تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الجدري المائي


أ.د.وجدي جلال علي
يسبب مرض الجدري فيروس الفارسيلا الذي ينتقل عن طريق التنفس بالهواء الملوث والرذاذ، باستعمال أدوات المصاب مثل الملابس والمصافحة. 


أعراض مرض الجدري:
ارتفاع بسيط في درجة الحرارة مصحوب بألم في الظهر والمفاصل، وفي اليوم التالي يبدأ ظهور طفح جلدي في مكان معين من الجسم بعده ينتشر في كل أنحاء الجسم بما في ذلك الوجه والرأس.

ويتميز ظهور الطفح بثلاث مراحل:
1 – ظهور بقع صغيرة حمراء اللون كلدغ الحشرات.
2 – ظهور فقاعات صغيرة في وسط الطفح.
3 – تجف وتتحول إلى قشرة وهذه القشور تزول وتترك أثراً على الجسم يزول في ما بعد. ومن أعراض المرض حكة تكون شديدة، فقدان الشهية، صداع، عدم ارتياح (يعطي الطبيب دواء مسكناً للحكة والصداع)، تستمر الأعراض من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.

كيف تحدث الإصابة بالجدري المائي:
أكثر الناس عرضة للإصابة بالجدري المائي هم الأطفال خصوصا من هم أقل من 12 عاما ، كذلك البالغون الذين يعانون من ضعف المناعة بسبب الإصابة بداء السكر أو تناول أدوية مثبطة للمناعة مثل الكورتيزون.
ملحوظة: الإصابة بالجدري المائي تسبب مناعة في الجسم لوقايته من الإصابة به مرة أخرى.

الطفح الجلدي لمريض الجدري المائي
ويبدأ الطفح الجلدي أو البثور والحكة في الجلد بالظهور بعد يوم أو يومين من ظهور أول أعراض الإصابة بالمرض، ويكون عبارة عن بقع حمراء صغيرة تتحول بعد ذلك إلى حبيبات ثم إلى حويصلات مائية تجف وتكون قشورا بعد ذلك، مع ملاحظة أن الطفح الجلدي يبدأ في الظهور أولا في الرأس ثم الصدر، الظهر، والوجه، وبعد يوم أو يومين ينتشر الطفح في الجسم كله.
قد تكون الأم الحامل المصابة بمرض الجدري سببا في حدوث تشوهات خلقية للجنين خصوصا إذا حدث ذلك في الفترة الأولى من الحمل.

الوقاية والعلاج من مرض الجدري المائي :
- عزل المصابين عن الأصحاء لمنع انتشار المرض وعرض المصاب على الطبيب.
- التخلص من إفرازات المريض ومخلفاته مثل المناديل والغيارات بطريقة مناسبة
- تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال.
- عدم استخدام الأدوات الخاصة بالمريض مثل المناشف.
- تجنب الزحام ومراعاة العادات الصحية.
يوجد تطعيم للوقاية من الإصابة بمرض الجدري المائي ويعطى كجرعة واحدة للأطفال من 12 إلى 18 شهرا، أما الأطفال الذين تعرضوا للإصابة بالجدري المائي من قبل فلا يحتاجون إلى أخذ أي جرعة من التطعيم ضد الجدري المائي.
الأطفال من سن 19 شهرا وحتى 13 سنة يحتاجون أيضا إلى جرعة واحدة فقط ، أما من هم فوق سن 13، فيحتاجون إلى جرعتين من التطعيم يفصل بينهما شهر إلى شهرين.
أما للمصابين بالجدري المائي فالعلاج هو علاج للأعراض فقط فمثلا يستخدم خافض للحرارة وكذلك محلول لتقليل الحكة الناتجة عن الجدري المائي مثل محلول الكالاميل.


الحصبة الألمانية
هي أحد الأمراض الفيروسية التي يتسبب فيها فيروس الروبيلا أو الحصبة الألمانية أو ما يعرف بفيروس الحميراء، وتحدث الإصابة بالحصبة الألمانية عن طريق الرذاذ وتبلغ فترة حضانة الفيروس من أسبوعين وحتى ثلاثة أسابيع، وفترة العدوى 7 أيام قبل ظهور الطفح الجلدي و7 أيام بعد ظهوره.

أعراض الحصبة الألمانية
يمكن تقسيم الأعراض إلى ثلاث مراحل:
مرحلة أولية تستمر ليوم أو اثنين وتكون عبارة عن ارتفاع طفيف في درجة الحرارة والتهاب بسيط في الجهاز التنفسي العلوي مع صداع وكحة وعدم رغبة في الأكل.
مرحلة التهاب الغدد الليمفاوية حيث تصبح الغدد ملتهبة ومؤلمة خصوصا تلك الغدد خلف الأذن وفي مؤخرة الرأس ويصاحب هذه المرحلة ظهور بقع حمراء على سقف الفم.
مرحلة ظهور الطفح الجلدي: يظهر الطفح الجلدي في الوجه أولا في اليوم الأول أو الثاني، ويتكون من بقع مسطحة حمراء قانية في منطقة الوجه وينتشر بسرعة ويشبه ذلك الطفح المميز للحمى القرمزية وفي اليوم الثالث تبدأ في الاختفاء دون ترك اثر أو تغير في لون الجلد.

