يرمز الاسد الى عظمة وقوة الامبراطورية الكلدية او الكلدانية والرجل هنا يمثل حالة الضعف وتعني ان بابل تبقى صعبة وعصية على اعدائها علما ان حكم الامبراطورية الكلدية دام 73 عاما . المسرح الإغريقي أما المسرح الإغريقي هذا البناء الهائل والرائع الجمال الذي يتربع في مقدمة مدينة بابل التاريخية فقد تم بناؤه وكما يذكر المؤرخون في عهد الاسكندر المقدوني الذي احتل مدينة بابل سنة 331 ق . م على آمل ان تكون بابل ومدينة الاسكندرية المصرية عاصمتين له إلا انه توفي قبل ان يحقق حلمه هذا غير ان آثار دخوله لبابل كانت مرتبطة بالهدم والبناء حيث قام وكما اسلفنا بهدم برج بابل واستخدم طوب البرج في بناء المسرح الذي كان يبغي منه ادخال المتعة والترفيه في قلوب حاشيته . بوابة عشتار كما ارتبطت بوابة عشتار الغنية عن التعريف والتي ما زالت نسختها الاصلية موجودة في مركز الاثار في بابل بالخيال العلمي الخصب لدى البابليين القدماء وقد تكون من الاماكن القليلة التي سلمت من الحداثة الصدامية للاثار فقد احتوت هذه البوابة على ما يقارب من 575 حيوانا صنعت من السيراميك المزجج وهي تمثل الالهة المقدسة عند البابليين , احد هذه الحيوانات صور في البوابة مثلا بجسم حرشفي ورأس تنين وذيل أفعى ، أرجله الخلفية أرجل نسر والامامية أرجل أسد وهذا الحيوان يمثل الإله مردوخ وهو الإله الرئيسي في بابل ويدل وضع هذه الحيوانات في هذه البوابة ان الالهة موجودة في كل مكان . الجنائن المعلقة ومن اجل الحب بنى نبوخذ نصر الثاني الجنائن المعلقة لعيون زوجته ( كي اخسار ) رغم ان زواجهما كان لمصالح سياسية بحتة فانتشر صداها في البلدان حتى عدت من عجائب الدنيا السبع حيث تزوج نبوخذ نصر ابنة الملك الميدي وهي ميدية ايرانية ويقال انها كردية للصهر السياسي فاراد ان يهيئ لها اجواء لا تختلف كثيرا عن اجواء البيئة التي انحدرت منها بطبيعتها الخلابة التي تختلف اختلافا كبيرا عن بيئتها الصحراوية الجديدة بعد ان بنى لها القصر الصيفي الموجودة اثاره على شكل تلة كبيرة قرب السيطرة الرئيسة لمدخل مدينة الحلة ومن ثم بنى لها الجنائن المعلقة بارتفاع 75 إلى 95 مترا ويذكر المؤرخون انه غرس فيها أشجارا جاء بها من مختلف بقاع العالم وكانت تسقى من نهر الفرات من خلال أنابيب خاصة . وهناك رأي للدكتور فوزي رشيد يذكر ان هذا البناء كان يستخدم كثلاجة يخزن فيها الثلج الذي كان يجلب من شمال العراق ، معلقا أن من غير المعقول ان الملك نبوخذ نصر الثاني ، الملك الطاغية الذي احتل العالم كان يشرب الماء الحار في صيف العراق الحار جدا . معبد ننماخ وكلمة ننماخ او ايماخ تعني المرأة العظيمة أو السيدة العظيمة وهذا المعبد خاص للنساء فقط حيث كانت النساء البابليات يجلسن في هذا المعبد لمرة واحدة في السنة يسألن الزواج المقدس , ويتميز هذا المعبد بوجود البئر المقدسة لذا فان أيما امرأة بابلية ترتكب خطيئة فان عليها ان تستحم في مياه هذه البئر المقدسة والتي من شأنها ان تذهب كافة خطاياها وذنوبها وهذه البئر ما زالت موجودة حتى الان ولم يجرعليها اي تغيير وهي واحدة من مجموعة من الابار . وقد نقب في هذا المعبد العالم الالماني كولدفاي سنة1899 فعثر