تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


مدينة من بلادي بابل مدينة الآباء والأجداد


هذا ما قاله هيرودت اشهر المؤرخين القدماء قبل الاف السنين حينما وصف هذه المدينة العظيمة التي حكمها ملوك ذوو خبرة ودراية من امثال حمورابي و نبوخذنصر وغيرهم


, والتي اصبح اسمها عنوانا للرقي والتطور . ان مساهمة ابناء هذه المدينة من العراقيين القدماء مساهمة كبيرة ، فبمجهودهم المستمر والحثيث تمكنوا من وضع الاسس الاولى للعلوم والمعارف , سواء اكانت طبية ام فلكية . وتشريع جملة من القوانين والنظم الاجتماعية والسياسية . بناء برج بابل الشهير , وتشييد الاسوار العالية و المزينة بالمنحوتات الحيوانية الرائعة , وبنائهم للجنائن المعلقة والتي عُدت فيما بعد من عجائب الدنيا السبع , كل هذا يدلل على مهارة اجدادنا العراقيين القدماء وبراعتهم , وعلى دورهم المبدع الخلاق في دفع الحضارة الى الامام . بقي ان تذكر ونحن في غمرة حديثنا هذا , الدور الذي لعبته المدينة وخلال عهودها المختلفة في خلق دولة قوية تمكنت من حماية البلاد من الطامعين و الغزاة . ان هذا الدور المشرف لازالت اجيالنا الحاضرة تذكره بفخر واعتزاز ويثير في انفسنا رغبة ملحة في ربط امجاد الماضي بالحاضر , فالعراقيون هم صناع الحضارة .



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2