تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


‏الحمل خارج الرحم


أ- د وجدي جلال علي

هو الحمل الذي يتكون في أي مكان خارج التجويف الرحمي كحدوث الحمل في قناة فالوب أو البطن وفي حالات نادرة في عنق الرحم أو في المبيض ، يقصد بالحمل خارج الرحم انغراز البويضة الملقحة ، ومن ثم نموها خارج جسم الرحم، ويكون هذا النمو إما في الأنبوب الرحمي أو في المبيض أو في عنق !لرحم، إلا أنه غالبا ما يحدث في الأنبوب الرحمي. 


تنمو المشيمة في النسيج الأنبوبي المحيط فيتمزق مسبباً نزيفاً داخليا، ولأنه غير مؤهل لاستيعاب المشيمة والجنين فمن غير الممكن أن يستمر الحمل لأكثر من عدة أسابيع مما يؤدي إلى تمزق جدار الأنبوب. 

الأسباب

نسبة حدوثه:1% فقط وهناك العديد من النظريات المطروحة عن أسباب البطانة الهاجرة، وإلى الآن ما زال السبب الرئيسي للمرض غير معروف. إلا إن أهم سبب للحمل خارج الرحم هو حدوث خلل وظيفي في قناة فالوب كتعرض القناة للالتهاب مما يحد من حركتها.

ومن الأسباب الأخرى الثانوية:

-التعرض لعملية جراحية سابقة

-فشل عملية ربط الأنابيب.

-حدوث الالتصاقات جراء عملية.

-التهابات الحوض.

-التدخين.

-وجود تشوهات في الجنين. 

-استعمال اللولب لمنع الحمل.

-استعمال حبوب منع الحمل ذات الهرمون الواحد 

- عيوب البوق التكوينية وتشويهاته ، والتضيق الناتج عنها. 

- أورام المسالك التناسلية الداخلية. 

‏ من بين أسباب الحمل خارج الرحم تأتي الالتهابات في المرتبة الأولى ، كما تبين أن نسبة 75% من النساء اللواتي حدث الحمل خارج أرحامهن أصبحن عواقر إلى الأبد، و 20% قد أنجبن ، ‏فيما بعد، طفلا واحدا فقط بينما 10% رزقن أكثر من طفل واحد. 

الأعراض

‏انقطاع الحيض وكبر الثديين، ثم تنتاب المرأة أعراض الحمل كالقيء ‏والغثيان والدوار وتغير المزاج، ثم نزيف متكرر يزداد يوماً بعد يوم. مع آلام حادة في أسفل البطن، وتحديدا جهة الأنبوب المصاب الذي يحتوي على الحمل ، وتتردى صحة المرأة وتتراجع مع ألام بطنية شديدة وقشعريرة ، يظهر الكشف الطبي أنها ‏نتيجة نزف داخلي حاد ، كما تصاب المريضة باضطرابات بصرية  مع فقدان للوعي وتعرق. قد تتحسن هذه الأعراض، أحيانا، تحسنا خادعا لكن المريضة ما تلبث أن تصاب بنكسة شديدة تودي بحياتها إذا لم تلق المعالجة السريعة والفعالة.وهناك بعض حالات لا يُعانين من أية أعراض، وهذا ما يحدث في 20 - 49% من الحالات.

‏تشخيص الحمل خارج الرحم 

‏يكبر حجم الرحم ويلين، إلا أن هذا الكبر لا يتناسب وسن الحمل كما في الحمل داخل الرحم. كما يكتشف الطبيب  ‏في الفحص الطبي النسائي ، ‏وجود كتلة نابذة ملتصقة بجدار الرحم ، أو خلفه ، مما يدفعه لإجراء مزيد من ‏الفحوصات ، في مقدمتها التصوير الصوتي للحوض الذي يظهر، بوضوح وجلاء، وجود العلة.

