تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


الناسور العصعصي


هو التهاب في خط المنتصف في المنطقة العجزية بين الإليتين يتطور إلى خراج أو خراريج يخرج منها الصديد وتسبب الآلام الشديدة . و يظهر على شكل ثقب صغير أو عدة ثقوب ، وقد يكون في صورة منخفض صغير فقط ،وقد تظهر بعض الشعيرات تخرج منه حيث يتكون كيس من الشعر يمتد أسفل الجلد، .مع تورم واحمرار يصحبه ألم شديد في منطقة أسفل الظهر بين الإليتين، يصيب المرض حوالي 2% من المجتمع ويصيب الذكور أكثر من النساء، ويظهر في مرحلة البلوغ والشباب وهو نادر بعد سن الأربعين . ويبدأ عن طريق تكون كيس الشعر على شكل فتحات صغيرة في هذه المنطقة، يتسرب إليها الشعر الذي يتساقط من الجسم وهو غالباً ملوث، فيبدأ حدوث الالتهاب وتكون الصديد ويتجمع الشعر الملوث داخل هذه الفتحات في ما يشبه الكيس، مما يزيد من الشعور بالألم.


أ.د- وجدي جلال علي
أسباب الناسور العصعصي
لا توجد أسباب واضحة لتكون الناسور العصعصي ولكن هناك العديد من النظريات ،وعندما يقال نظريات فذلك يعني أن السبب الرئيسي غير معروف بالتأكيد. من ضمن هذه النظريات هي النظرية التي تشير الى كونه عيبا خلقيا، أما النظرية المفضلة الآن فهي كونه ناتجا عن دخول الشعر وهذه هي الشواهد على أفضلية هذه النظرية: 1.هذا المرض يصيب عادة الرجال المشعرين، ويكون في السن ما بين 20 و30 عاما. 2.وجود هذا المرض ليس فقط في أسفل الظهر ولكن أيضا بين الأصابع والسرة وتحت الإبط. 3.لا توجد بصيلات للشعر الذي يكون في الناسور.
ولكيفية حدوث المرض دعونا نتخيل أنه عند الجلوس يتم تحميل وزن الجسم كله على الأرداف. والشعر الذي يقع من الجسم نتيجة احتكاك الملابس يسقط في ما بين الأرداف.. (ومما يساعد أيضا على حدوث ذلك كثرة الجلوس - استخدام المناديل الورقية للتنشيف - كثرة القيادة للسيارات)، وبذلك تدخل الشعرة إلى داخل الغدد العرقية التي في جلد هذه المنطقة التي تكون نشطة أثناء هذه الفترة عند الرجال، وبمجرد دخول الشعر يبدأ تكون الناسور، وعند تكون الناسور يصير الضغط داخله اقل من الخارج، ويبدأ بابتلاع الشعر ويكبر. وهنا لنا نبذة تاريخية، فقد كثر انتشار هذا المرض عند الجنود في الحرب العالمية الثانية عند استخدام عربات الجيب.
 وهناك عوامل مساعدة على حدوث المرض ومنها :
البدانة،الخمول والكسل،التعرق الشديد،الجسد المشعر،أصحاب المهن التي تستلزم الجلوس لوقت طويل (مثل: القيادة المتواصلة لفترة طويلة)،عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية،استخدام المناديل الورقية للتنشيف فقط من دون الماء.
 وقد يكون السبب عاملا متعلقا بطبيعة الجلد والشعر في سن الشباب أو هرمونات الشباب وتأثيرها  في بصيلات الشعر ولسبب ما يدخل الشعر تحت الجلد ليكّون هذه النواسير ويكون رد فعل الجسم هو التعامل معه على أنه جسم غريب مما  ينتج عنه الصديد والتغير في الخلايا .
  والمرض أكثر شيوعا مع الجلوس فترات طويلة على كراس جامدة  ،ومع ارتداء الملابس الضيقة التي يحدث معها احتكاك بالمنطقة بين الإليتين  ، والبعض يعتقد أن الناسور متواجد منذ الولادة ويظهر عند مرحلة الشباب.

 أعراض الناصور العصعصي :
يمكن أن تقسم الأعراض إلى قسمين:
1- الحالات الحادة:
    فيها يشكو المريض ألما شديدا في أسفل الظهر مع حرارة وعدم القدرة على الجلوس، وهذا يدل على تشكل خراج حاد.               
2- الحالات المزمنة :
 وفيها يوجد سيلان قيحي دموي في أسفل الظهر مع رائحة غير مستحبة تلوث الملابس باستمرار، وبالفحص نجد ألما شديدا بالجس ووجود فتحة أو فتحات عدة في الناحية العجزية أو حتى قريبة من فتحة الشرج تخرج منها الإفرازات وقد تخرج منها شعيرات .

