تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


ساجدة ناهي
تصوير / حيدر الحيدري


تسمى بطبيبة المعلولين، وما من مريض زار قبرها الشريف، إلا وعاد مسرورا إلى أهله شاكرا الله تعالى على نعمة الشفاء، في يوم الجمعة وهو يوم زيارتها المقدسة  يغص المكان بالزائرين، ولا يكاد يسعهم، واغلبهم من مدينة الحلة،


ساجدة ناهي -تصوير / حيدر الحيدري


أجمل ما يميز محلة الجامعين والمحلات الشعبية القديمة المجاورة في مدينة الحلة, انها مدن بلا سيارات، إذ لا يمكن لأي سيارة ومهما كان حجمها ونوعها الولوج في أزقتها الضيقة, التي قد لا يتجاوز عرض بعضها نصف المتر , والتي تلتف حول بعضها كالأفعى, فتشعرك عندما تجوبها على أقدامك مضطرا، وكأنك تدور في حلقة مفرعة , وتدخل في متاهة شبيهة بمتاهات التسلية, ولكنها متاهات جميلة وموغلة في القدم ..


بشرى الهلالي


واحدة من أشهر وأقدم معالم ومناطق بغداد، وأكثرها إيغالا في عمق التاريخ البغدادي، وأكثرها تنوعا في صور الحياة حتى انها تبدو لمن يحاول سبر غورها ليعيد اكتشافها من جديد، مزيجاً متبايناً من التراث والحداثة والبؤس والنعيم, ففي (محلة الميدان) تتكرر المشاهد، وكأنها منهج يومي متفق عليه حيث يحاور مثقف حد النخاع أميا بسيطا في (مقهى الزهاوي)،


بغداد/ علي ناصر الكناني
ومن الجدير بالذكر ان هذا السوق قد تميز بقدمه وعراقته ويضم في كلا طابقيه أكثر من مئة محل وغرفة إلى جانب كونه يمثل في بنائه طرازاً معمارياً فريداً من بين بقية الأسواق البغدادية القديمة.قبل أيام قمنا بجولة استطلاعية داخل السوق والتقينا عدداً من أصحاب هذه المحال وتعرفنا من خلالهم على جوانب مهمة من تاريخ السوق إضافة إلى آرائهم بخصوص عملية التطوير والتأهيل له.


حميد المطبعي
كانت على جانبي الطريق من المحاويل إلى جسر النيل تنتشر أشرطة ترابية متموجة بعضها قد نبت فيها النخل وجذور الحلفاء تمتد بين هذه الأشرطة، وكنت أشاهد كسر الطابوق الأحمر الهشة مترامية في حفر المياه الجوفية وقد فقدت قوتها وفقدت معها (إمضاءات) نبو خذ نصر.


كنت أندفع ببطء إلى حافة هور (أبو جاسم ) باتجاه شمالي تل خضر وتل (ابريح ) .وما إن انكسر عمود الشمس ,حتى ارتقيت برج (سدة الهندية ) , كان تيار النهر يعيد علي قصة هذه الأرض التي بقيت (لغزا) في كتابات الرحالة والبلدانيين , لكنها لم تكن لغزا في خرائط الري أو حضارة الري , فقد شهدت أرض السدة ( وهناك عديد من الشواهد الأثرية بارزة على أرضها , أولى مشاريع الري في العراق القديم 


علي ناصر الكناني
•وأنا في طريقي لزيارة المتحف البغدادي التابع لأمانة بغداد؛ لكتابة تحقيق صحفي مصور عنه كأحد المعالم التراثية والسياحية في رصافة بغداد .تذكرت أنني قرأت قبل سنوات خبرا عن افتتاح متحف للشمع في براغ التشيكية ليضاف إلى سلسلة المتاحف الشمعية التسعة الموجودة في أنحاء متفرقة من العالم


حميد المطبعي 
حين تقترب من  (المحاويل) تضطر أن تتحول من ريف إلى ريف، نظرا إلى طبيعة الأرض التي تشكلت فيها مدينة المحاويل منذ القدم، وكانت (كيش) عبر شارع (الطلائع) تبدو أمامي كخصر آلهة في تمثال سميراميس، وما أن انزلقت إحدى عجلات سيارتي في دهليز صخري، حتى عبرت سياج الخيال البعيد، واتصلت بعصر فجر السلالات.


بغداد/ ابتهال بليبل
كل من يتوقع أن عمل المرأة في خدمة البيوت عملاً محترماً، يجابه بالتشكيك نفسه الذي تسبب في ضياع الكثير من النساء في دوامة تحصيل لقمة الخبز المريرة، فعلى الرغم من أن مهنة الخدمة في البيوت قديمة في العراق وتمتهنها شرائح معينة من النساء توارثنها لأجيال خلت، إلا أنها نمت بشكل أسرع وأكبر من السابق، لذلك كانت لها تداعيات كبيرة على البلد بصورة عامة وعلى المرأة بصورة خاصة، فما حكاية العراقية التي تمتهن الخدمة في البيوت، والأهم من ذلك لماذا غابت قضيتها عن أذهان الجميع، بالرغم من ان هويّتها لم تغب عن المجتمع؟!



بغداد/ نرجس


حِينَ يمضغ الألم فَم الصمت الأَعزل، ينثر سنين العمر صبراً، بغواية من ضَوء الأمل.. ينَاشد جَسدها بانحناء الحزن في زاوية أحضانها المكسوة بجَمر متقّد... امرأَة تبلور الصبر الشفيع فِي ذَّاتها، يستَبِيح خيوط الظَلام ويجهش مَكنُون القَدر..




حميد المطبعي ورحلت إلى مدينة الإمام من الغرب، في طريق ريفي يمتد ابتداءً من المحاويل، ويقدر طولهُ بنحو (30) كم، وكان الطريق موحشاً، فقد قدر لهذه المدينة أن تنفلق على نفسها جغرافيا، إذ هي لا تتصل بأي منفذ من منافذ المحافظات الأخرى، وقد أثــّر هذا على تاريخها، فلم تذكرها المصادر إلا بإشارات عابرة جاءت عن طريق السماع.




من كويرش حتى الجنباصيات كان العباسيون يسيرون قوافلهم في هذا الطريق ذاته، بدليل أن آثارا ً من خرائب و أطلال ركامات طين هي قرى عباسية و قصور استخدمها العباسيون متنزهات لخاصتهم، تبدأ من كويرش و هي المقاطعة (9) في حيال (الجاون الغربي) من ناحية الرشيد التابعة لقضاء المحمودية و مرورا ً بتل عمر من مقاطعة (30) في حيال الهتمية، وحتى الجنباصيات في حيال المحمودية (القديمة)،





الصفحات
<< < 23
4 
5 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2