العلاج

تستعمل المسكنات لتخفيف الألم، بينما يستهدف العلاج بالهرمونات إيقاف عملية الإباضة، والطمث لأطول فترة ممكنة، أملاً في وقف المرض خلال فترة العلاج وبعده أحياناً.وبما أن الحمل يؤدي لتحسن مؤقت في أعراض البطانة الهاجرة، لذلك ينصح النساء المصابات بعدم تأجيل الحمل.في بعض الحالات يتم استئصال إصابات البطانة الهاجرة بطريقة جراحية أثناء المنظار، وباستعمال آلات جراحية صغيرة، وهي الطريقة الأفضل، ويؤدي ذلك إلى تخفيف الأعراض وزيادة فرصة الحمل، خاصةً بعد تحضير الحالة بدواء الزولادكس، وفي الحالات المزمنة، وعند اكتمال الأسرة يصبح استئصال الرحم والمبيضين ضروري.

‏يساعد التشخيص المبكر في البدء بالعلاج قبل تمزق الأنبوب، ‏وقبل استفحال حالات النزيف، مما يجعل الأمل كبيرا في إنقاذ المريضة. وفي حالة كان هذا الحمل في أوقاته الأولى، أي قبل تمزق الأنبوب الرحمي ، على الطبيب شق البطن واستئصال الحمل والأنبوب ، وفي حالة تمزق الأنبوب يكون الاستئصال السريع أجدى ، ‏يليه تنظيف البطن من الأنزفة الدموية وتعويض الحامل ما خسرته من دماء وسوائل .لا يوجد حتى هذه الساعة طريقة لنقل الجنين إلى داخل الرحم.والعلاج هنا للتخلص من الحمل وهناك طرق تعتمد على مدى تقدم الحالة:

1-إذا كان الحمل في بدايته وغير نشط يتم معالجة المريضة مع الحفاظ على قناة فالوب في مكانها دون أي تدخل دوائي أو جراحي، ويتم استخدام الأبر لإذابة الجنين والعلاج الدوائي ، ويكون في المستشفى وتحت المراقبة الدقيقة.

2-إذا كانت الحالة متقدمة قليلا يتم إزالة الحمل عن طريق المنظار بواسطة شق صغير في قناة فالوب.

3-إذا كانت الحالة متقدمة كثيرا يتم إزالة الحمل والعضو الموجود فيه(سواء إحدى قناتي فالوب أو المبيض ...الخ) إما جزئياً أو كلياً.فإذا كان الحمل في قناة فالوب تتم الإزالة عن طريق المنظار

وإذا كان في البطن فيتم فتح البطن وإذا كان في المبيض فيتم إزالة كلية للمبيض.

المضاعفات إذا لم يتم العلاج والتشخيص المبكر:

الاكتشاف المبكر للحمل خارج الرحم والتدخل العلاجي السريع؛ يجنب الأم التعرض إلى انفجار الحمل داخل البطن وحدوث نزيف قد يؤدي إلى وفاتها لا قدر الله. 

ونسبة وفاة المرأة الحامل بحمل خارج الرحم هي 4 سيدات لكل عشرة آلاف حالة مصابة بالحمل خارج الرحم.

احتمالية تكرار الحمل خارج الرحم في المستقبل:

محتمل بنسبة 16%.

احتمالية حدوث حمل طبيعي في المستقبل:

محتمل بنسبة 80% ويفضل إن تأخذ الزوجة قسطا من الراحة قبل الحمل القادم

بطانة الرحم الهاجرة

عندما يترافق ألم أثناء التبول مع حالة تكيس المبيض فإن هذا يؤشر إلى إحتمالية إصابتك بنسبة 75% بــمرض بطانة الرحم الهاجرة وهو عبارة عن ظهور أنسجة بطانة الّرحم في مناطق خارج الرحم وداخل الحوض والبطن مثل المبيض والأمعاء وغالباً ما يكون المرض متزامناً مع أكياس المبيض التي تحتوي على دم قديم متخثر ويسبب كذلك الالتصاقات.

وتصاحبه أعراض منها:

1-ألم أثناء التبول إذا وجد الغشاء الهاجر في جدار المهبل الأمامي وجدار المثانة الداخلي.

2-ألم وسط الدورة قد يكون سببه التصاقات في البطن.

3-ألم أثناء الجماع.