الوقاية والعلاج
تعتبر الوقاية وتجنب حدوث الناسور من أهم النقاط وخاصة لدى الأفراد المعرضين لحدوث الناسور العصعصي،فيجب مراعاة ما يأتي:
1-الاهتمام بالنظافة الشخصية وحلاقة الشعر والاستحمام أكثر من مرة وعدم الجلوس فترات طويلة والجلوس في الوضع الصحيح.
2- التنظيف اليومي للمنطقة بين الإليتين بالماء الدافئ والصابون .
3- ارتداء ملابس داخلية قطنية وعدم ارتداء الملابس الصناعية حيث أنها تسبب حساسية وتسهل دخول الشعر داخل الجلد.
4- تنظيف الشعر في منطقة الظهر ويفضل نتف الشعر وعدم استخدام المزيلات للشعر أو حلق الشعر، حيث أن الشعر يخرج بعدها  أكثر سمكا وكثافة . وإزالة كل الشعيرات السائبة من فتحة أو فتحات الغدد العرقية.
5- تجنب الجلوس لفترات طويلة على سطح صلب أو جامد .
6- المتابعة المستمرة لظهور أي أعراض للالتهابات .
7- مراجعة الطبيب للحصول على مضاد حيوي إذا كان هناك التهاب حاد في الغدد العرقية في هذه المنطقة.

علاج الناسور :
1- الالتهابات السطحية البسيطة يمكن علاجها بالمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب ومتابعة الحالة .
2- وفي حالة وجود التهابات شديدة وتجمع صديدي يجب علاج الالتهابات وفتح التجمعات الصديدية والغيار على الجرح حتى انتهاء الالتهابات وإجراء عملية الناسور بعد ذلك .

العلاج الجراحي للناسور
يعتبر العلاج الجراحي هو العلاج الأساسي لحالة الناسور العصعصي ، وتوجد أنواع مختلفة من العمليات منها :
أ- الطريقة المفتوحة :  حيث يتم استئصال الناسور وترك الجرح مفتوحا والغيار  المستمرة بعد ذلك لحين التئام الجرح، ويتم ذلك عادة في حدود شهر ونصف إلى شهرين  حسب سرعة التئام الجروح عند المريض، وتتميز هذه الطريقة بنسبة نجاح عالية تصل إلى 98%، وتعيبها الفترة الطويلة التي يحتاج اليها الجرح كي يلتئم .
ب- الطريقة المقفولة :  حيث يتم استئصال الناسور وإغلاق الجرح بواسطة غرز مع وضع "فتيلة" داخل الجرح لامتصاص الدم والإفرازات ، ثم رفعها بعد أسبوع تقريبا وترفع الغرز بعد أسبوعين من تاريخ العملية . وتعتبر نسبة الرجوع في هذه الطريقة أعلى من الطريقة المفتوحة، وإن تميزت عنها بقصر فترة النقاهة المطلوبة .
ت- طريقة نقل الأنسجة وعمل رقع موضعية :  في الحالات المعقدة  أحيانا تكون النواسير متعددة  ومتفرعة ومتشعبة  ،وفي الحالات المرتجعة بعد الجراحة خصوصا بعد الجراحات المتعددة، فينصح بعمل طريقة نقل الأنسجة  وتكون باستئصال المنطقة العجزية بالكامل وكل النواسير وقفلها بنقل رقعة على شكل معين من النسيج القريب لها أو غلق جزء من المنطقة فقط حسب حجم الجزء الذي تم استئصاله .
ولكن أهم نصيحة بعد أي نوع من العمليات هو أن المريض يجب أن ينزع الشعر من المنطقة المصابة بصفة دورية لان بظهور شعر جديد قد ينشأ ناسور جديد .
والطريقة الأكثر استخداما في جراحة الناسور العصعصي هو استئصال المنطقة التي تحمل النواسير واستئصال النواسير بالكامل ثم غلق المنطقة بالغرز الجراحية وتسمى طريقة الاستئصال الجذري،أو إزالة سقف النواسير المتعددة وكحتها جيدا وإزالة الشعر، وتسمى الطريقة التحفظية وننصح بها عند وجود خراج .

هل يمكن أن يرجع  الناسور بعد العملية؟ تعتبر عملية الناسور العصعصي من العمليات  المعرضة للرجوع  بعد  العملية  بنسب تتراوح  مابين 2 إلى 5% في حالات العلاج بالطريقة المفتوحة، وبنسبة تتراوح مابين 5 إلى 15% للعلاج بالطريقة المقفولة، وقد لا توجد أسباب واضحة لرجوع الناسور ولكن بصفة عامة يمكن تحديد أسباب الرجوع في ما يأتي :
1-    عدم استئصال الناسور بصورة جذرية .
2-  عدم إتباع تعليمات الوقاية بعد العملية وبخاصة إزالة الشعر وطريقة الجلوس والنظافة الجيدة للمكان مما يؤدي إلى رجوع الأسباب نفسها التي تؤدي إلى تكون الناسور .
3-    الإهمال في الغيار بعد العملية مما يؤدي إلى تلوث الجرح .



 


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2