تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الخادمة وأبناؤها سرقوا المنزل بعد قتل أصحابه


إيناس جبار

 عاملوها بإحسان فجازتهم ببشاعة حرضت أبناءها على تنفيذ الجريمة بتاريخ الحادث ذهب (....) إلى دار شقيقيه في منطقة المنصور؛ لزيارتهما فهو يسكن في دار أخرى مع عائلته قريبة من بيت ذويه، وكما اعتاد من زيارتها ولاسيما أيام العطل،


 لكنه لم يكن يتصور أن زيارته ستختلف عن سابقاتها، وأنها ستحمل في مكنون ذاته ذكريات مؤلمة لن ينساها. وقف أمام باب الدار لكن هناك أمرا أثار استغرابه لم يعلمه، وضع المنزل وبابه الرئيس غير الموصد أوسع الخطى؛ لتقصي ما يجري، وعند المدخل انبعثت رائحة كريهة لم تمنعه من متابعة مصدرها بعد أن تضاربت الأفكار في رأسه. وجد المدعي بالحق الشخصي شقيقيه ممددين على الأرض، تغطي ملامحهما الدماء إثر طعنات تعتلي جسديهما، وأن الرائحة المنبعثة من الداخل ماهي إلا تفسخ الجثتين المجني عليهما. بناء على شكوك كانت تساوره حول الخادمة التي تعمل في المنزل ادعى عليها وأولادها، فهو لم يكن راضيا عن توظيفها، وإبقاؤها كان رغبة من أخويه؛ لأنها كبيرة في السن ولديها عائلة كبيرة، وعلى الرغم من السرقات البسيطة التي كانت تقوم بها إلا أن شفقة أصحاب المنزل حالت من دون طردها من العمل؛ لتجازيهما بالقتل المتعمد والسرقة. بعد تقديمه الإخبار إلى مركز الشرطة، وتدوين المعلومات والأوصاف، والعنوانات الممكن أن يتواجدوا فيها ألقي عليهم، وتم التحقيق مع المتهمين، ومواجهتهم بالأدلة المتجمعة من محل الحادث اعترفوا صراحة باشتراكهم بقتل المجني عليهما؛ بهدف سرقة نقودهما بالتحريض من والدتهم التي تعمل خادمة في منزل الضحايا. التحقيق والمحاكمة أجري كشف الدلالة والكشف على محل الحادث ورسم مخططه والكشف على المتهمين وتدوين اعترافاتهم، وأشار مصدر في القضية إلى أن نتيجة تشريح الجثتين ومحضر ضبط السكتين المستعملتين في الجريمة وجميع الأدلة المتوافرة كانت مقنعة للمحكمة، ومعززة لديها كفاية لتجريم كل من (ا ع) (م ع) (م ق) وإصدار العقوبة بالسجن مدى الحياة، على وفق أحكام المادة 406/ا-ح/عقوبات بدلالة مواد الاشتراك 47,48,49، وحددت العقوبة استنادا إلى أحكام المادة 182/ا الأصولية، وصدر القرار بالاتفاق؛ قابلا للتمييز، والتمييز الوجوبي . 



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2