تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


نرمين عثمان


نعتقد ان فكرة التفضيل الذكوري هي ظاهرة عربية ومحلية فقط ،فيما واقع الحال يشير الى انها فكرة عامة يشترك فيها الشرق والغرب رغم المتغير الحضاري والفكري والثقافي ما بين الشعوب، وبالرغم من فداحة اثار هذا التفضيل وتكريسه كمفهوم وسلوك ونهج مجتمعي الا ان في المقابل هناك فكرة الانتماء الى جنس المرأة ومعالجة قضاياها والتحزب والتضامن والتباهي بوجودها وعطائها المتميز وحضورها البهي كانت تنمو بذات التزامن مع فكرة التفضيل الذكوري، وهنا تكمن المفارقة الحقيقية والتي تحسب بالتأكيد لصالح العقول المتنورة والمثقفة والواعية التي تركز غالباً على ان المرأة قد تتفوق على الرجل في جوانب عملية وتثبت فاعلية  خاصة لا
يستطيع الرجل الوصول إليها لأسباب كثيرة.


حين كنا صغاراً كانت هناك دروس لذيذة وشيقة وممتعة اسمها دروس "الفنية" "الرياضة" "المطالعة" وكان لدرس الفنية الفضل في جعل الفتيات يتعلمن فن الخياطة والتطريز وعمل ملابس الأطفال فيما يتعلم الصبيان عمل اشكال نحتية بواسطة مادة الطين الاصطناعي والنجارة البسيطة والزخرفة وعمل الأشكال الهندسية، وكان لزاماً علينا ان نحضر معنا أدوات الخياطة بعلبة بسيطة وقطع قماش مما يتوافر في بيوتنا ونبدأ  بتعلم المراحل البسيطة في تلك المهارات وبما ينفعنا لاحقاً  في معالجة مسائل بسيطة


كنت اعد دراسة عن الأنوثة والذكورة في حياتنا وكيف تمتلك السلطة المهيمنة – أية سلطة- صفة الذكورة فيما تضفي على الأمة المحكومة صفة الأنوثة لتستعبدها- وتجعل العلاقة بينهما علاقة سيد ومسود، علاقة مالك وأمّة لا تملك من أمرها شيئاً وكل سلطة تتباهى بذكورتها  وتقصي ما هو مؤنث في تركيبتها وتحرم وتحلل وتحظر ولا تبيح إلا لنفسها وحوارييها، وخلال  البحث عثرت على باب صفات النساء في التراث العربي فوجدت نحوا من 71 وصفا للمرأة- في اللغة العربية التي هي سلطة راسخة في ذكوريتها– أوصاف لا تتعدى التكوينات الجسدية والجمالية التي تسر الذكور وتلبي أهواءهم وشهواتهم، ومن بين هذه الصفات الـ71 ثمة أربع
صفات فقط تعنى بالحالات النفسية او السجايا السلوكية، هي: المرأة العزيزة بمعنى الغافلة عن الشر والمرأة البلهاء أي الكريمة والمرأة النوار أي النفور من الريبة والمرأة الحَصان أي العفيفة.


ودودة طيبة لم تتوان يوماً عن إبداء المساعدة للآخرين  عرف عنها حبها للعمل لاسيما مهنة الصحافة  التي سلكت طريقها رغم تخصصها في سلك التعليم


علَّمنا آباؤنا الذين تعلَّموا من آبائهم وأجدادهم بأن الكتاب هو (خير جليس في الزمان)، ومع قولهم هذا بيّنوا لنا الاسباب التي حدت بهم لوصف الكتاب بهذا الوصف الفريد، وقدموا لنا الدلائل التي تثبت صحة هذا الوصف الذي أطلقوه على الكتاب في بيت شعري شهير لأحد شعراء العرب.



* بماذا ترمز الفردية؟


- ترمز الفردية الى (الفرد الإنسان بأعلى مراحله) أي ان الإنسان مقدس وينبغي ان نقدسه لحظة تكونه او في لحظة فعله او في لحظة انجازه، والفردية جوهر الحرية والحرية جوهر الفردية، بل هي الفردية كون الإنسان خالقا لإرادته مبدعا او نوعا مثالاً، ويترتب على ذلك:



يؤكد علماء التربية وعلم النفس والاجتماع على أن  اللجوء الى الضرب في تربية الأطفال هو أسلوب مستهجن ومرفوض وغالبا ما يأتي بنتائج عكسية تظهر على سلوك الطفل وتعامله مع إقرانه  بانتهاج ثقافة العنف المكبوت الذي  حين ينفجر تكون أثاره سيئة جداً، وتعتبر ظاهرة ضرب الأطفال في المدرسة من قبل المعلم من الظواهر الاجتماعية التي تنتشر في مدارسنا اليوم وهي واحدة من  المشاكل التي تترك آثاراً سلبية على شخصية أبنائنا في الحاضر والمستقبل


نرمين عثمان


أثبتت المرأة في مختلف تخصصات المسؤوليات التي كانت فيها "القائد" سواء كهرم أعلى او تسلسل هرمي، أنها قادرة على إدارة الشؤون المنوطة بها على أفضل وجه وبعيد عن منهج الفساد الإداري والمالي وضمن تكامل معرفي ورغبة حقيقية في الإفادة من أية فرصة تدريبية أو تأهيلية تتاح أمامها، وحققت التنافس النزيه في دخولها مع أخيها الرجل في المجالات القيادية الصعبة والتي كان يعتقد انها قد لا تصلح للمرأة بفعل متوارثات اجتماعية وأعراف خصصت للمرأة وظائف محددة ولم تسهم في تهيئتها جيدا في مجالات أخرى،


الخطاب المتحكم بالمجتمعات العربية التي تراجع  فيها خطاب التحديث وهيمن عليها إرث السلف الغابروالاستشهاد بفقه الغزالي  بدل الانتباه إلى  خطاب ابن رشد.خطاب استعبادي اقصائي .. فالمرأة  كما يريدها الأصوليون آلة متعة وإنجاب وللرجل الكتابة والعمالة والخطابة  فقيل على لسان  شاعر سلفي :
ما للنساء وللعمالة والخطابة والكتابة ......هذا لنا، ولهن منّا أن يبتْن على جنابة..!!


بلقيس حميد


منذ اكثر من عشرين عاما, قدم الفنان الشامل, المتعدد المواهب ياسر العظمة مسلسله الفكاهي الذي حمل عدة اسماء, فقد بدأه ب"مرايا" لسنوات طويلة, ثم "شوفوا الناس" ثم "عشنا وشفنا".


لفتت انتباهي  دراسة تبين  ان شخصاً واحداً من كل أربعة لم يستطع ان ينسى حبه الأول وظل محتفظاً بالصورة القديمة للحب الأول لانها تشكل قيمة عاطفية في حياته، إذ ان الإنسان لا يستطيع نسيان ماضيه، ويعتبر علماء النفس ان هذا الحب له تاريخ معين في حياة الإنسان وتركه لا يعني محوه من الذاكرة لانه جزء من الماضي.


ماذا ينبغي أن يقرأ المثقف ..؟
- يقرأ  وطبيعة مزاجه الإنساني ولا حدود أمام ثقافة المثقف، فهو حر في ما يختار في قراءاته وقدر أن يقرا شتى ..وإذا استمر في قراءاته فسيعرف ماذا يقرأ وكيف سيختار الكتاب أو اللون الثقافي المعين وتجربة القراءة تجربة ذاتية صرفة تنمو في قلب المثقف شيئا فشيئاً..




الصفحات
<< < 1617
18 
1920 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2