فيه على دمى لنساء عاريات مع رقم طينية تحمل اسماء العمال واجورهم , بني هذا المعبد من مادة اللبن وهي المادة الرئيسية المستخدمة في البناء في المدينة القديمة بسبب مميزات عديدة اهمها انها تجف بسرعة وتجعل المكان باردا صيفا ودافئا شتاء وعلى هذا الاساس يتكون المعبد من فناء تحيط به عدة غرف من ضمنها غرفة قدس الاقداس التي تقام فيها التراتيل الدينية والتي كانت توضع فيها ايضا تماثيل الإلهة عشتار ويقال إن هذا المعبد ورد ذكره في القران الكريم وبالتحديد في سورة البقرة ، وهذا الرأي موجود لدى المسلمين في دول جنوب اسيا وجنوب غرب اسيا وينص على ان الباري عز وجل عاقب الملكين هاروت وماروت عقوبة الدنيا باعتبار ان الدنيا لا تدوم لأنهما عملا الموبقات الثلاث المحرمة لدى المسلمين وهي احتساء الخمر والزنا والميزان وكانت عقوبتهما هي ان الله عز وجل وضعهما في بئر معبد ننماخ رأساهما إلى الأسفل وأرجلهما إلى السماء يحاولان شرب الماء ولا يستطيعان وهما يرياننا ونحن لا نراهما . قاعة العرش والملك نبوخذ نصر كان يحكم العالم من قاعة العرش وهي احدى قاعات القصر الملكي الذي تبلغ مساحته 51 ألف متر وتحتوي على 200 غرفة وخمس قاعات وقد ذكرت قاعة العرش في التوراة ويذكر السيد هادي كاطع ان نبوخذ نصر عمل على توحيد العراق بكل جهده لانه زين قصره بشجرة اللوتس وهو شعار الاشوريين إضافة إلى زهرة البيهون التي زين بها كافة جدران قصره وقاعة العرش أيضا للدلالة على وحدة العراق وحاول ان تكون بابل عاصمة الشرق والغرب وهذه الأزهار ما زالت موجودة في متحف البلكمون في برلين ،كما قال إن العراق بلد واحد موحد لا يمكن ان يكون دويلات مدن ومن قبله سرجون الاكدي الذي يعتبر أول من وحد العراق سنة 235 ق . م وبعده الملك حمورابي سنة 1792 ق . م حمورابي وهو من اشهر ملوك مدينة بابل وقد دامت فترة حكمة 42 سنة واسم حمورابي يعني اله الشمس حيث تعني كلمة حامو الاله ورابي العظيم وله تمثال حديث كبير الحجم في الطريق السياحي المؤدي إلى مدينة بابل التاريخية وضع بعد عملية التحديث والتجديد التي طالتها في عهد النظام السابق , اشتهر حمورابي بمسلته التي حملت 300 مادة قانونية وتناولت قوانين تتلاءم مع قوانين دول العالم المتحضرة ومن كافة نواحي الحياة الزراعية والصناعية والتجارية وأمور الإرث والزواج والطلاق وغيرها وقد دونت هذه القوانين على مسلة من الديورنت الحجر الأسود وهي موجودة حاليا في متحف اللوفر في باريس وهي تحمل 282 مادة قانونية بعد ان سلبها الملك العيلامي شتروك نوخنتي سنة 1172 ق . م عندما غزا مدينة بابل وأراد ان يضع اسمه وتوقيعه على مسلة حمورابي الا انه عثر في نهاية المسلة على لعنات الالهة على كل من يحاول ان يزور او يسيء لقانون حمورابي لذلك خاف الملك العيلامي وترك لنا 282 مادة قانونية فقط مع الرسم الموجود في اعلاها ويصور الاله شمش اله العدالة يتسلم شريط القوانين من الملك حمورابي وهو في وضع صلاة , اما كيف وصلت الى متحف اللوفر، فيعود الى ان البعثة الفرنسية كانت تنقب في ايران فعثرت على هذه المسلة عام 1901 ومن ايران نقلت إلى باريس .



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2