4-وجود أورام.

5-ألم بعد التبرز إذا وجد الغشاء الهاجر على الجدار الخلفي للمهبل.

6-ألم متكرر أسفل البطن خصوصاً أثناء الدورة الشهرية.

هذا بالإضافة إلى الأعراض التي تشخص من قبل الطبيب مثل

1-ضعف تكون الحويصلات.

2-ارتفاع هرمون الحليب.

3-ارتفاع مستوى البروستاجلاندن وعدم انفجار الحويصلات.

والتشخيص يكون عادة بواسطة عملية التنظير البطني وإذا وجدت الالتصاقات أثناء عملية التنظير فيمكن إزالته

- الملابس الضيقة وعلاقتها بإلتهابات الجهاز التناسلي

إن ارتداء الملابس الضيقة في فترات المراهقة قد يسبب ما يُعرف بالتهابات بطانة الرحم، وهي حالة مؤلمة قد تسبب العقم، ونقصان الخصوبة عند النساء حسبما ابتت دراسات طبية حديثة .فالضغط المتسبب عن ارتداء الملابس الضيقة قد يؤدي إلى تجمع وتراكم الخلايا من بطانة الرحم في منطقة أخرى في الجسم مسبباً الالتهاب.

 وعلى الرغم من أن التعريف بهذا المرض تم قبل أكثر من 70 عاماً إلا أن العلماء لم يتعرفوا بعد أسبابه، السر يكمن في كيفية عثور النسيج على طريقه من الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل المبايض، حيث يتجمع ويتراكم مسبباً آلاماً حادة ما قبل الطمث، وأحياناً العقم.

أن تغييرات الضغط المتسببة عن الملابس الضيقة تكسب هذه الخلايا قوة دفع تسمح لها بالخروج من الرحم، وتجمعها في مكان آخر، مع الضغط الكبير حول الرحم، وقنوات فالوب القريبة من المبيض، وحتى عند خلع هذه الملابس فإن الضغط يبقى لبعض الوقت في جدران الرحم السميكة بالرغم من انخفاضه حول قنوات فالوب، وهذا يتسبب بدوره في توجه الخلايا إلى الخارج لتصل إلى المبايض وهذا الضغط الرجعي الناتج عن تكرار هذه العملية لسنوات عدة بعد البلوغ يؤدي إلى تجمع الخلايا، وإحداث التهابات.

وأشار الخبراء إلى أنه إذا كان تفسير ضغط الملابس صحيحاً فإن التهاب بطانة الرحم يجب أن يكون ـ بناء على ذلك ـ نادراً نسبياً في الدول التي ترتدي فيها النساء ملابس واسعة وفضفاضة.

وتثبتت الدراسات الطبية التي أجريت حول هذا الموضوع هذا التوجه، فجميع النساء في الهند ـ على سبيل المثال ـ يرتدين الساري، لذلك لم يظهر في الثلاثين سنة الماضية سوى أربع حالات إصابة بالتهاب بطانة الرحم التلقائي ، العكس صحيح في الغرب، إذ تعتبر هذه الحالة من أكثر الحالات النسائية شيوعاً في الدول الغربية، حيث ترتدي النساء موديلات مختلفة من الملابس الضيقة.

الدم داخل الرحم في فترة الحمل 

الدم داخل الرحم هو مصطلح عامي والمصطلح الطبي هو حالة التجمع الدموي بين جدار الرحم والمشيمة عند حدوث نزيف في فترة الحمل نتيجة انفصال بسيط لأطراف من المشيمة، ويظهر هذا التجمع خلال الأشعة الصوتية  ولكن إذا توقف النزيف فإن هذا التجمع يتحلل ويختفي مع الوقت خلال أسبوعين وينزل على شكل إفرازات مهبلية.وفي جميع الأحوال يجب مراقبة الحالة وفحص نبضات الجنين للتأكد من سلامة الحمل،أما إذا ظهر هناك توقف في نبضات الجنين بعد إسبوعين من الفحص فهذا دليل أن الحمل قد توقف وتحتاج لعملية تنظيف .



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2