تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


العقم عند الرجال... القاتل الصامت للعلاقة الزوجية!


العقم من المشاكل المهمة والتي تؤدي الى فتور العلاقة الزوجية او حتى فشلها والتي يجب ان يُسلط عليها الضوء دون خجل وان نتمكن من التعامل معها بشفافية وتحضُر وان نتقبل كمجتمع شرقي ورجولي،


 ان هذه المشاكل واردة الحدوث مع أي شخص (رجل) كان ولابد من ان تكون مستعداً لها وجاهزاً للتغلب عليها. ما هو العقم؟ فالعقم بصورة عامة هو عدم قدرة زوجين على الإنجاب بعد مرور عامين على زواجهما (في الأقل) من دون أن يستخدما في تلك الفترة أية وسيلة من وسائل منع الحمل، حيث جرت العادة في الماضي على تحميل المرأة مسؤولية كاملة في حال عدم الإنجاب، وذلك لقلة الوازع الديني أولا ً والجهل بمسببات الكثير من الأمراض ومنها العقم، أما وقد تطور العلم فقد أصبح من الممكن تحديد الجهة المسؤولة ومعالجتها ما شاء الله وأذن. وقبل أن أتوغل في هذا الموضوع أحب أن أنوه لعدة أمور قد تختلط على كثير من القراء الأعزاء. الأمر الأول: القدرة الجنسية السليمة عند الرجل لا تعني بالضرورة القدرة على الإنجاب فهما أمران مختلفان، مع العلم إنها أحد شروط الإنجاب وليس كلها. الأمر الثاني: غالبا ً يتم تحميل الأنثى مسؤولية نوع المولد (ذكر/ أنثى) فهذا أمر يخالف الدين والعلم، كون البويضة عند الأنثى «غير نوعية» أي لا يوجد بويضات ذكرية وبويضات أنثوية، بخلاف الحيوانات المنوية عند الذكر (النطاف) والتي تكون مذكرة ومؤنثة.. أي يقع تحديد جنس المولود على الذكور بشكل رئيسي. الأمر الثالث: قد يكون كلا الزوجين سليماً من الناحية العضوية والنفسية ولا يتم الحمل.. وقد يكون سبب ذلك وجود حساسية عند الأنثى اتجاه السائل المنوي (لهذا الزوج تحديداً)، ويمكنها الإنجاب من زوج غيره مثلاً. أما أسباب العقم عند الرجل فيمكن تلخيصها (بخطوط عريضة): 1- أسباب ذات منشأ غددي (الغدد التي تتحكم في إنتاج الخصيتين): سبب خلقي مرتبط بتشكل وعمل الغدة النخامية، تأخر مرحلة نضوج الطفل إلى رجل، خلل في إنتاج الهرمون المنظم للجريب F.S.H، والهرمون اللتيئوني L.H، ارتفاع نسبة هرمون الحليب في جسم الرجل Prolactin . H، إصابة بالغدد الصماء. 2- أسباب تتعلق بالخصيتين: أسباب خلقية كعدم وجود الخصيتين او عدم نزولهما إلى كيس الصفن (الخصية الهاجرة)، دوالي الخصية وإصابة التهابية شديدة وإصابة قوية نتيجة حادث عرضي أو ما شابه والتعرض لمواد كيميائية أو فيزيائية: الأدوية – المخدرات – الكحول – التدخين – الرصاص – الزئبق -الحرارة و الملابس الداخلية الضيقة. 3- خلل في البروستات، الحبل المنوي، الحويصلات المنوية، البربخ: أسباب خلقية كعدم تشكل القنوات المنوية الناقلة،التهابات بالبروستات، أو بالحويصلات المنوية وتكون ذات منشأ جرثومي،قطع الحبل المنوي (غالباً عمل جراحي لمنع الحمل من ناحية الرجل. 4- خلل في الجماع: أسباب نفسية تتعلق بالجهاز العصبي، خلل في الأوعية الدموية، تعاطي أدوية معينة، أسباب عضوية كعدم حصول الجماع في الأوقات المناسبة للحمل عند الشريك، أسباب ذات طابع تشريحي كتشوه خلقي في شكل القضيب (وجود فتحة خروج السائل المنوي/ البول في غير مكانها الطبيعي)، القذف العكسي (تدفق السائل المنوي إلى المثانة)، كما والجدير بالذكر ان استعمال مراهم في عملية الجماع تقتل الحيوانات المنوية. 5- خلل في تركيب السائل المنوي نذكر منها: عدم وجود نطف في السائل المنوي نهائيا ً (أسباب تتعلق بالغدد)، قلة عدد النطف في السائل المنوي: المستوى السوي 60– 150 مليون/ مل، ضعف حركة النطف في السائل المنوي، نسبة المشوه من الحيوانات المنوية. نصائح وإرشادات عامة للرجل للوقاية والعلاج هناك عدد من النصائح العامة التي يمكن ان يتبعها الزوج حتى يقلل احتمال حدوث العقم منها: - التقليل من التدخين والمشروبات الكحولية والامتناع عنها بالمرة، إضافة الى ذلك فان تعرض الخصية للحرارة العالية يقلل من قدرنها على إنتاج الحيوانات المنوية، لذلك يفضل اخذ الدوش بدل الحمام الساخن وكذلك يفضل استخدام الملابس الداخلية الفضفاضة بدل الملابس الضيقة. - عند اكتشاف ضعف بسيط في الحيوانات المنوية تقترح بعض الأبحاث الطبية بان فيتامينات C وE وكذلك عنصر الزنك قد يؤدي الى تحسن الحالة. - إذا لم تتحسن الحالة باستخدام هذه الطرق أو كان هناك ضعف أكثر من «بسيط» في الحيوانات المنوية فيجب اللجوء الى علاجات الإخصاب المساعدة كالتلقيح الصناعي في الرحم مع تحريض الاباضة او الحقن المجهري، اما في حالة عدم وجود حيامن على الإطلاق فتوجد طريقة حيث تستخدم بالاستعانة ببنج موضعي فقط (استخراج حيوانات منوية) من الخصية مباشرة.



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2