تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


 قد يولد الحب بكلمة ولكنه لا يمكن أبداً أن يموت بكلمة


الحب لا يقتل العشاق. . هو فقط يجعلهم معلقين بين الحياة و الموت .


 جان جاك روسو


قال أوروبيديس: الحب هو الأكثر عذوبة والأكثر مرارة.


قال سانت بوف: الحب هو الدموع، أن تبكي يعني أنك تحب.


 


  إن المليحة من تزين حليها .. لا من غدت بحليها تتزين 


  المرأة الجميلة ليست طيبه دائما ..ولكن .. المرأة الطيبة : دائما جميلة 


 


 الصداقة ليستَ تلك القائمة الطويلة بأسماء الأشخاص في هاتفك او دفترك ، بل هيّ في وجود أشخاص يساندونك في قوتك وضعفك في حياتك


 في الدنيا كل شيء يتَغير الصديق ,الحبيب , القريب والنفوس جَميعها ما عدا قلب الوالدين يظَل كماهو. 


 


 دخل رجل الى محل لبيع الخضار.. وجعل ينظر ويتفحص كل نوع منها.. ثم سأل البائع: هل هذه الخضار محلية أم أجنبية..؟


فأجابه البائع مبتسماً: وهل تريد أكلها، أم التحدث معها..؟!.


د. نجية  إبراهيم  الدليمي


 البراءة والطفولة...ألوان زهور الحياة ومتعتها.


 الطفل زرع يحتاج إلى رعاية ومداراة لينمو.


 الطفل هبه من الله ونعمة لا تفسدها ولا تضيعها إلا التربية السيئة.


 تستطيع المرأة أن تغفر الخيانة، ولكن لا تستطيع أن تنساها .


 


 



أي شعر يفوق عيني المرأة في السحر.. 


شكسبير‏


معنى الفتنة في الجمال انك تحب من المرأة عينيها, ولكنك مع ذلك لاتعرف لونهما .


  لابروير‏




المرأة الأنيقة هي امرأة عاشقة...لنفسها


أنيس منصور


إن أكثر ما يسر المرأة ليس جمالها الجسدي، ولكن قبح أحسن رفيقة لها". 


شيفاليير




ابتهال بليبل   


الهُروب صَفيحٌ سَاخن ينَفث عَلَى وَجه بعوضة خناجر عرجاء.. وأنتَ تَنجب لكتفي الريح أجنحة.. ذاكَ النبعُ شدََّّ وثاقَه ليغرق جسدها المبتل.. وتَلك تزرعُ تحت أقدامِها حبَّة فاصوليا .. الكل يرقب ارتفاع الساق ليتسلقوها صعوداً .. تأهبوا لوضع الأمْس في جيوبِهِم المثقوبة ولكنهم نسوا أنها ذات جرح ابتلعت أصابعها.. 




ابتهال بليبل   


الهُروب صَفيح سَاخن ينَفث عَلَى وَجه بعوضة خناجر عرجاء.. وأنتَ تَنجب لكتفي الريح أجنحة .. ذاكَ النبع شدَّ وثاقه ليغرق جسدها المبتل.. وتَلك تزرع تحت أقدامها حبّة فاصوليا .. الكل يرقب ارتفاع الساق 




  تكلم هامساً عندما تتكلم عن الحب 


وليم شكسبير 


 الحب جحيم يُطاق . . والحياة بدون حب نعيم           لا يطُاق


 





الصفحات
1 
23 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2