تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


مبجل بابان


جمعيات ومنتديات نسوية 
بدأت الحركة النسوية العراقية النشاط الاجتماعي العلني من خلال مجموعة من النساء المتعلمات من الطبقة الأرستقراطية في تأسيس أول ناد نسوي أطلق عليه اسم (نادي النهضة النسائية) عام 1923، ومنهن السيدة نعمة سلطان حمودة، السيدة أسماء الزهاوي، والآنسة حسيبة جعفر، والآنسة بولينا حسون، وعقيلات عبد الرحمن الحيدري، ونوري السعيد، وجعفر العسكري


سليم شريف
الدكتورة خديجة عبد الرزاق عبد القادر الحديثي عالمة في النحو العربي ورائدة في أبحاثه ودراساته لاسيما في موضوعة الشاهد النحوي وبالاحتجاج النحوي وبالمدارس النحوية، وألفت في ذلك عشرة كتب أخذت دورها في الجامعات العراقية والعربية وبعض جامعات أوروبية وافريقية وصار لها مريدون وتلامذة يستشهدون بأصولها ومصادرها، والى مؤلفاتها حققت العديد من الكتب لعلماء نحويين وكتبت أبحاثاً غاية في الدقة والعلمية والموضوعية، وقد اعتمدت للتدريس في الجامعات كافة.. وعبر هذا الإنجاز والحيوية، العلمية وجدناها تتمتع بمزايا التواضع والبساطة وشفافية الحوار بينها وبين الآخر، وهو تواضع العلماء زادها رصانة
وإحكاماً..


خاص/ نرجس
لقد ظهرت المطربات في بغداد في زمن واحد وفي فترة واحدة، هي الفترة التي ظهرت فيها المقاهي والملاهي، منذ عام 1907 والأعوام التالية،ففي عام 1913 بدأ ظهور المسارح ومعه ظهرت أسماء المغنيات فكان كل مسرح –ملهى- يقدم مطربة فظهرت سليمة مراد وخزنة إبراهيم ومنيرة الهوزوز وسلطانة يوسف التي ولدت في مدينة الموصل بداية عام 1921 في بيئة شعبية تعرفت على الأغنية الموصلية والمقام الذي يؤدى على طريقتهم، خاصة تلك التي كان يؤديها سيد احمد الموصلي حيث شاعت حفلاته وتسجيلاته في تلك الفترة.


حاورها/ مازن لطيف
كشفت الباحثة والأدبية أمل بورتر في كتابها الصادر حديثاً «مذكرات أميرة بابلية» بطبعتيه الانكليزية والعربية عن شخصية نسائية عراقية طواها النسيان أنها ماري تريز اسمر المرأة العراقية التي لم يسمع عنها الكثير من المثقفين والباحثين والقراء.. ماري تريز أسمر انحدرت من عائلة من الشرق، تعود أصولها إلى البراهما، الذين اعتنقوا المسيحية  من زمن بعيد على نهج كنيسة ترافنكور التي أسسها توما رسول سيدنا المسيح في الهند، أجدادها رحلوا  عن ترافنكور إلى بلاد  فارس  واستقروا أخيراً في بغداد



أعترف النقاد والباحثون العرب وبالإجماع على ان لنازك الملائكة الدور الأول في تحديث وتطوير الشعر العربي باختراعها (الشعر الحر) أو شعر التفعيلة وسمي في ما بعد بالشعر الحديث الذي يقابل مصطلح (الشعر العمودي) أو شعر (نظام الشطرين)، وقد سجلت لها هذه الريادة في تمام 1947 وهي بلا شك ريادة تجديد القصيدة الإيقاعية.




في لقاء جمعني وشيخ المصورين العراقيين الفوتوغرافي الرائد الحاج امري سليم عندما زرته قبل وفاته في بيته مع الزميل عادل العرداوي للسؤال عنه وعن أحواله الصحية بعد ان الم به المرض وألزمه الفراش، خلال مجريات الحديث الشيق معه ذكر لنا جوانب أثيرة عن نفسه من مسيرته الفنية الطويلة في مجال الفوتوغراف التي تعود بداياتها الى الأربعينيات من القرن الماضي تمثلت في عطاء فني متواصل لزمن تجاوز النصف قرن




صبيحة الشيخ داود من رائدات النهضة النسوية في العراق في حقبة ثلاثينيات القرن الماضي، وهي أول من دعا إلى تخصيص يوم في السنة للاحتفال بالمرأة العراقية، وإنها أول من تصدى لكتابة التاريخ النضالي للمرأة..ومن وجهة تاريخية تعد الرائدة صبيحة الشيخ داود من جيل شب ثائراً بعد ثورة العشرين وهي أيضاً (1915-1975 ) من كوكبة أرست قوانين تطور الحال في كل العراق..



خلال الاحتفالات بأسبوع المرور قبل عشرين عاما كرمت مديرية المرور العامة عددا من السواق والسائقات المثاليين الذين امضوا خمسة وعشرين عاما من دون ان يرتكبوا أية مخالفة مرورية.. ومن بين هؤلاء كانت السيدة أمينة علي صائب الرحال صاحبة أول إجازة سوق خصوصي حصلت عليها عام 1936 التي حدثتنا قائلة:


بحكم الوثائق تعد آسيا توفيق وهبي أول امرأة عراقية ترأست أول اتحاد نسائي في العراق عام 1945 ـ 1958 كما تعد وهبي الرائدة الكردية مع السيدة هدى شعراوي في مصر والسيدة نور حمادة في سوريا من أوائل طليعة نسوية أنجزت المقدمات المنطقية لتحرير المرأة من ربقة القرون الأولى ووضعها على طريق أثبات الذات والتقدم في سلم المعرفة.. •رائدات النهضة النسوية




 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2