تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات



ابتهال بليبل


أُدركُ هذا الوَجع المُبَاغِت للأصابع .. وَقتَمَا أغرته فِي ركن ممتلئ بالمحار... حَتامَ الخَلاص من لْدَغها .. يا أنا .. الخَطيئة اِستَقَرَّت فيكَ تستَنطقكَ.. ذاكَ الصَوت تَسَلَّل لِيمارس الحِصَار عَلَى صَدر فَراشة ..  أَنَّى لسلك شائك تَكَوَّم فَوق ملامحي




ابتهال بليبل


أَيَّتُها الحَاملة لثِمار الحَقِيقة لا تُمارِسي استجدَاء جُذوركِ المُتهَالكة لَن أُصَدِّق وَهمكِ مَهمَا أنحنيتي .. لا تسهَبي في مشاغِبة أعواد الحَال بِكسر صَدغيهَا حتى لا تقودك لطم بِركة الشَوق بِحجر أخير..




ابتهال بليبل


عتَاد رَفُ خَشبي قَاوم دَهراً دَبيب النمل، كُلَّمَا صَدَحَت الرِّيح فِي حُجرتي، عَلى حَضن غُبار جُدرانها حتى التوى عُنقه وسد نَوافذها... أَتُراه شَاخ دونَ أن أشعُر بِه ؟!.. أتَجول فيها ومرآتي المُعلقة تَنطق .. أنتِ الأبعَد .. أنتِ الأبعَد .. ولَكن!  أَمعَني النَّظَر فِي دُروبهِ.. تَمَامَ النَظرة الأَخيرة لعَين مَزَّقَتهَا أضواء مشَوشة ...ضَحِيَّةً تقَبْضِ عَلَى حَاشِيَة قَمِيصِه المُصَاب بِالدوار .. 




ابتهال بليبل


فاجأتني بالغياب، فتجرأ وخذ كُل ما يثبت أنك في حضرة الليالي الشهيدة بريئا من دمي... معتقة هي جروح الروح كما الوطن.. موصولة بالسماء كما الصلوات.. وتنفل منها صرخات بوح رغم الخوف والرحيل.. تركت فصولها مذبوحة على سياج مكلل ببرد الشتاء.. ومرآتك الشاحبة ما زالت تعدّ ابتسامتي واحدة تلو الأخرى...




الزواج عند الصينيين


من غرائب عادات الزواج عند الصينيين في بعض المناطق أن يتم عقد الخطبة من دون أن يرى العروسان بعضهما. فإذا تم الاتفاق يقوم أهل العروسة بتزيينها ثم يضعونها في عربة خاصة،



ابتهال بليبل
يمشي .. يَحرث حُدُوْد زُقَاق أمسَكَ بعَجلات الكَلام..  وتمشي.. لِتلحَقَ بِرَكْب الأنفاس.. كِلانَا يواري خَطوات أصابعه فَوق رُقعة شَّطرنج مضطَرِمَة بِنيران الأحكام.. وخلفَ مَوعِد يوُقظها مِن سُباتِهَا حَركَت حَجر النَّبض..


المؤمن كالورقة الخضراء لا يسقط مهما هبت العواصف
ما ندمت على سكوتي مرة ولكن ندمت على الكلام مرارا
ليس المهم أن تحب المهم ماذا تحب
أحكم الرجال من ظن نفسه أقلهم حكمة


ابتهال بليبل
فِي الصَمتْ تحَولتْ الحُروفْ إلى حِبال تعصرنا وتغيب في النبض... ولما استَمر الصِمت صَارت الحَسرة تَزور طحالب ملقاة على نافذة الدهر المرير ويزجنا في دروب نحبها مفترشة بزهور بيضاء تَحت الخُطى.. بَعد برهة الزهور أصبحت دهاليز وتَعاريج.. نراها تنزف بالدم الأزرق... يا مَن بَدأت تَفتح أبوَاب صَمتك.. كَلامك قَبل أن تَقوله لم أفهمه...


 لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول


 في مصر الفرعونية كان الأسبوع يتألف من 10 أيام  
 يتعين على معدة الإنسان أن تفرز بطانة مخاطية جديدة كل أسبوعين وإلا فإنها ستهضم نفسها


ابتهال بليبل


 رَمت بِكلماتِها فِي رَحِمِ مملكَتهِ.. وانزوتْ مِسرِعةً تَلِدُ الشَوقَ الوئيدَ تَحتَ جذورٍ طَوَاهُنَّ صمتُ حُزنِها الذي يُراوغُ سُكونَ خَلايَاها.


ابتهال بليبل


نيران المعبد مطفأة.. جدرانه متعطشة لقامة النور الشرسة..شَيْطان اعتصر أصابِع السكينة بنجيع التراتيل، تسقط ركعات.. تختفي مُثْقَلة خلف خطوات ناسك أرهقه ليل التهجد فوق الجمر.. هويته، تنكب بسخرية على رداء يُخمد وَشوشَات كسرت معصم الصمت، بانهزام تقَامر أصابعي خواء عناوينه في أسواق عرضت غيابه كسلعة باردة أصابها رمد الرهبان، رهبان حرموا شراءه وبيعه.. وأقاموا صلاتهم بعْدَ استدرارهم بخاتمة أثقلها حطب الاحتراق..




الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2