مضاعفات الحصبة الألمانية
- التهابات في المفاصل.
- قلة في عدد الصفائح الدموية.
- التهابات في أنسجة المخ.
أخطر مضاعفات الحصبة الألمانية تحدث عند إصابة امرأة حامل بها خصوصا في الشهور الأولى للحمل، حيث يزيد معدل الإجهاض والعيوب الخلقية مثل العيوب الخلقية في القلب، ومشاكل في العين مثل المياه البيضاء والزرقاء، وتأخر ذهني وتأخر في النمو، ونقص الوزن عند الولادة، واحتمالية حدث الصمم.
احتمالية الإصابة بمرض السكر ومشاكل في سيولة الدم وإصابات بالجلد

علاج الحصبة الألمانية Rubella :
- الراحة التامة في الفراش حسب إرشادات الطبيب.
- علاج الأعراض مثل إعطاء خافض حرارة مثل الباراسيتامول وإعطاء مضادات حيوية للإصابات البكتيرية المصاحبة.

التعامل مع الأم الحامل المصابة بالحصبة الألمانية:
يتم عمل اختبار للتأكد من وجود الأجسام المضادة للحصبة الألمانية إذا وجدت الأجسام المضادة تتم طمأنة الأم على حالتها مع متابعتها جيدا أثناء فترة الحمل وفي حالة عدم وجود الأجسام المضادة يتم سؤال الأم إذا كانت توافق على إجراء عملية إجهاض علاجي.
إذا وافقت الأم لا يتم إعطاء الأم أي أجسام مضادة وتتم متابعتها في حالة ظهور أعراض الحصبة الألمانية يتم عمل الإجهاض.
إذا لم توافق الأم على الإجهاض يتم إعطاؤها الأجسام المضادة  مع المتابعة الشديدة لحالة الأم والجنين. وقد تناولنا موضوع الحمل والحصبة الألمانية بالتفصيل هنا.

الوقاية
يتم إعطاء مصل ضد الحصبة الألمانية عند سن 15 شهرا، ويتم إعطاء جرعة مقوية أخرى من المصل عند سن من 4 إلى 6  سنوات.

الحامل وأضرار الحصبة الألمانية

إذا أصيبت الحامل خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل، يكون هناك احتمال للإجهاض أو ولادة طفل ميت، أو قد يولد الطفل أصم، أعمى، مريض بالقلب، متخلف عقلياً، أو قد يعانى من أية إعاقات خطيرة أخرى.
تقل نسبة خطورة الإصابة في الجنين كلما تقدم الحمل. إذا أصيبت السيدة بالحصبة الألمانية بعد الأسبوع العشرين من الحمل، فعادةً ما لا يعرض ذلك الجنين للخطر. لحسن الحظ، يمكنك حماية طفلك. رغم أن أغلب السيدات لا يذهبن إلى الطبيب إلا بعد حدوث الحمل بالفعل.
ستكون لديك المناعة إذا كان قد سبق تطعيمك بالتطعيم الثلاثي MMR ضد الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف، أو إذا كنت قد سبق وأصبت بالفيروس وأنت طفلة.
تحليل بسيط للدم سيبين ما إذا كانت لديك أجسام مضادة كافية ضد هذا المرض أم لا. إذا أظهر التحليل نتيجة سلبية، يطلب من السيدة أن تأخذ التطعيم الثلاثي  MMR قبل التخطيط للحمل بثلاثة أشهر. إذا كنت حامل بالفعل ولم تتحدثي مع الطبيب من قبل في هذا الخصوص، يجب أن تناقشيه الآن وتقومي بعمل التحليل. يقول د. أحمد شمس: “إذا أظهر التحليل نتيجة إيجابية، فأنت وجنينك في أمان ولا يوجد احتمال للإصابة“. فغالباً ما قد تم تطعيمك من قبل، أو ربما قد أصبت بهذا المرض من قبل دون أن تعرفي، وبذلك أصبح لديك مناعة.
يضيف د. أحمد أنه إذا أظهر التحليل نتيجة سلبية، فينصح بتجنب الاقتراب من أي شخص قد يكون مصاباً أو من أي شخص ليست لديه مناعة ضد هذا المرض وخاصةً الأطفال إذ أنهم أكثر احتمالاً للإصابة بهذا المرض. أغلب الأطباء لا ينصحون بأخذ التطعيم الثلاثي MMR وأنت حامل. إن التطعيم الثلاثي MMR يتم تحضيره باستخدام فيروس حي ضعيف وهذا قد يعرض الجنين إلى احتمال ضعيف بالإصابة. لكن تبعاً لوحدة اللقاحات والأمراض المستهدفة بالتطعيم – بمنظمة الصحة العالمية يمصر – أن بعض الدول قد قامت بإجراء بحوث وسجلت أن هناك سيدات قد تلقين هذا التطعيم خلال الثلاث شهور الأولى من الحمل، وكلهن وضعن مواليد بصحة جيدة ودون ظهور أي أثر للمرض عليهن.
ينصح الكثير من الأطباء بأنك إذا كنت حامل بالفعل ولم تتلقي التطعيم وليست لديك المناعة ضده بأن تتلقى التطعيم بعد الولادة مباشرةً حتى تحمي نفسك من الإصابة بالحصبة الألمانية خلال أي حمل لاحق. الآن بعد أن عرفت كل شيء عن الحصبة الألمانية، يمكنك أن تحمي نفسك وجنينك من هذا المرض، ثم تستمتعي بعد ذلك بتسعة شهور رائعة وأنت تعلمين أنك قد قمت بواجبك تجاه طفلك لكي يكون بصحة جيدة.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2