تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


طه الزرباطي


أكتُبْ بالقلم ((الرصاص)) ،


بمِمسَحَةِ ،


بلحظةِ غضبٍ عارضٍ ،



أجرى الحوار: عادل الصفار


قاصة وروائية، رئيسة منتدى نازك الملائكة في اتحاد الأدباء والكتاب، عضو عامل بنقابة الصحفيين العراقيين، تحمل درجة البكالوريوس في اللغة الانكليزية وآدابها، فازت بعدة مسابقات ادبية منها مسابقة نادي القصة في اتحاد الادباء والكتاب 2007 وآخرها مسابقة جان فيرلاج الالمانية 2012، حازت على عدة جوائز وتكريمات وشهادات تقديرية من مختلف الجهات والمؤسسات الادبية والثقافية. وقد ترجمت بعض اعمالها الى اللغة الانكليزية ونشرت بعضها في مجلة بانيبال الانكليزية بلندن.




نرجس - خاص


ما زال صوت الأدب ذكورياً في الوسط العراقي، بعد أن بقيت الساحة الأدبية النسوية تنمو ببطء كبير في بلد عانى حروباً وأزمات عصفت بأحلام المرأة بعيدا عن الثقافة والفنون والآداب. وفي مثل هذه الظروف لا بد أن يكون للمؤسسات والمنظمات الثقافية دور كبير في تغيير الواقع الأدبي للمرأة، إلا أن آراء الأديبات تباينت بالنسبة لتعظيم أو تحجيم دور هذه المنظمات بحسب ما أدلين لـ(نرجس)، فبينما تشيد أديبات بدور هذه المنظمات، تقول أخريات إن أغلب النشاطات النسوية التي ترعاها المنظمات الثقافية تقوم على أساس المجاملات والمصالح الشخصية.




فوزي عمر الحداد


هاأنذا أخيرا أنتظره ، لقد نصبت فخاخي بدقة هذه المرة ، لم أوفر جهدا ، لقد بذلت كل ما أوتيت من مهارة ، لن يتمكن من الإفلات ، فالآلام التي سببها لي ذلك الطائر الصغير « بوحمرة « ما تزال ماثلة أمام عيني .


يبدو اصطياده صعبا عليّ الآن ،




فليحة حسن


 


جنوبية


مقدمة 


” أوه – نسيت ؛


الحرب التي افترقتْ عنّا للحظتين


اجل


لحظتين فقط




عادل الصفار


النجومية، الشهرة، التميز، كيف تصنع ومن يصنعها، وهل للمصالح الشخصية والعلاقات والمنافع دورا في صناعتها!! وهل لدينا نجوم على مستوى الأدب والثقافة مثلما لدينا نجوم في مجال الفن والموسيقى؟ وهل تصنع العلاقات الخاصة نجوما في هذا المجال ؟؟ هذه الاسئلة وجهناها الى اصحاب الشأن وتباينت الآراء بين اتفاق واختلاف.




 غفران حداد


على مدار أيام الأسبوع، تشهد حدائق وقاعات بغداد مجالس ثقافية وفعاليات فنية وجمالية مختلفة، لكن ماذا حققت من تغيير لواقع المثقف أو المواطن العراقي، وهل أضافت أصبوحات قاعة فؤاد التكرلي أو أمسيات قاعة الجواهري وغيرهما شيئا على الواقع في خضمّ الصراعات السياسية والثقافية والاجتماعية, أم هي للدعاية والشهرة؟




عبد الستار ناصر


جئت بأمراضي جميعها، عبرت بها القرن العشرين ودخلت القرن التالي وهي تمشي وتنام معي، أعصابي معطوبة برغم الثلج النازل حد الركبتين، الى أين، ومن أين؟ كأنني أكثر من واحد، عندما أكون في بيروت أرى الآخر في الشام، وحين أعبر الحدود الى أنقرة أجد جواز السفر يشير الى عمّان، 




حوار: أسماء سُهيل نجم


نهار حسب الله يحيى، قاص وروائي من جيل الشباب، دأب منذ بداياته على اختيار النهج الذي يُميزه في عالم السرد. نشر نصوصه القصصية ونسج اسمه في منابر إبداعية رصينة عالمية وعربية ومحلية، 




منتدى آفاق بغداد الثقافي لقاء يعقد على ضفاف نهر دجلة في نهاية شارع المتنبي وهو يقدم جلساته الصباحية ذات الفعاليات المتواضعة ويتحدث المشاركون فيه عن الفن والأدب والثقافة ومستجداتها على الساحة العراقية. تم تخصيص قاعة خاصة للمنتدى بعد تأسيسه رسمياًفي المركز الثقافي البغدادي - قاعة الشناشيل ليقدم كل صباح جمعة فقرات ثقافية وفنية وبحضور لافت من زوار شارع المتنبي الذي كان ينتظر بشوق دائما فعاليات هذا المنتدى.




تحسين كرمياني


من أسباب تدهور الرواية العراقية على أيدٍ ما تزال تحشو الهذيانات والهواجس الشخصية.. متناسين أن الشخصيات داخل الرواية هي العمود الفقري لبناء النص،الكثير منهم لا يعيرون أهمية للشخصية الروائية،بل يجهلون أنها العنصر الأهم وأن الشخصيات الروائية متعددة(نامية وثابتة ومتحركة وثابتة...ألخ)..




حمدي مخلف الحديثي


مرت الرواية العراقية بمضامين عديدة لكنها كانت مقيدة بقيود الواقع السياسي لكل مرحلة مرّ بها منذ عقود طويلة.. وكانت تلك المضامين تدور في فلك الواقع السياسي المحيط والحالة الإجتماعية والإقتصادية وأسلوب فني واقعي بسيط متأثر بالواقعية الروسية والتركية التي كانت آنذاك..





الصفحات
<< < 34
5 
67 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2